لن أقدم عملًا سياسيًا أو يحاكي ثورة يناير
آخر تحديث GMT04:35:28
 العرب اليوم -

نور الشريف إلى "العرب اليوم":

لن أقدم عملًا سياسيًا أو يحاكي ثورة يناير

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لن أقدم عملًا سياسيًا أو يحاكي ثورة يناير

الفنان الكبير نور الشريف
القاهرة ـ محمد إمام

نفى الفنان الكبير نور الشريف في حديث خاص لـ"العرب اليوم" نيته تقديم عمل سياسي قائلا "لن أقدم عملا سياسيا أو يحاكي ثورة كانون الثاني/يناير لأسباب عدة لعل أهمها أن الثورة والأحداث لم تكتمل بعد وأن تقديم عمل فني عن الأحداث سيعتبر عملا منقوصا ولا يحاكي الواقع والحقيقة، كما أن المشاهدين متشبعون بالسياسة بسبب الأحداث المتوالية والمتلاحقة ومشاهدتهم المستمرة لبرامج " التوك شو" والبرامج السياسية، وإذا تم تقديم عملا سياسيا في تلك الفترة سيشعر المشاهد بالملل بلا شك.ويتحدث نور الشريف عن آخر أعماله الدرامية مسلسل "خلف الله" قائلا "أنا سعيد جدا بهذا العمل لأنه يلقي الضوء على نوعية من الأشخاص المقربين إلى الله ولديهم شفافيه وإحساس بتوقع حدوث بعض الأشياء وخصوصا الأشياء الغيبية، وتلك الشخصية شخصية صعبة ومعقدة لذا أحببت تقديمها لأنه لم يتم الإشارة لتلك النوعية من الشخصيات من قبل.وأضاف "والذي جذبني أيضا لشخصية "خلف الله" أنها بها كثير مني فأنا في كثير من الأحيان أشعر بوقوع الحدث قبل وقوعه وربما يستغرب كثيرون من المحيطين بي ذلك، وهذا لا يعني شيئا ولكن "له في خلقه شؤون" فلكل انسان طبيعة مختلفة عن الآخر وربنا سبحانه وتعالى قد يوهب بعض الأشخاص مقدرة مختلفة عن الشخص الآخر.
وعن تفضيله للعديد من الشخصيات المركبة والمعقدة وتقديمه لها عبر تاريخه الفني الطويل يضحك قائلا "بالفعل أعشق تقديم تلك النوعية من الشخصيات والأدوار وتستفزني لتقديمها، فالفنان لابد أن يقدم العديد من الشخصيات السهلة منها والمعقدة والمركبة، حتى يستمتع المشاهد بأن يرى فنانه المفضل يقدم له وجبة منوعة من الشخصيات وليست شخصية واحدة باختلاف الأحداث، وبالفعل قدمت العديد من الشخصيات المركبة منذ بداياتي.
وعن عرض المسلسل في شهر رمضان يقول "أرى أن المسلسل ظلم في العرض على الرغم من تحقيقه للنجاح الباهر فعرض العمل بشكل حصري على بعض القنوات به مميزات وبه عيوب ومن عيوبه أنه من الممكن أن يتعرض للظلم ، لذا أتمنى أن يعاد بعد شهر رمضان حتى يستطيع المشاهد أن يشاهده بشكل أفضل.
وبالنسبة لتفضيله تقديم الشخصية الصعيدية فيقول "أحببت ذلك وأقنعي المخرج حسني صالح بأن الشخصية الصعيدية ستتناسب مع "خلف الله"، ولكنني لم أتعمد فعل هذا.
وعن التنافس في شهر رمضان يقول "لا أشغل بالي بالتنافس فلايوجد بداخلي ذلك الشعور فالفنان يحيي الفخراني والفنان عادل إمام وغيرهما من الفنانين الكبار جميعهم إخوتي وأصدقائي نتمنى لبعضنا النجاح والتوفيق في أعمالنا ولا يشغل بالنا التنافس فنحن لسنا فنانين مبتدئين، وحتى في بدايتنا لم نشعر بذلك التنافس على الاطلاق.
أما عن عدم تقديمه للوجوه الجديدة في مسلسله " خلف الله " فيقول "قد يستغرب كثيرون لهذا الأمر فأنا اعتدت في كل عام أن أقدم مجموعة متميزة من الوجوه الجديدة لكنني في هذا العام لم أفعل ذلك مما أثار استغراب وتساؤلات كثيرين، ففي هذا العام لم أتعمد فعل ذلك، ولم أستطع أن أقدم وجوها جديدة لأنني قمت بتصوير مسلسل "خلف الله" في وقت متأخر وكنا في سباق مع الزمن وكان لا يوجد وقت لكي أقوم باختيار مجموعة من الوجوه الجديدة، وأنا أحب في كل عام أن يشاركني أعمالي وجوه جديدة لأنني لدي إيمان قوي بأن هؤلاء الشباب لديهم الموهبة الحقيقية لكي يكونوا نجوم المستقبل، وكما أن هناك من ساعدني في بداية مشواري فلابد أن يكون هناك من يساعدهم ويقدمهم للجمهور لكي يسلكوا طريق النجومية، والموهوبون هم من يستمروا ويفرضوا أنفسهم وبقوة.
ويواصل "ففي مسلسل الدالي قدمت العديد من الوجوه الشابة الذين أصبحوا نجوما الآن ومنهم من اختفى فالموهبة هي التي تفرض نفسها في النهاية".
أما عن رأيه في أحوال السينما والدراما والمسرح فيقول "نحن نمر بكارثة حذرت منها مرارا وتكرارا، فعندما قامت ثورة كانون الثاني/يناير كان لابد من خفض أجور النجوم بما يؤمن استمرار الإنتاج بشكل طبيعي لكن للأسف الاستمرار في الأجور الخيالية جعل الحال يتدهور والإنتاج يتوقف بسبب الخسائر الكثيرة التي يتعرض لها، والمسرح انهار تماما والسينما أيضا في طريقها للانهيار ولم يتبق سوى الدراما لذا أخشى أن تنهار هي الأخرى، ومن الضروري العمل على خفض الأجور.
وعن اشتراكه في أعمال مسرحية قال "لم أبتعد عن المسرح فأنا دائما أحاول البحث عن نص مسرحي قوي وسأعود قريبا للمسرح".
أما عن أعماله في شهر رمضان المقبل فيقول "لدي أكثر من عمل لكني أفضل ألا أتحدث في هذا الأمر الآن.
أما عن ابنته مي فيقول "مي فنانة ممتازة ولا أقول ذلك لأنني والدها فشهادتي لها مجروحة للأسف ولكن بفضل الله الجميع يشاهدها ويعرف مدى موهبتها الفنية.
أما ابنته الكبرى سارة فيقول "هي بخير وأسألكم الدعاء الدائم لها"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لن أقدم عملًا سياسيًا أو يحاكي ثورة يناير لن أقدم عملًا سياسيًا أو يحاكي ثورة يناير



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab