الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏
آخر تحديث GMT11:31:14
 العرب اليوم -

الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏

جماعة بوكو حرام
تشاد – العرب اليوم

أعلن الرئيس التشادي إدريس ديبي، أنه سيتولى مهمة التصدي لـ"بوكو حرام" على عاتقه متجاهلًا التوازنات في القارة السمراء، في حين لا يخفي حلفاؤه الغربيون ارتياحهم لمواقفه هذه وباتوا يغضون النظر عن تجاوزاته داخل بلاده.

وصرّح دبلوماسي غربي قبل سنوات أن "ديبي رجل مقاتل قبل أي شيء آخر".

ولم تخف البلدان الغربية التي انتقدت في السابق تراجع الديموقراطية في تشاد، سرورها حاليًا وهي ترى القوات التشادية تقاتل في مالي إلى جانب الفرنسيين ضد الجهاديين على بعد آلاف الكيلومترات من نجامينا.

وأبدت البلدان الغربية سرورها اليوم لرؤية ديبي يتزعم القتال ضد "بوكو حرام"، فيغطي بذلك عجز الجيش النيجيري وأبوجا في مواجهة المجموعة المتشددة.

وتغاضت البلدان الغربية أيضًا عن دور ديبي في أزمة أفريقيا الوسطى، إذ صب الزيت على النار من دون أن يتمكن في وقت لاحق من إطفاء الحريق.

وأجاب دبلوماسي فرنسي بشأن سؤال "ما هي أحوال الديموقراطية وحقوق الإنسان في بلد يمسك فيه ديبي مقاليد الحكم منذ 25 عامًا، قائلًا "يجب أن نعرف ما نريد"، فيما وضعت باريس قيادة عملية بارخان ضد المجموعات المتشددة في منطقة الساحل الأفريقية في نجامينا حيث للفرنسيين قاعدة عسكرية.

وفي تصريح لمجلة "جون أفريك" الأسبوعية، قال وزير الدفاع الفرنسي جان-إيف لو دريان "يجب إيجاد توازن بين الهدف الديموقراطي والضرورة الأمنية (...) والأولوية اليوم أمنية".

وأشاد الرئيس فرنسوا هولاند من جهة أخرى "بشجاعة تشاد" التي تدخلت ضد بوكو حرام، من دون انتظار تشكيل قوة أمنية.

وقد شكك ديبي الحريص على مصالح بلاده التي تهددها بوكو حرام، بهذه القوة، ووضع جيرانه أمام الأمر الواقع بإرسال قواته إلى الكاميرون ثم إلى النيغر.

وفي قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا أواخر كانون الثاني/يناير، تخلى الرئيس التشادي عن اللغة الخشبية الدبلوماسية واعتمد لغة القائد قائلًا  "نحن في الميدان مع أشقائنا الكاميرونيين لأن اجتماعات كثيرة عقدت ولا أفعال ملموسة ".

وأضاف "لا نستطيع الانتظار حتى اتخاذ هذا القرار أو إعطاء هذا الإذن.  نتدخل وعلى جميع ذوي الإرادات الحسنة أن يتبعوننا ويدعموننا في تحركنا".

وأكد المتحدث باسم الجيش التشادي كريس أولوكولاد، أنه على الرغم من تناقاضات مواقف نيجيريا التي تمتدح "المجهود المشترك" لبلدان المنطقة، لكنها تنزعج من "الفكرة المغلوطة التي تفيد أن نيجيريا تفتقر إلى القوة والدفاعات، وهذا ما اضطرها إلى قبول المساعدة من تشاد والكاميرون".

وانزعج الاتحاد الأفريقي أيضًا من طلب بلدان بحيرة تشاد بقيادة ديبي دعم الأمم المتحدة قبل المرور به .

ومن وجهة نظر الكاميرون، بعث تدخل ديبي ارتياحا شديدا. وأشاد الرئيس بول بيا "بهذا التصرف الأخوي والتضامني" للرئيس التشادي.

ومن ناحية أخرى برزت انتقادات، من جهة بعض الكاميرونيين الذين أبدوا تخوفهم من أضرار جانبية في بلادهم تسببت في إصابة الجنود التشاديين الذين غالبًا ما يعتبرون من المتهورين.

وفي تشاد، وقفت المعارضة التي كانت تنتقد التدخل في مالي ومقتل جنود تشاديين في جبهة بعيدة، وراء ديبي هذه المرة.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال زعيم المعارضة صالح كبزابو "هذه حرب مبررة"، موضحًا أن المعارك لن تمنع "المظالم نفسها وعمليات الخطف نفسها وعمليات النهب نفسها".

 ويذكر أن ديبي وصل إلى السلطة بقوة السلاح في 1990، حارب سنوات ضد حركات تمرد كانت تريد الإطاحة به، لكنه عمد إلى تسليح حركات تمرد أخرى للقتال في السودان.

وعندما بدأ النفط التشادي يتدفق فعلًا في 2008، عمل سريعًا على تجهيز جيشه بعتاد حديث، متجاهلًا شروط البنك الدولي الذي أصر مقابل قرض منحه لبلاده، تخصيص جزء من عائدات الذهب الأسود لقطاعي التعليم والصحة.

وقد هزم ديبي المتمردين في تشاد وبات يضطلع بدور الشرطي الإقليمي وبالتالي الأفريقي مع قوة متمرسة في القتال.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏ الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏



GMT 00:59 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مقتل 4 أشخاص على الأقل جراء إطلاق نار في "ستراسبورغ" الفرنسية

GMT 00:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

12 قتيلًا في هجوم انتحاري على قافلة للاستخبارات الأفغانية

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

غضب في تونس بسبب عفو الرئيس عن أحد رموز بن علي

GMT 00:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الجزائر تنتقد التدخل في شؤونها بحجة "حقوق الإنسان"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏ الرئيس التشادي يتزعم الحرب ضد بوكو حرام‏



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء "ناسا" يترقبون هبوط مسبار جديد على سطح المريخ

GMT 13:36 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

سيرج نابري يلتحق بمعسكر "المانشافت" لتعويض غياب جوريتسكا

GMT 20:54 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تكتشفين إصابة الطفل بقلة التركيز؟

GMT 03:09 2017 الأربعاء ,30 آب / أغسطس

ربي يقوي عزايمك يا يمه ...

GMT 20:57 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

هل العلاج النفسي مهم لصحة طفلك؟

GMT 20:55 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف تساعدين طفلك على تكوين الأصدقاء؟

GMT 18:28 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

ما هي أحسن الطرق لتعديل السلوكيات عند الأطفال؟

GMT 04:54 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

قوانين الحب المميزة التي تعزز وتقوي مشاعر الحب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab