الجهاد نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة
آخر تحديث GMT23:00:23
 العرب اليوم -

"الجهاد": نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الجهاد": نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة

غزة ـ العرب اليوم

رفضت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية "أي تهدئة" مع إسرائيل، يُمنَع بموجبها الدكتور رمضان شلح من زيارة غزة، فيما دعت رئيس السلطة محمود عباس، وأمناء الفصائل في الخارج إلى زيارة القطاع لإنهاء الانقسام. وأعلن القيادي في "الجهاد الإسلامي" خالد البطش، عن رفض الحركة، أي تهدئة تمنع أمينها العام الدكتور رمضان شلح من زيارة غزة"، داعيا رئيس السلطة محمود عباس وأمناء الفصائل في الخارج إلى زيارة القطاع سويًا لإنهاء الانقسام. وقال البطش، في كلمة له خلال اجتماع قيادة "حماس" بحضور رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، مع الفصائل وعائلات الشهداء في غزة، الأحد :" لا نقبل بتهدئة تمنع أميننا العام من زيارة غزة". ورسالة الفصائل الفلسطينية كافة هي إتمام المصالحة بين حركتي "فتح"، و"حماس"، و"تجميع البيت الفلسطيني الداخلي لكي نتفرغ لمواجهة المحتل". وأكد البطش، أن "ما تريده الفصائل الفلسطينية والشعب بكافة أطيافه هو أن تكون الزيارة المقبلة إلى غزة تشمل رئيس السلطة محمود عباس وأمين الجهاد رمضان شلح وكافة القيادات الفلسطينية". وقد نقلت إذاعة جيش الاحتلال عن مصادر أمنية تأكيدها، أن "تل ابيب طلبت رسميًا من مصر منع شلح، ونائبه النخالة، من دخول قطاع غزة بصورة قاطعة"، لافتة إلى أن "التحذير الإسرائيلي إلى مصر كان حاسمًا"، زاعمة أن "شلح يتصدر قائمة الإرهاب للدولة العبرية، وأن تفاهمات التهدئة لا تعني السماح له بلقاء نشطاء الإرهاب، التابعين له، وإنها لن تقدم أي ضمانات لسلامته حال أصر على الزيارة". وأكدت صحيفة "هارتس" الإسرائيلية، أن " أجهزة الأمن لا ترغب في زيارة شلح، حتى لا تزيد من حجم الأضرار المتوقعة من زيارة خالد مشعل إلى غزة، والتي أثارت ردود فعل سياسية سلبية تجاه نتنياهو"، وسط تخوفات من استغلال المعارضة لاحتفالات "حماس" في الحملة الانتخابية المقبلة. وكشفت مصادر السبت، أن مسؤولين أميركيين "طلبوا من مصر" منع دخول رمضان شلح ونائبه زياد النخالة والقيادي في حركة "حماس" صالح العاروري إلى غزة للمشاركة في مهرجان انطلاق الحركة، فيما أكدوا إلى مصر "ضرورة الالتزام بمطالب الجانب الإسرائيلي بهذا الخصوص؛ إذ أن القدس أبلغت القاهرة رفضها دخول الثلاثة إلى القطاع"، معتبرة أنهم "يهددون اتفاق التهدئة". ولفت الأميركيون إلى أن "هذا الأمر غير قابل للنقاش".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجهاد نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة الجهاد نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجهاد نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة الجهاد نرفض تهدئة تمنع دخول شلح إلى غزة



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا جونسون أنيقة خلال حفلة مهرجان مراكش

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 10:14 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

GMT 03:47 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

استمتع بجمال الطبيعة والحياة البرية في ولاية "داكوتا"
 العرب اليوم - استمتع بجمال الطبيعة والحياة البرية في ولاية "داكوتا"

GMT 03:34 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

بعض الحقائق عن قصر بيل غيتس البالغ قيمته 127 مليون دولار
 العرب اليوم - بعض الحقائق عن قصر بيل غيتس البالغ قيمته 127 مليون دولار

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab