داليا مصطفى فتاة مغرورة تكره الفقراء في الكبريت الأحمر
آخر تحديث GMT00:17:08
 العرب اليوم -
ترامب نعمل على بلورة اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين وسيكون مرضيًا جدا محافظ بيت لحم كامل حميد يقر بإغلاق بلدة نحالين لمدة 48 ساعة بسبب تفشي فيروس كورونا. نتنياهو يؤكد أن الإمارات سوف تستثمر في "إسرائيل" استثمارات هائلة في مجالات كورونا والطاقة والمياه نتنياهو يصرح بان لا تغيير في خطتي لفرض السيادة على الضفة الغربية بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة كوشنر يؤكد أن الاتفاق سيتيح لجميع المسلمين الصلاة في المسجد الأقصى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يؤكدأن تعليق ضم الأراضي الفلسطينية خطوة مرحب بها على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاما الشيخ عبدالله بن زايد يعلن أن إعلان الإمارات والولايات المتحدة وإسرائيل عن اتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية إنجاز دبلوماسي مهم و يفتح آفاقا جديدة للسلام و الاستقرار في المنطقة الأمم المتحدة تعلن ترحيبها بأي مبادرة تعزز السلام والأمن في المنطقة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد يعلن أن اتفاق وقف ضم الأراضي الفلسطينية يشكل انفراجة كبيرة للعلاقات العربية الإسرائيلية الإمارات تصرح لن نفتح سفارة في القدس بدون التوصل لاتفاق فلسطيني إسرائيلي
أخر الأخبار

بيّنت لـ "العرب اليوم" أن حياتها الزوجية قائمة على التفاهم

داليا مصطفى فتاة مغرورة تكره الفقراء في "الكبريت الأحمر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - داليا مصطفى فتاة مغرورة تكره الفقراء في "الكبريت الأحمر"

الفنانة داليا مصطفي
القاهرة ـ إسلام خيري

كشفت الفنانة داليا مصطفى عن سعادتها ببدء عرض أحدث أعمالها الدرامية مسلسل "الكبريت الأحمر"، في أول يوم من السنة الهجرية الجارية على قناة "أون تي في"، لا سيما بعد فترة طويلة من توقفه بسبب المشاكل والأزمات المالية التي كان يعاني منها المسلسل.

وأعلنت في حديث خاص إلى "العرب اليوم"،  أنها كانت تشعر بحزن شديد بسبب تأجيل تصوير المسلسل، طيلة هذه الفترة لا سيما أنه جيّد، وتتوافر فيه جميع العناصر الفنية المميّزة لنجاح أي عمل فني، كما أن موضوع العمل مشوّق، زخصوصًا أنه يناقش قضية مهمّة للغاية وهي "الدجل والشعوذة"، ووجهة نظر جميع الطبقات المثقفة والفقيرة والغنية وغيرها، في هذا الموضوع، خصوصًا أنه موجود بشكل كبير داخل المجتمع المصري.

وأشارت مصطفى إلى أنها تؤدي في هذا المسلسل شخصية جديدة عليها تمامًا، ومختلفة عمّا قدمته من قبل، وهي شخصية شريرة للغاية، الى جانب كونها إمرأة منحرفة وسيئة السمعة، وقالت: "على الرغم من أن هذا الشر هو العامل الأساسي في قبولها للدور لكونه مختلفًا، إلا أن لديها خوفًا شديدًا من كره الناس لها في المسلسل كون الشخصيّة تتمتع بكمية شر كبيرة جدا".

وأكدت داليا مصطفى أنها تقدِّم شخصية "جيرمين"، وهي فتاة من الطبقة الارستقراطية وغنية جدًا ومغرورة، تتعامل مع الفقراء والطبقة الأقل منها بتعجرف شديد وتعالٍ ،وتكره الطبقة الفقيرة وتتعامل معها معاملة سيئة جدا، بالإضافة إلى علاقاتها المتعددة بالرجال، والتي تصل إلى حدّ الإنحلال والإنحراف. فعلى الرغم من أنها متزوجة من الفنان هاني عادل في المسلسل، لكنها تخونه مع عشيقها، الذي يجسّد شخصيته الفنان أحمد السعدني، مضيفة أنها امرأة ذات أخلاق سيئة للغاية، تفعل ما تريده "سواء كان صحًا أم غلطًا" من دون النظر إلى رأي الناس، فهي "امرأة ما عندهاش كبير"، كما أنها تتخيل أن لديها جنًا يعيش معها.

وكشفت مصطفى عن أن "هذه الشخصية صعبة جدًا بالنسبة اليها وأرهقتها بشكل كبير، ولكن رغبتها في التحدي والاختلاف هو الذي دفعها للمشاركة في العمل وخوض التجربة، مشيرة إلى أنه بالإضافة إلى الدور الجيّد، فالسيناريو الذي كتبه عصام الشماع، متميز جدًا ومشوّق وسيكون عامل جذب أساسي للمشاهدين في المسلسل، فضلا عن وجود مُخرج كبير، كخيري بشارة، وكوكبة من النجوم، كالفنان أحمد صلاح السعدني وهاني عادل وريهام حجاج، فكل هذه العوامل كانت بمثابة دوافع قوية لموافقتها على القيام ببطولة المسلسل.

ونفت مصطفى شعورها بالغضب بسبب عرض المسلسل خارج رمضان، مؤكدة أنه جيّد ويفرض نفسه في أي توقيت لعرضه، فمثلًا مسلسل "العصيان" كان من المقرر عرضه في رمضان، لكنه عرض خارجه، وحقق نجاحًا كبيرًا، فالمسألة توفيق من عند الله واجتهاد وموضوع جيّد.

وعن غيابها عن السينما في الوقت الحالي، أكدت داليا انه "لا يوجد فرق بين السينما والدراما، وهذا الفرق كان موجودًا في الثمانينات ولكن في الوقت الحالي، نجوم السينما اتجهوا إلى الدراما والتلفزيون. ولكن في كل حال، السينما بدأت في الانتعاش، مشيرة إلى أنها دائمًا ما تبحث عن الأعمال المميّزة والجيّدة، وليس التواجد لمجرد التواجد فقط، فحتى الآن لم يتم عرض عمل سينمائي ينال إعجابها، ويكون بمثابة العودة إلى السينما من جديد، وخصوصًا أنها تريد العودة إليها بعمل قوي".

وتحدثت داليا مصطفى أيضًا عن حياتها الأسرية، فقالت "لا يوجد أي حياة زوجية لا تخلو من المشاكل، ولكن على الزوجين التفاهم لحل مشاكلهم، وإلا لن تستمر الحياة الخاصة". واضافت: "إلا أنني لاحظت خلال الفترة الأخيرة كمًّا كبيرًا للغاية من حالات الطلاق، نظرًا الى عدم وجود تفاهم بين الزوجين، ولكن الحمد الله أنا وشريف سلامة زوجي متفاهمان جدًا، وأنا دائما آخذ رأي شريف في كل عمل فني أقدم عليه، وهو كذلك، ولكن للأمانة هو لا يفرض عليّ أيّ رأي في اختياراتي الفنية، وإنما يقول رأيه الشخصي، ويترك لي الحرية، فهو ليس من نوعية الأزواج الدكتاتوريين". وختمت داليا حديثها بالإشارة الى أن "هوايتها المفضلة السفر ولعبة "الإسكواش"، كما أنها لا تحب العصبيّة وتكره الخيانة جدًا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داليا مصطفى فتاة مغرورة تكره الفقراء في الكبريت الأحمر داليا مصطفى فتاة مغرورة تكره الفقراء في الكبريت الأحمر



تمتلئ خزانتهما بالفساتين الأنيقة والمعاطف الفاخرة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

لندن - العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

فحصان جديدان يكشفان كورونا في 90 دقيقة

GMT 07:41 2020 الأحد ,02 آب / أغسطس

ظاهرة فلكية مبهرة تضيء سماء مصر

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 10:51 2016 الأربعاء ,03 شباط / فبراير

وفاة حرم الأمير ممدوح بن عبد العزيز

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab