الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا
آخر تحديث GMT05:37:58
 العرب اليوم -

الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا

بيروت ـ جورج شاهين

كثفت وحدات الجيش اللبناني من تدابيرها في صيدا ومحيطها، في أعقاب الاشتباك الذي أودى بحياة أحد أعضاء "سرايا المقاومة" المؤيدة لـ"حزب الله" في المدينة، وقد تمكنت وحدات الجيش من إيقاف 5 من المشتبه بتورطهم في الاشتباكات، التي وقعت مساء الخميس، بينما سيطرت حالة من التوتر على المدينة، استمرت حتى صباح الجمعة. كما أصدرت مديرية التوجيه التابعة لقيادة الجيش اللبناني، ظهر الجمعة، بيانًا بشأن الأحداث، أكدت من خلاله أنه عقب حادث إطلاق نار بالأسلحة الحربية الخفيفة في محلة حي النجاصة في مدينة صيدا، توجهت قوة من الجيش إلى المكان، حيث عثرت على جثة أحد الأشخاص الفلسطينيين مقتولاً، بعد إصابته بطلقات نارية عدة، كما عثرت قوات الجيش على سيارة من دون لوحات قانونية، تحتوي على عتاد عسكري، وذلك بالقرب من جثة القتيل، وأنه بناءًا على معلومات بشان هوية مطلقي النار، نفذت وحدات الجيش عمليات مداهمة لعدد من المنازل، كما سيرت دوريات تفتيش واسعة، أوقفت خلالها خمسة أشخاص من المشتبه بعلاقتهم في الحادث، كما ضبطت إحدى السيارات التي أقدم سائقها على تركها، والفرار إلى جهة مجهولة. و بشأن الموقوفين، أشار البيان إلى أنه قد تم تسليمهم مع المضبوطات إلى المراجع المختصة، حيث بوشر التحقيق معهم تحت إشراف القضاء المختص. وكان أحد أعضاء "سرايا المقاومة" المناصرة لـ"حزب الله" قد قتل مساء الخميس في اشتباك وقع في صيدا، بين عناصر منها وأخرى تنتمي إلى أحياء المدينة، ومن بينهم أحد أعضاء "التنظيم الشعبي الناصري الصيداوي" الذي لا يعتبر من أعداء المقاومة. وقالت تقارير أمنية أن عمليات إطلاق  نار رافقت الاشتباك، الذي وقع مساء الخميس في نزلة صيدون في مدينة  صيدا الجنوبية، كما قال شهود عيان، قدموا إفاداتهم إلى المحققين الأمنيين الذين كلفوا بالتحقيق في مقتل الشاب وإصابة آخرين بجروح، أن تبادلاً لإطلاق النار جرى  بين مسلحين، هما محمود بظاظا وأبو ربيع المصري، مع عناصر مسلحة أخرى، أدى إلى مقتل محمد بيرار، الذي ينتمي إلى "سرايا المقاومة"، وسقوط ثلاثة جرحى أخرين، هم أحمد رجا مصرية وولده محمد، ومحمود بظاظا. ومن جانبه، قال "تيار المستقبل" في بيان صادر عن منسقية صيدا والجنوب، الجمعة، "إن اشتباكات حزب الله مع التنظيم الناصري في نزلة صيدون قد أسقطت كل الأقنعة، ومعها كل المحرمات بين الحلفاء ورفاق السلاح اللاشرعي، وأصبحت بعض أحياء المدينة ساحات منازلة بينهم، لا يعرف هي اختبار لقوة من ضد من، أم هي أمر يريد منه حزب الله أن يكسر إرادة صيدا وأمنها، بخلق توترات، عبر مجموعات قام بتجميعها من شتات حلفائه، ليصنع منها أدوات ينفذ بها مشروعه الهادف للسيطرة على المدينة، وإبقائها ساحة توتر، عبر استفزاز من هنا واعتداء وقتل من هناك". وأضاف البيان "إن ما جرى في نزلة صيدون، مساء الخميس، من اشتباكات عنيفة، بين ما يسمى سرايا المقاومة وبين التنظيم الشعبي الناصري، وما نتج عنها من دماء سالت، ومن أضرار لحقت بالممتلكات، ومن ترويع للأهالي الآمنين في بيوتهم، والعابرين على الطرقات، ومن انتشار لمسلحين مقنعين في أحياء مختلفة من المدينة، ومن خلق أجواء من الاحتقان والتوتر في النفوس قبل الشوارع، كل ذلك يكشف مرة أخرى زيف وجهة ذاك السلاح اللاشرعي، الذي يطلق عليه أصحابه (سلاح مقاومة)، وزيف الشعارات التي يطلقها حاملوه، ولطالما تشدق بها حلفاء الأمس، الذين أصبحوا خصوم اليوم، و يضع هذا السلاح في مكانه الطبيعي، وهو خدمة المشروع الإيراني للسيطرة على لبنان عسكريًا، بعدما استطاع أن يسيطر على مواقع القرار فيه". كما أكد "تيار المستقبل" في بيانه على أن عدم ملاحقة مفتعلي هذه التوترات، الأن وسابقًا، يطرح أكثر من تساؤل، بشأن غياب الدولة اللبنانية عن تحمل مسؤولياتها تجاه أمن المواطنين وسلامتهم، واستقرار مدينة صيدا، مشيرًا إلى أن من قام و يقوم بهذه التوترات معروفون بالأسماء لدى القوى الأمنية، ومعروف من يغطيهم ويزودهم بالسلاح والمال، و يهربهم بسياراته بعد كل حادث، كما جرى بعد اشتباكات نزلة صيدون الأخيرة. وختم البيان بإدانة الأحداث، ومطالبة قيادتي الجيش وقوى الأمن الداخلي والقضاء المختص بوضع حد لعربدة السلاح غير الشرعي في صيدا، والضرب بيد من حديد على كل من يحاول استباحة أمن واستقرار المدينة، وأمان أهلها وقاطنيها وزوارها وعابريها، وملاحقة وتوقيف جميع المشاركين في اشتباكات نزلة صيدون، حتى لا تكون سابقة تؤدي إلى مزيد من تلاشي الأمن، ومعه ما تبقى من هيبة الدولة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا



GMT 02:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم صاروخي على كابل وسقوط طائرة مروحية

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يقتل 4 من "حركة الشباب" الصومالية بغارة جوية

GMT 15:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الحزب "الديمقراطي" يعمل على سحب الثقة من دونالد ترامب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا الجيش اللبناني يوقف 5 من مشتبهي أحداث صيدا



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا جونسون أنيقة خلال حفلة مهرجان مراكش

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 10:14 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab