إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها
آخر تحديث GMT09:34:28
 العرب اليوم -

اعترفت بذهابها إلى طبيب نفسي وتلقّي علاج كثير للاكتئاب

إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها

الفنانة المصرية إلهام شاهين
القاهرة - العرب اليوم

اعترفت الفنانة المصرية إلهام شاهين بذهابها إلى طبيب نفسي وتلقّي علاج كثير للاكتئاب بعد وفاة والدتها، التي كانت تُمثّل لها كل شيء، إذْ شعرت بعد وفاتها بالضياع، قائلةً: "نعم ذهبت لطبيب نفسي، ولم أتحمل وفاتها".

وقالت إلهام في تصريح غريب خلال استضافتها مع الإعلامية بسمة وهبة في برنامج "شيخ الحارة" بفضائية القاهرة والناس مساء السبت: "أنا معترضة، أنا غير موافقة على وفاة والدتي، أعلم أنها إرادة الله، لكن أنا مش موافقة، الكلام ده عارفة أنه خطأ لكن أنا مش قادرة أتحمل غيابها".

وذكرت إلهام وهي تبكي بأنها ترتدي ملابس والدتها حتى الآن في المنزل، قائلةً: "أصلي حاليًا بطرحة خاصة بوالدتي، ولم تغسل منذ وفاتها عام 2008، وظللت ارتدي الأسود عشر سنوات حزنًا عليها".

واعترفت إلهام بأنها كانت سببًا في إفشال ارتباط الفنان المصري الكبير عمرو دياب بشقيقتها منذ سنوات طويلة، قائلةً: "نعم ممكن أكون أنا السبب وشقيقتي إيناس كانت في ذلك الوقت طفلة، وعمرو كان في بداية حياته"، في الوقت الذي أكّدت فيه بأنها كانت سببًا في نجومية أحمد السقا ومنى زكي بعد عملهما معها في مسلسل "نصف ربيع الآخر".

اقرأ أيضا:

إلهام شاهين تؤدي مناسك العمرة لها ولوالدتها

وكشفت أنها من أدخلت عمرو دياب مجال التمثيل، بعد قيامها بترشيحه للتمثيل في فيلم "السجينتان"، قائلةً: "أنا اللي رشحته، ووقتها لم يكن له سوى أغنيته الأولى حمد الله على السلامة"، وعن دخولها مجال الإنتاج، قالت إلهام إنها منتجة فاشلة من الناحية المادية، لكنها راضية عما قدمته في الإنتاج فنيًا دون مشكلة في خسارتها ماديًا، مشيرة إلى أن الفن كان سببًا في شخصيتها وأموالها وأرباحها، ولا توجد مشكلة في خسارتها جزءًا منه في الفن أيضًا مقابل تقديم عمل جيد، واصفةً السينما بأنها "فن وصناعة وتجارة".

واستكملت: "ربما أكون ناجحة في الفن والصناعة لكن أنا فاشلة في التجارة، ورهنت شقتي لأحد البنوك لإنتاج عمل سينمائي، ولا زلت أسدد في الدين حتى الآن"، وعن اتهامها بتقليص دور الفنانة غادة عبدالرازق في فيلم "خلطة فوزية"، قالت "أقول لأول مرة وهذا الكلام لا تعرفه غادة، أنني رشحت للتمثيل في الفيلم، وكانت غادة من ترشيحاتي أنا والمخرج، وحدثت مشكلة نتج عنها الاستغناء عن غادة، فقررت إنتاج العمل من أجل غادة، فكيف أقلص دورها، كان من الأولى استبعادها خاصة أنني المنتجة"، وعن شقيقها أمير شاهين قالت "أمير دفع الكثير بسبب كونه شقيقي، هو فنان جيد، لكنه جنى ثمار مشكلاتي مع كثيرين، ولولا ذلك لكان له شأن آخر، وبالمناسبة هو عمل بالتمثيل قبلي فقد كان بطل مسرحية الأمير الصغير مع الفنانين سمير غانم وهالة صدقي وآخرين، دون مشاركتي فيها"، وعن قبولها عمل دور إغراء مع المخرجة إيناس الدغيدي حاليًا، قالت "لم يعد مقبولاً، وإيناس الدغيدي من غير الممكن أن تعرض علي دورًا مثل هذا في سني، هي شاطرة وتعرف تزن الأمور"، وعن زواجها من المنتج عادل حسني الذي يكبرها بـ25 عامًا، قالت "أنا طمعت فيه.. طمعت في حبه وحنانه ورجولته، وليس أمواله، فقد كنت أحتاج إلى من يحميني ويحتويني بعد أن كنت في طريق الضياع، ونحن حاليًا أصدقاء، وعزمني في شم النسيم الماضي بحضور زوجته، ولن يفرّق بيننا أحد".

وقالت عن سبب الانفصال "دخوله مجال الإنتاج كان سبب الطلاق، فأنا قررت عدم الارتباط بأحد من داخل الوسط الفني، وهو كان رجل سياحة ناجح جدًا، وله دور سياسي، ولم ينتج لي كما يدعي البعض باستغلاله، فقد كنت آخر من يعلم بدخوله الإنتاج، إلى جانب أنه لم ينتج لي بل أنتج فيلمين لسهير رمزي"، وعن موقفها من سن الزوج، أضافت "زمان كنت بحب الرجالة الكبيرة في السن، ربما لأنني شعرت بأنني أحتاج أب، وحاليًا أرفض طبعًا الزواج من رجل أصغر مني بنفس فارق السن، وليس لدي مشكلة في الزواج مجددًا من رجل ولو يصغرني بسنة أو اتنين أو ثلاتة أو خمسة".
وعن مساندتها للفنانة رانيا يوسف في الأزمة التي تعرّضت لها وعرفت بـ"الفستان الفاضح"، قالت إلهام إن رانيا تعرّضت لحملة هجوم مبالغ فيها، وخسرتُ كثيرًا من أصدقائي بسبب موقفي الداعم لرانيا يوسف، مستكملةً: "أنا أكره السوشيال ميديا وأحتقرها، ومن يهاجمون على الفاضي وعلى المليان على صفحات السوشيال ميديا تافهين وفاضيين".

قد يهمك أيضا:

نجماتٌ مصريّات ضحين بـ"الأمومة" حفاظًا على رشاقتهن وشُهرتهن

رأي الفنانين والنقاد في أدوار "الأم العصرية" في السينما المصرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها إلهام شاهين تكشف قصة رفضها ارتباط عمرو دياب بشقيقتها



اختاري منها ما يعجبكِ وما يناسب ذوقكِ

تألقي بإطلالة فاخرة وناعمة بفساتين سهرة من وحي النجمات

نيويورك - العرب اليوم

GMT 01:28 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 العرب اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 01:04 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 العرب اليوم - كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"

GMT 01:25 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها

GMT 16:33 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

الاتحاد في مهمة خارج التوقعات أمام التعاون

GMT 14:45 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

وليد الفراج ينصح الاتحاد بالقلق قبل لقاء التعاون

GMT 07:18 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

"نويي" مُرشَّحة إيفانكا لرئيس البنك الدولي

GMT 12:19 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تطبيق صبغ الشعر الرمادي في المنزل

GMT 09:19 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

اقتراب كوكب المشتري من الأرض الثلاثاء

GMT 04:44 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سبع نصائح ذهبية لفقدان الوزن بشكل فعّال ودائم وسريع

GMT 04:56 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

أفكار عصرية لكل عروس لاختيار غرفة نوم على الموضة

GMT 00:45 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل درهم مغربي الثلاثاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab