دولة القانون يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية
آخر تحديث GMT12:51:20
 العرب اليوم -
غوتيريش يري أن الاتفاق اليوم يعني الكثير لليمنيين وللعالم بأسره الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش يعلن التوصل إلى اتفاق حول ميناء الحديدة وزيرة خارجية السويد تعلن أن الدولة ستشارك في ترأس مؤتمر لدعم اليمن الاحتلال يغلق طريق "حلميش" وعطارة" ومداخل بيتين ودبوان وينشر حواجز قرب الخان الأحمر وعند مداخل بلدة سلواد دعوات للمواطنين بإتلاف تسجيلات الكاميرات في رام الله والبيرة لمنع وصول الاحتلال لمنفذي عملية إطلاق النار الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يعلن أن عملية إطلاق النار اليوم بالقرب من مستوطنة "جفعات يوسف" هي تقليد لعملية اطلاق النار قرب مستوطنة عوفرا، وبنفس الطريقة الجيش الإسرائيلي يعلن فرض طوق أمني على رام الله بعد مقتل إسرائيليين اثنين واصابة اثنين آخرين في اطلاق نار نفذه شابان فلسطينيان ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال الإسرائيلي واعتقالات بالضفة والقدس توغل 4 جرافات عسكرية "اسرائيلية" لمسافة محدودة على الحدود الشمالية لبيت لاهيا شمالي قطاع غزة باتريوت التحالف العربي يعترض صاروخين بالستيين أطلقهما ‎الحوثيون باتجاه مدينة ‎مأرب
أخر الأخبار

"دولة القانون" يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "دولة القانون" يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية

بغداد - جعفر النصراوي

اعتبر "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، أن حكومة الغالبية في العراق هي الحل، لأن المحاصصة السياسية أثبتت أنها فاشلة، وأن هناك تحديًا ثلاثيًا يحاول تدمير استقرار العراق، فيما اتهم بعض الوزراء والنواب بـ"الخيانة". وأكد رئيس اللجنة الأمنية في البرلمان والقيادي في "ائتلاف دولة القانون" حسن السنيد، في حديث لـ"العرب اليوم"، أن "العراق يتعرض اليوم لهجمة متعددة الجوانب، تشارك فيها دول عالمية وإقليمية، للتآمر على وحدة البلاد واستقرارها وثروات شعبها، وأن هناك ثالوثًا يضرب العراق ويحاول تدمير استقراره، يتمثل في التحدي السياسي والفساد والإرهاب". وأشار السنيد، إلى أن "عشرات القنوات الفضائية تصرخ اليوم مناديه بحقوق الإنسان، إذا ما تحركت الحكومة لفرض إجراءات أمنية لحماية البلاد، وعندما تصبح بغداد على مفخخات عدة، لا نرى من تلك القنوات إلا تشجيعًا للإرهاب، وكأنهم يقولون اضربوا بقوة أيها الإرهابيون"، فيما اتهم بعض الوزراء والنواب بأنهم "أصبحوا جزءًا من الماكينة الإعلامية، برغم أنهم كثيرًا ما يتغيبون عن جلسات البرلمان والتصويت على القوانين، لكننا نجدهم في الدائرة الإعلامية يُصرحون وينتقدون ويُسوقون معلومات كاذبة وخاطئة ومدسوسة، وأن ذلك يُشكل الخيانة بعينها". وأضاف القيادي في "دولة القانون"، أن "هناك أكثر من 35 قناة إعلامية تُحارب الواقع السياسي في العراق حاليًا، وتعمل على تسقيط الشخصيات السياسية بدعم من إعلاميين وبرلمانيين ومسؤولين في الحكومة والعملية السياسية، وأن في البرلمان من يقف ضد أي مشروع حكومي من شأنه أن يخدم المواطنين محاولاً تشويهه أو تعطيله، وأن من شأن المحاصصة السياسية والتقاسم المقيت للمصالح تدمير مستقبل العراق"، مشددًا على "ضرورة سؤال كل سياسي عما عمل وقدم، قبل أن يقف وراء المنصة ليخطب وينتقد أو يشتم". وأكدت النائب عن "ائتلاف دولة القانون" حنان الفتلاوي، لـ"العرب اليوم"، أن "هناك من يُريد تغيير طبيعة الحكم في العراق، ومن لا يرضى أن يكون رأس الحكم من طائفة معينة، وأن الحكم في العراق يُتهم بأنه شيعي برغم أنه براء من ذلك، وأن رئيس الحكومة نوري المالكي، لم يكن للشيعة فقط، إنما تصرّف انطلاقًا من كونه عراقيًا ولكل العراق، وأن عدد الوزارات التي يشغلها أشخاص ينتمون إلى الطائفة السنية أو من الكرد في الحكومة أكثر من تلك التي يشغلها شيعة". وقالت الفتلاوي، أن "إحدى الجهات السياسية الإسلامية في العراق تسلمت أموالاً طائلة من السعودية لتدمير الوضع السياسي من الداخل"، متوقعة أن "تتصاعد الهجمة الحالية على العملية السياسية من خلال الإعلام، إلى حين موعد الانتخابات البرلمانية مطلع العام 2014 المقبل، وأن البرلمان تحوّل إلى ساحة للصراعات السياسية بسبب رئاسته التي لم تستطع أن تستوعب من فيه وتحولهم إلى خلية تنتج قوانين وإيجابيات"، مشيرة إلى أن "الكثير من القوانين المفيدة للمواطن أصبحت تُرفض في البرلمان لأسباب سياسية، لئلا تُحسب لجهة معينة". وأضافت القيادية في "ائتلاف دولة القانون"، أن "حكومة الغالبية السياسية أصبحت حلم كل عراقي غيور، يحب بلده بغض النظر عن الجهة التي تُحققها وتُشكل الحكومة، وأن من غير المنطقي أن يُفرض على رئيس الحكومة وزيرًا من كتلة معينة، ولا يستطيع محاسبته خشية من خصامها"، فيما كشفت عن "وجود بعض الوزراء في الحكومة لا يعرفون التهميش على الكتب الرسمية، وانهم يستعينون بالسكرتارية التابعة لهم من أجل تعرفيهم كيفية تمشية المخاطبات الرسمية". ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي مرارًا إلى ضرورة تشكيل حكومة غالبية سياسية، وأكد أن حكومة "الشراكة والمحاصصة" أخفقت في تحقيق الأهداف المرجوة منها، وأصبحت معرقلة لتطور البلاد، لا سيما أن رئيسها لا يستطيع محاسبة أي وزير. وقال المالكي، خلال حفل أقامته قائمة "ائتلاف دولة القانون" في وقت سابق، لاستعراض مرشحيها للانتخابات المحلية، "بدأنا بالشراكة، وتطورت إلى محاصصة سيئة، انتهت إلى عملية تعطيل الدولة ومسارات كثيرة في حياة المواطن"، مشددًا على "ضرورة أن تكون هناك غالبية سياسية، سواء لقائمة واحدة أم قوائم منسجمة في المحافظة أو في البلاد ككل، وأن المحاصصة والشراكة باتت تخنق العملية السياسية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دولة القانون يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية دولة القانون يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دولة القانون يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية دولة القانون يرى حكومة الغالبية حلًا للأزمة العراقية



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab