الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب
آخر تحديث GMT15:35:08
 العرب اليوم -

الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب

الجزائر ـ حسين بوصالح

أكد الحزب السلفي حركة الصحوة الحرة، تحت التأسيس، دعمه للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في حال ترشحه لفترة رئاسية رابعة وتأييد الشعب لبقائه، وجددّ الشيخ عبد الفتاح حمداش زيراوي في تصريح إلى "العرب اليوم"، الأربعاء، تأكيده أن التيار السلفي لا يسعى وراء السلطة بقدر ما يهمه بناء المجتمع ومؤسسات الدولة، مشيراً إلى أنّ الحركة تتبنى خط الشعب، فإذا الشعب أراد بقاء الرئيس في الحكم، فالصحوة الحرة ستدعم بوتفليقة لفترة رابعة. وكشف زعيم "الصحوة الحرة" أنه لا ينوي الترشح لأي منصب ولا دخول المعترك الانتخابي مهما كانت أهمية المناصب التي ستحصدها الحركة، على غرار الانتخابات المحلية والتشريعية وحتى الرئاسية، مؤكداً أن الدافع الحقيقي من وراء تأسيس هذا الحزب هو نشر المبادئ الإسلامية والإرشاد وإصلاح الفساد، بالإضافة إلى المساهمة في بناء دولة قوية تسير وفق أطر دينية سليمة.  وتأتي تأكيدات الشيخ زيراوي بعد الضجة الإعلامية التي تبعت تصريحات له مفادها أن السلفيين قوة داخل المجتمع الجزائري، وأن التيار السلفي سيحكم الجزائر لأنه يعبر عن إرادة الشعب، وهي التصريحات التي انقلبت على الحركة تحت التأسيس برفض السلطات منحها رخصة لعقد الجلسة التأسيسية في أولى خطوات اعتمادها حزباً سياسياً، وأشار الشيخ عبد الفتاح إلى أن قرار دعم الرئيس هو خيار الحركة والشعب راجع إلى القناعة الراسخة للتيار السلفي بضرورة مسايرة رأي الشعب في تقرير مصيره المستقبلي مع الرجل الذي يراه مناسبا لتولي المنصب الأعلى في البلاد لضمان وحدة ولحمة الشعب الجزائري. وأضاف زعيم الصحوة الحرّة أن هذا القرار لا يتنافى ومبادئ التيار السلفي، موضحاً أن قناعة الحركة هي الرؤية الشاملة لمصلحة البلاد والعباد، وإذا كان الرئيس يحظى بتقدير الجميع وتزكية الشعب، فالحركة لن تخرج عن هذا الإطار، بل ستدعم بقاءه في الحكم، وحاول الشيخ عبد الفتاح التخفيف من التهويل الإعلامي الذي يلاحق تأسيس أول حزب سلفي في الجزائر، مشيرا إلى أن فكرة تأسيس حزب سياسي جاءت لأهداف تربوية رامية لبناء مجتمع مدني متحضر على مبادئ دين الإسلام الحنيف، وليس الهرولة نحو المناصب والتطاحن من أجل كرسي الحكم. وفي ردّه على اتهامات بعض الجهات للحركة بأن خيوطاً أجنبية تحركها، أكد الشيخ زيرواي أن "الدافع الوحيد للتيار السلفي لدخول المعترك السياسي هو الوطنية الحقة، التي تلزمنا خدمة الشعب ونقل مشاكله وفق أطر قانونية يحميها الدستور الجزائري"، وأضاف "كل من يشكك في وطنيتنا فقد حَكَمَ ظُلماً في حقّنا لأننا لا نهدف إلا إلى الخير للبلاد"، وردّ زعيم الصحوة الحرّة على التهم المنسوبة إلى الحركة باللجوء إلى الخروج إلى الشارع، قائلاً إن تصريحاته الأخيرة عولجت إعلامياً بطريقة غير مهنية لأنه أكد سلمية التظاهر الذي يقتصر على الاعتصام أمام مقري الولاية والداخلية للمطالبة بالتبرير المقنع لرفض منح رخصة عقد الجلسة التأسيسية. وأوضح الشيخ حمداش زيراوي، أن تخويف وزارة الشؤون الدينية من التيار السلفي بوصفه بالخطير والمبتدع والدخيل، له انعكاسات سياسية أكثر منها مرجعية دينية، لأن الوزارة تتعامل مع التيار بسياسة الكيل بمكيالين، "ففي الوقت الذي تُخوِّف الشعب من خطورة التيار، تلجأ إلى مشايخ السلفيين في الجزائر الذين يلتزمون الصمت المطبق" – في إشارة لاستدلال المستشار الإعلامي لوزير الشؤون الدينية عدة فلاحي بالشيخ فركوس في قضية تحزب السلفيين –   وكان فلاحي، قد صرّح لوسائل إعلام جزائرية بأنّ الشيخ فركوس تبرّأ له في زيارة وصفت بالرسمية من طالبي اعتماد الحزب السلفي، من حمداش زيراوي، مشيرا إلى أن السلفيين لا يتحزّبون.. رافضا إطلاق اسم التيار السلفي على حزب سياسي.   وعاد الشيخ زيراوي للحديث عن رفض منح الحركة الرخصة، مؤكداً أن الصحوة الحرة لم يتلق حتى الآن رخصة عقد  الجلسة التأسيسية لسبب تعنت والي ولاية الجزائر، منبها إلى أن الحركة منحت الولاية، الثلاثاء، كآخر مهلة من أجل تصعيد الموقف ونقل المطالب إلى وزارة الداخلية، لافتا إلى أنه سيطلب مقابلة وزير الداخلية شخصياً من أجل تبيان موقف الدولة من تأسيس هذه الحركة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب الحزب السلفي يدعم بوتفليقة لفترة رابعة إذا أيده الشعب



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab