الإنقاذ المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب الوفد
آخر تحديث GMT21:17:20
 العرب اليوم -

"الإنقاذ" المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب "الوفد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الإنقاذ" المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب "الوفد"

القاهرة - عمرو والي

يبحث حزب "الوفد" المصري الانسحاب من جبهة "الإنقاذ الوطني"، اعتراضًا على إعلان الأخيرة اعتزامها المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ما يهدد استمرار الجبهة ويعكس حالة عدم انسجام بين أقطابها. ودعا الحزب، الجمعة، هيئته العليا، برئاسة السيد البدوي، لاجتماع عاجل، بغية التشاور في الانسحاب من الجبهة، رافضًا، في بيان له، ما أعلنته الجبهة عن عزمها خوض الانتخابات النيابية المقبلة، مؤكدًا أن "صدور القرار في هذا التوقيت يجهض كل محاولات التوافق والسعي للمصالحة الوطنية". وقالت مصادر داخل "الوفد"، لـ "العرب اليوم"، أن "هناك مطالب دائمة للجبهة بضرورة تحسين أدائها، والالتزام بالخطوط العريضة، التي إتفق عليها جميع قيادتها", معربًا عن إستياء الحزب من التصريحات التي خرجت من بعض قادة الجبهة، كذلك شعورهم بالتهميش، بما يتنافى مع تاريخ "الوفد" العريق. ومن جانبه، يرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور حسن نافعة أنه "إذا صحت الأنباء عن انسحاب الوفد، فسيكون ذلك هو البداية لتفكك جبهة الإنقاذ الوطني", مشيرًا إلى أن "أحزاب الجبهة واجهت العديد من المشكلات، التي بطبيعة الحال قد تؤثر عليها، ومنها الوفد, وحزب الدستور". وأضاف، في تصريحات خاصة لـ "العرب اليوم"، أن "الجبهة أمامها أربعة تحديات، هي التي ستحدد استمرارها من عدمه، وهي مدى حفاظ الجبهة على تماسكها, ووضوح الهدف, وموقفها من الانتخابات البرلمانية, ومدى قدرتها على طرح بديل قوي للنظام". في حين أوضح الباحث السياسي أحمد المنسي، في تصريحات لـ "العرب اليوم"، أن "جبهة الإنقاذ واجهت العديد من المشكلات، يأتي على رأسها الاختلاف في المشاركة في انتخابات البرلمان من عدمه، وهو ما فجر الأزمة داخل الجبهة"، مشيرًا إلى أن "الإنشقاق ظهر داخل حزب الوفد، بعدما أعلن عدد من أعضائه خوض الانتخابات، بالمخالفة لقرار الوفد، والذي أكد التزامه بسير جبهة الإنقاذ"، مضيفًا أن "الأونة الأخيرة شهدت مقاطعة غالب قيادات الصف الأول لاجتماعاتها, وخفض التمثيل الخاص بحزب الوفد, بعد التصريحات التي نسبت إلى رئيس حزب الجبهة الديمقراطية الدكتور أسامة الغزالي حرب، الذي إتهم فيها الوفد بعقد صفقة مع جماعة الإخوان"، وتابع أن "هناك تناقض، وقضايا خلافية داخل الجبهة، نتيجة لاختلاف الإيديولوجيات الحزبية، بين اليمين واليسار, فضلاً عن تحفظ القوى الثورية والشبابية على أدائها". ويرى مراقبون للشأن المصري أن "الجبهة منذ تكوينها، أثناء مسيرات رفض الإعلان الدستوري الرئاسي، في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، لم تنجح في التواصل الفعّال مع جماهير الشعب، والأرضية العريضة للناخبين، لاسيما قرارها بالمشاركة في الاستفتاء على الدستور، بعد أن سبقت ورفضت ذلك، ما أفقدها المصداقية في الشارع". وألقت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية الضوء، السبت، على حالة الإنشقاق التي ظهرت، الجمعة، في جبهة "الإنقاذ الوطني"، في شأن مقاطعتها أو مشاركتها في الانتخابات البرلمانية، المتوقع إجراؤها في وقت لاحق من العام الجاري، والتي سيتم تحديدها استنادًا على خطوة إقرار قانون الانتخابات الجديد. ورأت الشبكة أن "هذا الاقتتال الداخلي في صفوف المعارضة يجسد حالة تمزق خصوم الحكومة، التي يقودها الإسلاميون في مصر، فهي مقسمة إلى عشرات الأحزاب والفصائل والحركات، والقوى الليبرالية والعلمانية ضعيفة أمام الإسلاميين، الأفضل تنظيمًا منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك في العام 2011".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإنقاذ المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب الوفد الإنقاذ المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب الوفد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإنقاذ المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب الوفد الإنقاذ المصرية مُهددة بالانهيار بعد انسحاب الوفد



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab