الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة
آخر تحديث GMT02:32:38
 العرب اليوم -

الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة

الرئيس السوداني عمر البشير
الخرطوم ـ العرب اليوم

أجرى الرئيس السوداني عمر البشير، سلسلة اتصالات مع الأحزاب التي شاركت في الانتخابات البرلمانية لتحديد نسب مشاركتها في الحكومة الجديدة، فيما اعتبرت دولة جنوب السودان تهديده بملاحقة متمردي دارفور داخل أراضيها تمهيدًا لغزوها وتنصيب زعيم المتمردين رياك مشار حاكمًا بدلًا من الرئيس الحالي سلفاكير ميارديت.

وكشف وزير الاستثمار، المسؤول السياسي في حزب "المؤتمر الوطني" الحاكم مصطفى عثمان إسماعيل، عن اتصالات سيجريها الحزب خلال اليومين المقبلين مع الأحزاب السودانية الأخرى لبحث نسب مشاركتها في الحكومة والبرلمان والأجهزة التنفيذية.

ونفى إسماعيل وجود مبادرة قطرية للتوسط بين حزبه ورئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي لإلحاقه بعملية الحوار الوطني. وقال إنهم لا يرون داعيًا لمثل هذه المبادرات لأن الأبواب مفتوحة مع المهدي ولم تنقطع.

وتصاعدت المواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين في جنوب دارفور. وقال مدير جهاز الأمن والاستخبارات محمد عطا المولى أن قوات الدعم السريع قصمت ظهر "حركة العدل والمساواة"، مشيرًا إلى أن المتمردين قالوا إنهم سيخرّبون الانتخابات وحقول النفط  لكنهم عجزوا عن ذلك.

وأشار عطا إلى أن قوات الحركة عبرت من جنوب السودان بأكثر من 1100 مقاتل ولم يعد منهم سوى 37 مصابًا.

وأكد أن السيارات التي غنمتها القوات الحكومية عددها 161 إضافة إلى أسلحة ثقيلة وخفيفة وأجهزة اتصال، إلى جانب 340 أسيرًا من بينهم قادة ميدانيون من المتمردين.

وأعلن وزير الدفاع عبدالرحيم حسين، إغلاق القوات الحكومية كل المنافذ مع جنوب السودان لمتابعة حركات المتمرد ورصدها، متهمًا دولة الجنوب برعاية الحركات السودانية المتمردة وتدريبها عبر خبراء وشركات أجنيبة ودول معادية للسودان.

وأوضح أن قوات "حركة العدل والمساواة" دُرِّبت بشكل مكثف في جنوب السودان لسنة ونصف السنة، على أيدي خبراء أجانب بهدف إحداث خلل أمني كبير في السودان وإفساد العملية الانتخابية.

وقال وزير الإعلام الجنوبي مايكل ماكوي، إن تهديد البشير بمطاردة المتمردين داخل أراضي جنوب السودان يُعدّ بمثابة "إجراء تمهيدي لتنفيذ عمليات عسكرية في دولة الجنوب واختراق سيادتها".

ونفى ماكوي بشدة وجود أية حركات متمردة مناهضة للخرطوم في جوبا، فيما أشار إلى أنه "معروف أن نظام البشير يوالي الحركة المتمردة بزعامة رياك مشار، لذا يلجأ إلى تلك التلميحات السياسية لغزو الجنوب لمصلحة مشار".

 وكان ماكوي تحدث عن اتفاق بين الخرطوم ومشار على إعادة توحيد الدولتين، في حال وصول الأخير إلى الحكم في جوبا.

وأعلن كبير مفاوضي الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (إيغاد) سيوم مسفين، أن القوى الإقليمية ستطلق قريبًا مساعي "مبتكرة" جديدة للسلام في جنوب السودان، بعد تعثر المحادثات لأكثر من سنة.

وأضاف مسفين للصحافيين أن "إيغاد ستفكر بطريقة مختلفة ومبتكرة لحل النزاع"، موضحًا أن 90 في المائة من الخلافات بين طرفي النزاع حُلَّت "لكن بعض القضايا لا تزال تحول دون التوصل إلى اتفاق نهائي".

ولفت دبلوماسيون إلى أن مساعي السلام الجديدة ستشرك في المفاوضات دولًا ذات ثقل دبلوماسي كبير من بينها بريطانيا والصين والولايات المتحدة.

واتهمت الحكومة السودانية الأربعاء، البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في إقليم دارفور "يوناميد" بـ"تصفية 4 مدنيين بدم بارد" في مقر تابع لها في مدينة كاس في ولاية جنوب دارفور الأسبوع الماضي.

وشكلت الرئاسة السودانية لجنة تحقيق في الحادث الذي وقع في كاس، وزارت المنطقة الأثنين الماضي قبل أن تصدر تقريرها الأربعاء.

وقال مسؤول دائرة السلام والشؤون الإنسانية في وزارة الخارجية السودانية، جمال الشيخ الذي شارك في اللجنة إن "بعثة يوناميد قتلت 4 مدنيين داخل مقر البعثة في منطقة كاس الخميس والجمعة الماضيين".

ووصف الشيخ رواية "يوناميد" حول حدوث اشتباكات بينها ومسلحين مجهولين حاولوا الاعتداء على قوة من البعثة بأنها "غير صحيحة".
وقال إن "المدنيين الذين اعتدت عليهم قوات البعثة لم يحاولوا الهجوم عليها". وأضاف أن عدد الضحايا المدنيين في أحداث كاس "7 قتلى وليس 4 كما زعمت يوناميد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة الرئيس البشير يجري اتصالات مع الأحزاب لتشكيل الحكومة الجديدة



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:04 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

مرض الصرع 

GMT 05:40 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن راشد يؤكد ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا

GMT 05:05 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لـ"قط الرمل" المراوغ في الصحراء المغربية

GMT 21:20 2014 الأحد ,13 تموز / يوليو

أرقى ستائر للصالونات في 2014

GMT 21:02 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء الكيلاني تثير الرأي العام بقصة إنسانية في "تخاريف"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab