نانسي عجرم تروي تفاصيل مشوارها الفني وتؤكد أن الفنان صانع للبهجة
آخر تحديث GMT19:55:39
 العرب اليوم -

نانسي عجرم تروي تفاصيل مشوارها الفني وتؤكد أن الفنان صانع للبهجة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نانسي عجرم تروي تفاصيل مشوارها الفني وتؤكد أن الفنان صانع للبهجة

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم
بيروت ـ العرب اليوم

تكثف الجمال اللبناني، ليل الأحد، بثلاث إطلالات ساحرة لنانسي عجرم. الفنانون صانعو البهجة، يُسددون لكمة للأحزان. نجمة بمرتبة ملكة، بين الملكات في سهرة «الفوروم دو بيروت» الشاهدة على تتويج ياسمينا زيتون على العرش. كلما تطل، تسرق الأضواء، للدلع الأنيق والأنوثة والنجومية. كانت الهمم في حاجة لمَن يغني من أشعار نزار قباني «كل ما يطلبه لبنان منكم/ أن تحبوه قليلاً». لقاؤها مع «الشرق الأوسط» من صميم الأمل المكلل بالغار.

تسألها إيميه الصياح عن التعلق بوطن يمتهن النزف، وقد أنهت غناءها «إلى بيروت الأنثى»، مُفتتحة حفل انتخاب ملكة الجمال. يفيض الحب على شكل رجفة في الصوت، وهي تجيبها أنها ستعشق لبنان على الدوام؛ والحياة جنون رائع، كإنجازات منتخبه بكرة السلة وحفل الجمال بعد غياب. تهدي اللبنانيين باقة أمل. ثم إطلالتان راقيتان لأغنيتين على كل لسان: «سلامات» بإيقاعات الطبلة، و«صحصح» مع «الدي جي» الأميركي مارشميللو بنغم الشرق والغرب.

ما أروع النجاح وهو يعبُر الحدود، فتتصدر صورها الشاشات العملاقة في نيويورك ولوس أنجليس والتايمز سكوير بأغنية «صحصح»، «هيت» الصيف! كيف تولد الأغنية الناجحة؟ أيدفع بها إلى الضوء إحساسٌ مصدره القلب، أم أن للنجاح مقاييس ليست بالضرورة متصلة بالمشاعر؟

تختصر الطريق: «المقياس الأهم في الفن، الموهبة المُترافقة مع مثابرة بلا توقف. والمهم أيضاً اختيار الأشخاص المناسبين لدعم الفنان، فيقدمون استشارات ذكية مرتبطة بالفن وبه شخصياً ارتباطاً وثيقاً. أتكلم عن الصورة (Image)، الستايل، الميديا...».

ماذا عن المشاعر، أأنتِ ممن يتبعون إشارات القلب؟ ترد فوراً: «طبعاً! أتبع إحساسي في شؤون حياتي، لا في الفن فحسب. وهو إحساسٌ صائبٌ في معظم الأحيان. لكنني أدرك أيضاً أهمية الإصغاء إلى مَن هم حولي، فنتشارك الآراء لاتخاذ قرارات تخدم الاستمرارية».

لا تجد أن للأغنية الناجحة وقتاً محدداً، بردها على سؤال: متى تولد هذه الأغنية، وبأي مواصفات؟ تقول: «أحياناً، نختار الوقت والموضوع والأشخاص المناسبين؛ وفي أحيان، تخترق الأغنية القلب بلا جهد الاختيارات المدروسة. يكفي أنها تحرك مشاعري حتى أختارها بلا تردد. الأهم، التركيز على الكلام والموضوع، فيتناسب اللحن مع الكلمات لأشعر بأن الأغنية تليق بي».

لا ترتكب نانسي عجرم دعسة ناقصة. نسألها عن مفهومها للتغيير في النمط الغنائي، انطلاقاً من إصدارها الأخير «صحصح»، الملعوبة بحنكة موسيقية هي خليط لآلات شرقية بإيقاعات غربية. توضح أن ما حدث في أغنية  «صح صح» ليس تغييراً بل تطور، وتكشف لـ«الشرق الأوسط»: «الأغنية من اختياري كلمات ولحناً. كانت حاضرة من قبل، لكننا لم نشعر أنه الوقت المناسب لإصدارها. حين عرض المنتج وسيم صليبي التعاون مع مارشميللو، أجبته أنه بهذه الأغنية سنقدم تركيبة لافتة. هذا ما حدث. مارشميللو نقلها إلى مكان مختلف على مستوى الـ(Beat) الخاص به، واهتم طارق مدكور بتوزيع المقاطع العربية بطريقة مميزة».

لنتمهل أمام هواجس المستقبل. أتقلقكِ نانسي؟ لا مهرب من القلق ومن أصوات عالية تحض الفنان الحقيقي على الارتقاء بالخيارات: «لا أستطيع إلا أن أفكر بالآتي. إنها شخصيتي في الفن والحياة. يشغلني الغد، فأخوض بحثاً دائماً عن كل جديد».

تُجوهر وتشع باللمعان. هل ثمة سر للتألق، كما للرشاقة أسرار مثلاً؟ ما يجعلها تشرق هي «محبة الناس»، فتصفها بـ«كنز الفنان الكبير؛ حين يلمس نجاحه من حماسة جمهوره، فتظهر المحبة بأشكال مختلفة وتتجلى بترقبهم وحرصهم ودعمهم اللامحدود».

لم تكن الطريق مفروشة دائماً بالورود. صانع النجاح هو التعب. توافق، وتجيب: «لا، لم يكن مشواراً سهلاً. أذكره بتفاصيله، أنا التي بدأته بسن صغيرة. وقفتُ على المسرح حين لم تكن المسارح لعمري. أذكر دروس العود والفوكاليز، ثم عودتي إلى البيت والمواظبة على حفظها لأسبوع قبل أن يحين موعد التسميع في الأسبوع المقبل. حرصي على إتقان عملي لا يتغير».

لا تنسى صاحبة «الدنيا حلوة» تعباً اختبرته بعمر البراعم، حتى أنها كانت تنام في السيارة طوال الطريق مع والدها، وهما عائدان من حفل أحيته. تستعيد صوراً لا تتزحزح من الذاكرة، وتضحك لها. كمَن يقول لنفسه «Yes، I did it»، بفخر وثقة! تنظر إلى نانسي، فتلمح طفلة قد كبرت وحققت جزءاً من أحلامها، بانتظار المزيد: «لا أزال أحلم كل يوم».

جولات وحفلات على أرقى المسارح، وجمهور بالملايين. هل يتعدل وَقْع الخفقان مع الوقت؟ أيهدأ القلب أم يُسرع دقاته كأول مرة يواجه الأحبة؟ مع كل حفل، تخاف نانسي أكثر. وهو خوف من قماشة الرهبة. تحترم محبة الناس، «وكلما كبُرت، شعرتُ بتعاظم المسؤولية. حبهم لي يجعلني أفكر بالخطوة المقبلة. أنني مسؤولة عن فرحتهم وتقديم أغنيات تليق بحجم إيمانهم بي. هنا، يصبح الخطأ ممنوعاً، لحرصي على ثبات الثقة. أنا في وضعية نضج دائم وتعلم مستمر. ثمة دائماً أشياء لا ندركها، فنتعلمها لمراكمة الخبرة».

ليت الحياة تخلو من الخيبات والطعنات. أتألمتْ نانسي على درب الوصول؟ خارج الصورة «المثالية» لنجمة تملك المال والأضواء والعائلة، هل تعْتَب؟ تؤكد أن الشقاء ضريبة الشهرة، «وما حدا بيوصل عَ الهين». تفضل تحييد أحبتها عن «Ups and downs» الأيام، «لأنهم يستحقون فقط الفرح». تحتفظ بالخيبات لنفسها، مع تأكيد: «في حياة كل فنان ناس يحبونه، وآخرون يحطمون ويحاولون الأذية والحد من النجاح».

إيمانها عميق بالله، مُساعدها على المواجهة والتصدي؛ وبعائلتها سندها. من نبع الإيمان، تغرف حمداً وامتناناً: «حتى الآن، تحققَ ما طلبته منه، فأسعى إلى تحقيق المزيد. إيجابيتي تمنعني من التركيز على السلبيات، فلا أهدر بها وقتي وطاقتي. كل ما أردته ولم يتحقق كان لخيري، فأدركتُ لاحقاً حكمته من حجب ما تمنيته ولم يحصل».

قبل الوداع، ختام مع الأمومة. نانسي الأم، من ألطف أمهات جيلها. «واللي ما خلفش بنات ما شبعش من الحنية وما دقش الحلويات». ماذا يتغير في الأم بعد إنجاب ثلاث بنات؟ أخبرينا المزيد عن «ماما» نانسي.

تتحدث عن تضاعُف المسؤولية مع كل ابنة أنجبتها: «أخاف على اسمي من أجلهن. وأعدل وقتي ومواعيد عملي للبقاء معهن. أضحي ككل أم، وأجهد للتوفيق بين أوقات العمل وأوقات العائلة. أنا أمٌ تهتم بأدق تفاصيل بناتها. أسهر على راحتهن، أتابع مشاكلهن، أحاكي اهتماماتهن، وأبذل جهدي لحمايتهن من شر الحياة». تحيتها إلى كل أم عاملة: «أقدر تعبكِ لتحقيق الإنجازات مع عائلتكِ وفي كل مكان تكونين فيه».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

نانسي عجرم تتجول مُتنكرة في شوارع بيروت احتفالاً بعيد ميلادها

نانسي عجرم تُحيي حفلاً غنائيًا في قبرص 4 يونيو المقبل

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نانسي عجرم تروي تفاصيل مشوارها الفني وتؤكد أن الفنان صانع للبهجة نانسي عجرم تروي تفاصيل مشوارها الفني وتؤكد أن الفنان صانع للبهجة



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 12:25 2022 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

 بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم -  بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:45 2014 السبت ,05 إبريل / نيسان

(يوم الأرض).. فرصة لتجديد الوعي بقيمة (الوطن)

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 11:39 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

مقتل المرء بين فكّيه

GMT 05:54 2016 السبت ,30 تموز / يوليو

نحو كيانات لبنانية في الوطن العربي؟!

GMT 06:45 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

دراسات تديرها مزاجات

GMT 21:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

قطاع غزة يحتضن بطولة قفز الحواجز بمشاركة 41 فارسًا

GMT 19:55 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

الحيوية في أزياء ألكسيس مابيل لصيف 2018

GMT 00:08 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أهمية الأزرق والأبيض في ديكور غرفة المعيشة

GMT 15:54 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تستقبل نحو 443 نوعًا من الطيور سنويا

GMT 18:42 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

تسجيل 5 إصابات جديدة بجدري القردة في السودان

GMT 02:25 2021 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

ماسك يبوح بسر سؤال واحد يطرحه في مقابلات العمل

GMT 02:59 2020 الأحد ,06 كانون الأول / ديسمبر

شوارع وميادين في شبكة أنفاق تحت سطح البحر في جزر فارو
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab