مريم أوزيرلي تُؤكّد أنَّ هويام قلبت كيانها وطغت على حضورها
آخر تحديث GMT15:50:06
 العرب اليوم -

أعربت لـ"العرب اليوم" عن سعادتها بتكريمها في مهرجان "بياف" اللبناني

مريم أوزيرلي تُؤكّد أنَّ "هويام" قلبت كيانها وطغت على حضورها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مريم أوزيرلي تُؤكّد أنَّ "هويام" قلبت كيانها وطغت على حضورها

الممثلة التركية مريم أوزيرلي
بيروت - ميشال حداد

كشفت الممثلة التركية مريم أوزيرلي أنها سعيدة باختيارها و تكريمها في مهرجان "بياف" الذي أقيم في الزيتونة  باي في وسط للعاصمة بيروت، وأشارت إلى أن تلك الخطوة تعني لها الكثير خصوصاً  انها تكرم للمرة الأولى في لبنان وقالت, لم اكن أعرف الكثير عن هذا البلد لكن بعد مسلسل "حريم السلطان" التقيت العديد من اللبنانيين في تركيا و تعرفت أكثر إلى لبنان , وأضافت, "لاشك انكم قمتم بواجب الضيافة معي وأنا سعيدة بتلك التظاهرة الفنية و الثقافية في بلدكم وقد صادفت في الحفل الرئيس سعد الحريري وهو معروف جداً في تركيا" .

وأوضحت في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم" أنَّ شخصية السلطانة هويام قلبت كيانها وقالت, "مهما قدمت من أدوار ستبقى تلك الشخصية طاغية على حضوري تحت الاضواء وربما في يوم من الايام اتمكن من الخروج منها" , تابعت, "تلك الناحية لا تزعجني بالعكس انا فرحة بنجوميتي و انتشاري" .

وكانت لجنة جائزة " بياف " أي مهرجان بيروت الدولي قد اختارت تكريمها في لبنان نظراً لدورها البارز في الدراما التركية و قد اعتلت المسرح و هي تشعر بالخجل الكبير رغم ان الدور الذي قدمته في مسلسل " حريم السلطان " كان قوياً و ملفتاً للانتباه لكنها في حياتها العادية خجولة و تتحلى بتواضع كبير .

يُذكر أنَّ مريم ولدت لأب تركي من مدينة أورفا التركية، وأم ألمانية ولديها شقيقين أكبر منها سناً بجانب أخت كبرى أيضاً, ومثّلت مريم 4 أفلام وثلاثة مسلسلات تلفزيونية, واشتهرت بدور هُيام زوجة السلطان سليمان القانوني في مسلسل حريم السلطان (بالتركية: Muhteşem Yüzyıl أي القرن العظيم)، وفازت بجائزة إسماعيل جيم عن هذا الدور.

وفي العودة الى  مسلسل " حريم السلطان " يسلط ذلك العمل الضوء على مشهد السلطان سليمان و صديقه المملوك إبراهيم و نبأ وصوله لسدة الحكم، ثم على غزوة التتار في قرية في بولندا قتلت كل أهل الفتاة (ألكسندرا لا روسا) (التي أصبحت هُيام في النسخة العربية) التي تم سبيها مع صديقتها ماريا (غولنيهال) و ساقتها الأقدار لتصبح جارية في القصر. و لتصبح غايتها أن تصبح محضية السلطان و تنجب منه وتصبح سلطانة تحكم العالم.

وبعد ان اغمي عليها و هي تستقبل السلطان مع الجواري، استرعت اهتمامهُ فأتخذها جارية له و أسماها (هُيام)، ثم اسلمت. أما ماهدفران (ناهد دوران في النسخة العربية) زوجة السلطان و أم ابنه مصطفى فقد أدركتها الغيرة من هُرم لدرجة تعذيبها بالضرب المبرح، ما سبب كره السلطان لها. و في هذه الأثناء تذهب (فيكتوريا) للقسطنطينية باسم (صادقة) للثأر من مقتل زوجها في احدى غزوات السلطان.

وحاول (ماهدفران) تسميم طعام (سليمان و هُرم) و هي حامل بأبنها (محمد) كي تتخلص منها لكنها تفشل و يزداد حنق السلطان عليها، الذي تنجب له (هيام) ابناً اسمه (محمد). يتم اتهام (هيام) بجريمة قتل قامت بها (فيكتوريا) و تنفى لكن (إبراهيم) يعرض عليها العودة لو توسلت بشكل مذل (لماهدفران)، فتقبل على مضض.

ويتزوج (إبراهيم) من السلطانة (خديجة) أخت السلطان التي ستنجب له لاحقاً توأماً مختلفاً. تنجب (هُرم) ابنها (سليم) و تتركه مع صديقتها (غولنيهال) و تذهب مع السلطان في رحلة صيد يصطحب فيها (مصطفى) دون استدعاء ماهدفران. تندلع حرب أهلية.

وضمن نفس الاطار تعتبر مريم نفسها اصبحت اسيرة نمط معين في الدراما التركية وهو يصب في خانة الاعمال التاريخية رغم ان لها تجارب عصرية لكن مازالت لم تصل الى الناس بالشكل المطلوب .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مريم أوزيرلي تُؤكّد أنَّ هويام قلبت كيانها وطغت على حضورها مريم أوزيرلي تُؤكّد أنَّ هويام قلبت كيانها وطغت على حضورها



أكملت اللوك بإكسسوارات ناعمة وحذاء ستيليتو باللون النيود

درة تخطف الأنظار بـ"الأزرق" في حفل زفاف هند عبد الحليم

القاهرة- العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

انكسار "الترمومتر الزئبقي" قد يؤدي إلى الموت

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab