تونسالتأسيسييقر الفصل 15 من قانون الانتخابات
آخر تحديث GMT17:32:48
 العرب اليوم -

تونس:"التأسيسي"يقر الفصل 15 من قانون الانتخابات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تونس:"التأسيسي"يقر الفصل 15 من قانون الانتخابات

تونس ـ أزهار الجربوعي

صادق المجلس الوطني التأسيسي التونسي في جلسته العامة، مساء الثلاثاء، على الفصل الـ15من مشروع القانون الأساسي المتعلق بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات والذي يخص مسألة إعفاء رئيس الهيئة أو واحد من أعضائها، في حين ما يزال الجدل محتدمًا داخل أروقة لجان البرلمان بشأن صلاحيات رئيس الجمهورية في الدستور المقبل، و من جانبه دعا رئيس اللجنة التشريعية و التنفيذية عمر الشتيوي الذي لم يشارك في عملية التصويت إلى ضرورة إيجاد حل سياسي توافقي بين جميع الأحزاب الممثلة في المجلس التأسيسي بخصوص  نقاط الخلاف المتعلقة بصلاحيات رئيس الجمهورية في المجالات الأمنية والعسكرية وفي السياسة الخارجية هذا ولم يحسم تصويت الأعضاء صلب لجنة السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والعلاقة بالمجلس، بينما اقترح نواب "حركة النهضة" أن تتم التعيينات والإعفاءات في الوظائف العسكرية العليا وفي المؤسسات الأمنية بالتشاور مع رئيس الحكومة، كما رأوا أن يتم تعيين رئيس جهاز المخابرات العامة بعد أخذ رأي اللجنة البرلمانية المختصة. وقد انتهى المجلس التأسيسي من المصادقة على الفصل 15 من القانون المتعلق بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات، ويشار إلى أن جلسة الثلاثاء، قد رفعت بناءا على طلب من الصحبي عتيق رئيس كتلة حركة النهضة بعد أن رفض النائب عن حزب المبادرة كريم كريفة الاعتذار بسبب إشادته في جلسة سابقة في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل، الذي كان يترأسه الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، قائلا لزملائه النواب "التجمع سيدكم". على صعيد آخر، لم يحسم التصويت صلب لجنة السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والعلاقة بينهما بالمجلس الوطني التأسيسي التونسي(البرلمان)،  الخلاف الحاصل بين نواب كتلة النهضة من جهة بقية أعضاء اللجنة من جهة أخرى، بشأن الفصل 50 من باب السلطة التنفيذية لمسودة الدستور، والمتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية في المجالين العسكري والأمني، بعد أن تساوت أصوات نواب  كتلة النهضة  وأصوات بقية الأعضاء في اللجنة  بخصوص منح صلاحيات لرئيس الجمهورية تتمثل في القيادة العليا للقوات المسلحة وقوات الأمن وإجراء التعيينات والإعفاءات في الوظائف العسكرية والأمنية العليا وتعيين رئيس جهاز المخابرات العامة. في حين اقترح نواب حركة النهضة أن تتم التعيينات والإعفاءات في الوظائف العسكرية العليا وفي المؤسسات الأمنية بالتشاور مع رئيس الحكومة، كما رأوا أن يتم تعيين رئيس جهاز المخابرات العامة بعد أخذ رأي اللجنة البرلمانية المختصة ،وهو ما يعكس أن الحركة مازالت متشبثة بأسس النظام البرلماني، لكن مقترحها لقي معارضة من بقية الكتل البرلمانية. وعبرت سامية عبو عن أملها في أن يحسم صوت رئيس اللجنة عمر الشتوي لصالح المشروع الذي تقدمت به كتلة حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ، على اعتبار وأنه في صورة تساوى الأصوات يتم اللجوء إلى صوت رئيس اللجنة لحسم المسالة نهائيًا. في المقابل اقترحت كتلة حزب حركة النهضة الحاكم، التوجه إلى هيئة التنسيق والصياغة بالمشروعين اللذين تقدم بهما الطرفان على أن يتم عرضهما على الجلسة العامة خلال مناقشة فصول الدستور، وهو ما رفضه بقية أعضاء اللجنة أيضًا . من جانبه دعا رئيس اللجنة عمر الشتيوي الذي لم يشارك في عملية التصويت إلى ضرورة إيجاد حل سياسي توافقي بين جميع الأحزاب الممثلة في المجلس التأسيسي بخصوص نقاط الخلاف المتعلقة بصلاحيات رئيس الجمهورية في المجالات الأمنية والعسكرية وفي السياسة الخارجية. وكان أعضاء لجنة السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والعلاقة بينهما قد صوتوا قبل ذلك بالتوافق على الفصلين 46 و47 من هذا الباب.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونسالتأسيسييقر الفصل 15 من قانون الانتخابات تونسالتأسيسييقر الفصل 15 من قانون الانتخابات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونسالتأسيسييقر الفصل 15 من قانون الانتخابات تونسالتأسيسييقر الفصل 15 من قانون الانتخابات



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab