البشير يعلن نهاية التمرد في دارفور وينفي تدهور الوضع الإنساني فيها
آخر تحديث GMT15:08:04
 العرب اليوم -

البشير يعلن نهاية التمرد في دارفور وينفي تدهور الوضع الإنساني فيها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البشير يعلن نهاية التمرد في دارفور وينفي تدهور الوضع الإنساني فيها

الرئيس السوداني عمر البشير
الخرطوم ـ جمال إمام

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن التمرد في دارفور انتهى إلا مجموعة صغيرة حصرت ذاتها في مدخل منطقة جبل مرة، مضيفًا أن السودان استطاع أن يعبر أسوأ المراحل على المستوى الاقتصادي بسبب انفصال الجنوب، مؤكدًا على صمود بلاده بأهلها واستمرارها في تحقيق التنمية والاستقرار.

وأكد البشير خلال لقاء مع الجالية السودانية في مقر السفارة السودانية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، أنَّ التمرد في دارفور انتهى إلا مجموعة صغيرة تتبع المتمرد عبد الواحد نور في جبل مرة، مشددًا على استتباب الأمن في الإقليم وسهولة الحركة برّاً بين الخرطوم ودارفور.

وأوضح الرئيس السوداني أنه استدعى القائم بأعمال مكتب الاتحاد الأوروبي في الخرطوم، مسؤول السلام والشؤون الإنسانية في الخارجية السودانية السفير علي الصادق أمس الثلاثاء،  احتجاجًا على الإعلان الذي أصدره الاتحاد حول زيادة مساعداته الإنسانية إلى السودان بمبلغ قدره 4 ملايين دولار، وتضمنه معلومات مغلوطة عن زيادة أعداد اللاجئين والنازحين وتدهور الوضع الإنساني في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

وذكرت الخارجية السودانية أن السفير الصادق نقل إلى المسؤول الأوروبي رفض وزارته (المعلومات المضللة والمغلوطة التي تضمنها الإعلان)، مؤكدًا أن هدوء الأوضاع الإنسانية والأمنية في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إضافةً إلى استقرار الوضع الإنساني منذ عدة أشهر.

وأفادت المفوضية الأوروبية بأن الأوضاع الإنسانية في السودان "تسير من سيء إلى أسوأ"، وأعلنت عن مساعدات إضافية بقيمة 4 ملايين دولار وأن "حوالي 5.4 مليون شخص في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان في حاجة إلى مساعدات منقذة للحياة، مضيفةً أن العدد المتزايد من اللاجئين الفارين من جنوب السودان يجعل الوضع الهش أكثر صعوبة.

ورفضت حكومة جنوب السودان بعض بنود وثيقة السلام المقترحة من قبل دول الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا "إيغاد"، لإنهاء النزاع بينها وبين المعارضة المسلحة.

وأعلن الناطق باسم الرئاسة أتينغ ويك أنَّ البنود الواردة في الوثيقة المقترحة، من شأنها أن تقود إلى نشوب صراعات جديدة في البلاد.

وأضاف أتينغ ويك أن الحكومة وافقت فقط على صيغة تقاسم السلطة على مستوى الحكومة المركزية في شكل تذهب فيه 53 في المائة من مقاليد السلطة إلى الحكومة الحالية برئاسة سلفاكير ميارديت، و33 في المائة إلى المعارضة بقيادة رياك مشار، و 14 في المائة إلى الأحزاب السياسية ومجموعة المعتقلين السابقين.

ولفت الناطق الرئاسي إلى أن الحكومة رفضت النسب التي خُصِصت للحكومات المحلية لبعض الولايات التي تأثرت بالحرب، إذ منحت المتمردين بقيادة مشار 53 في المائة من التمثيل، و33 في المائة لمجموعة سلفاكير، و14 في المائة للأحزاب والمعتقلين السياسيين السابقين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البشير يعلن نهاية التمرد في دارفور وينفي تدهور الوضع الإنساني فيها البشير يعلن نهاية التمرد في دارفور وينفي تدهور الوضع الإنساني فيها



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهرة - العرب اليوم

GMT 04:43 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
 العرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:01 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة
 العرب اليوم - "جبل حفيت الصحراوي" تجربة فريدة لعشاق المغامرة

GMT 04:31 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير
 العرب اليوم - ويندي ويليامز تكشف عن تعرضها للاغتصاب من مغن أميركي شهير

GMT 02:53 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021
 العرب اليوم - أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 05:27 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث
 العرب اليوم - غرف معيشة تجمع بين الفخامة و الذوق العصري الحديث

GMT 05:37 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تسلا تطرح النسخة الرياضية من سيارتها "واي" بسعر منخفض

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 13:41 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

إنستغرام التطبيق الشهير سيعلق حساب ترمب لمدة 24 ساعة

GMT 14:17 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كشف تسريب عن تفاصيل جديدة لهاتف شركة "وان بلس" الصينية

GMT 13:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تتحرك الأرض أسرع من المعتاد خلال الخمسين سنة الماضية

GMT 13:39 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تقرير جديد عن "براءة اختراع" قادمة لشركة أبل

GMT 13:43 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

باشرت الصين في بناء مرافق في شنغهاي بقيمة 900 مليون دولار

GMT 14:10 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

معرض التكنولوجيا ملتقى أساسياً للمبتكرين والمستثمرين

GMT 01:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

حاكم مصرف لبنان يؤكّد أن ربط العملة بالدولار انتهى

GMT 04:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 01:17 2020 الأحد ,27 كانون الأول / ديسمبر

تقرير يرصد أقوى سيارات الدفع الرباعي الأميركية الصنع
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab