التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات الشاباك
آخر تحديث GMT02:54:23
 العرب اليوم -

التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين كشفت زيف ادعاءات "الشاباك"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات "الشاباك"

جهاز الشاباك الإسرائيلي
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان


كشفت التحقيقات مع ناشطين من حماس معتقلين لدى الاحتلال "كذب" ادعاءات جهاز الشاباك الإسرائيلي بأن هؤلاء المعتقلين كانوا يعدون لانقلاب على السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

وأكدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية  اليوم الثلاثاء بأنه بناء على الاطلاع على ملف التحقيق، فإن التحقيقات المكثفة التي أجراها جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" مع الناشط في حركة حماس رياض ناصر تثير الشكوك حول صحة إعلان "الشاباك" قبل فترة أن حماس خططت للانقلاب على السلطة بزعامة الرئيس محمود عباس في الضفة الغربية.

وبحسب الوثائق يتضح من حديث ناصر أن حماس هيأت نفسها لإحلال الفراغ الذي قد ينشأ من انهيار السلطة الفلسطينية من منطلق الفرضية القائلة إن أيام حكم السلطة الفلسطينية أوشكت على نهايتها . وتشير الوثائق إلى أن التحقيق مع ناصر تضمن الحديث عن قضايا سياسية لا علاقة لها بما خلص إليه الشاباك.

و خضع ناصر للتحقيق المكثف في مكتب الشاباك 51 يومًا متواصلًا ومنع من لقاء محاميه في فترة التحقيق. وتمتد شهادته على مئات الصفحات. وتشير الوثائق إلى أن ناصر تحدث عن وضع حماس في الضفة الغربية بما في ذلك أسماء الناشطين، الوضع السياسي، وعلاقاتها الخارجية.

وقالت الصحيفة إنه بعد انتهاء التحقيق، وفي خضم الحرب على غزة، سارع الشاباك للإعلان بأنه "أحبط شبكة حاولت القيام بانقلاب على السلطة الفلسطينية ، لكن بالنظر إلى تفاصيل الإفادة التي أدلى بها يتضح أن الشاباك اختلق المسألة .

ويبلغ ناصر38 من العمر عامًا من منطقة رام الله، كان يعمل تاجرًا، وأكمل تعليمه الجامعي للقب "ماستر " وأعد بحثا عن اتفاق أوسلو. وأعتقل عدة مرات في إسرائيل وخضع للاعتقال الإداري. ويدعي الشاباك أن ناصر يقف على رأس حماس في الضفة الغربية.

 

وتشير الصحيفة إلى أن محققي الشاباك استخدموا كل الحيل المعهودة. حيث تحدث أحد المحققين معه عن حوادث الطرق في الضفة الغربية، ومحقق آخر أسمعه أغنية لأريك أينشتاين وترجم له كلماتها، وقال له محقق آخر بأنه حظي على شرف التحقيق مع "شخص قيادي في الحركة"، في حين ناقش آخرون قضايا سياسية، وانتهج قسم من المحققين نهجًا عدوانيًا.

قسم كبير من الحديث مع ناصر كان حول قضايا سياسية من أجل تمضية الوقت حتى يبدأ بالإدلاء بمعلومات. وناقش المحققون معه انتخابات الرئاسة الإسرائيلية وانتخاب ريفلين والوضع في المسجد الأقصى. وقال له المحقق " الوضع في الأقصى غير مستقر وقابل للانفجار، وأي عملية أو مواجهات يمكن أن يشعلا المنطقة". في حين قال ناصر إن رجل دين يهودي قال له أن "المشكلات بين اليهود والعرب في الأقصى سببها الشاباك".

وسئل على يد محقق باسم "فؤاد" حول العمليات ضد إسرائيل، وبعد جلسات عدة تحدث ناصر عن خطة حماس في الضفة الغربية، مشيرًا إلى أنه بدأ نشاطه بتوجيهات من القيادي صلاح العاروري القيادي في حماس الذي تحرر عام 2010 من الاعتقال الإداري شريطة إبعاده للأردن. ويتضح من التحقيقات أن ناصر رافق العاروري إلى جسر "النبي" وهناك تلقى التعليمات وهي الاستعداد ليوم العمل، وقال ناصر إن أيام السلطة في الضفة قريبة من نهايتها وبعد ذلك سينشأ فراغ تستعد حماس لإحلاله والإمساك بالسلطة.

 

وقال إن على حماس أن تكون مستعدة على عدة مستويات لكي تتمكن من الإمساك بالسلطة، وكتب المحقق أن الحديث يدور عن "نوع من الانقلاب العسكري شبيه بما حصل في غزة"، لكن بعد ذلك يذكر أن "الهدف هو انتظار سقوط السلطة وحينها البدء بالعمل".

ويتضح من ملف التحقيق أن العاروري أصدر في حزيران/ يونيو تعليمات بإنشاء خلايا عسكرية لا تعرف الواحدة شيئًا عن الأخرى من أجل مهاجمة أهداف إسرائيلية، ولا علاقة للأمر بما أورده الشاباك.

وأكد محامي ناصر صلاح محاميد أن لائحة الاتهام مضخَّمة كثيرًا وأن البنود الحقيقية فيها تتعلق بتشكيل خلية عسكرية وتحويل أموال لا أكثر.

 

وأعلن "الشاباك" أخيرًا بأنه اعتقل خلية لحركة حماس في الضفة الغربية كانت تنوي إقامة بنية تحتية عسكرية للحركة وتنفذ عمليات عسكرية عدة وترمي في النهاية إلى إسقاط حكم السلطة الفلسطينية .

ونشر "الشاباك" اسم رئيس الخلية وهو رياض ناصر (38 عامًا) من قرية دير قديس قضاء رام الله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات الشاباك التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات الشاباك



GMT 02:36 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أنقرة تتعهد مواصلة عملياتها ضد "العمال الكردستاني" في العراق

GMT 02:27 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مجلس النواب الأردني يستضيف القائم بالأعمال السوري

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

البشير يؤكد ملتزمون بالتحالف في اليمن وأمن الحرمين "خط أحمر"

GMT 01:35 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تونس تعد خطة لـ"تحييد المساجد" قبل انتخابات 2019

GMT 01:24 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

موسكو تدعم زيارة البشير إلى دمشق وتخطط لتوسيع قاعدة طرطوس

GMT 01:12 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

توقعات بولادة الحكومة اللبنانية قبل نهاية الأسبوع

GMT 01:00 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

اقتراب "رئاسيات 2019" يفجّر خلافات حادة في المعارضة الجزائرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات الشاباك التحقيقات مع المعتقلين الفلسطينيين  كشفت زيف ادعاءات الشاباك



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab