وائل جسار يُؤكِّد استعداده لأي عمل فني يدعم مُتضرِّري مرفأ بيروت
آخر تحديث GMT09:54:17
 العرب اليوم -
أبو الغيط يؤكد للمبعوث الدولي إلى ليبيا ضرورة إخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية أبو الغيط يطالب المبعوث الدولي إلى ليبيا بمعالجة التهديد الذي تمثله الميليشيات والجماعات المسلحة على عملية الانتقال التي تمر بها ليبيا روسيا تسجل 10253 إصابة جديدة بفيروس كورونا وتراجع في عدد الوفيات الخارجية الإيرانية تعلن لم يكن لدينا أي اتصالات مباشرة أو غير مباشرة مع واشنطن بشأن الاتفاق النووي الخارجية الإيرانية تعلن نواصل التنسيق والحوار مع الأطراف المشاركة في الاتفاق النووي بشكل دقيق البابا يغادر بغداد بعد ثلاثة أيام زار فيها خمس محافظات عراقية البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية الإمارات‬ تدين بشدة محاولة الحوثيين‬ استهداف خزانات بترولية في السعودية‬ من خلال طائرة مفخخة وصاروخ بالستي اعترضتهما قوات التحالف العربي خوان لابورتا رئيسا لنادي برشلونة الإسباني رئيس وفد الجيش الليبي فى 5+5 يعلن إنه تم اتخاذ إجراءات لتأمين جلسة البرلمان غدًا في مدينة سرت
أخر الأخبار

أوضح أنّ أغنياته المصرية تعرَّضت لانتقادات رغم نجاحها

وائل جسار يُؤكِّد استعداده لأي عمل فني يدعم مُتضرِّري "مرفأ بيروت"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وائل جسار يُؤكِّد استعداده لأي عمل فني يدعم مُتضرِّري "مرفأ بيروت"

وائل جسار
بيروت_العرب اليوم

أكّد الفنان اللبناني وائل جسار أنّه مستعد للمشاركة في أي عمل فني يدعم متضرّري انفجار «مرفأ بيروت»، وأوضح أنّه سعيد جداً بنجاح أغنياته بالفيلم المصري «توأم روحي».وقال وائل جسار في حواره مع «الشرق الأوسط»، إنّ وطنه يمرّ بمرحلة عصيبة توجب تكاتف جميع اللبنانيين، مشيراً إلى أنّه «مهما صار لبنان بالقلب باقي».
وأعرب جسار عن حزنه الشّديد لتداعيات انفجار مرفأ بيروت، قائلاً: «بيروت منكوبة، والشّعب اللبناني يمرّ بمرحلة عصيبة جداً، أتمنى أن ينتبه السياسيون اللبنانيون والحكام لمصلحة الشعب، فالحجر صار يبكي، وكلنا نشعر بمرارة كبيرة لما يحدث في وطننا، ونشعر بألم لا ينتهي من وقت الانفجار»، لافتاً إلى أنه كان يقود سيارته بالعاصمة اللبنانية وقت الانفجار، وشعر بهزة أرضية عنيفة.

وأكد أنه كفنان لبناني وسفير للسلام والنوايا الحسنة، على أتم الاستعداد لتقديم أوبريت غنائي يجمع عدداً من المطربين اللبنانيين والعرب للتّعبير عن مدى الألم والمعاناة التي يمر بها الشعب اللبناني، قائلاً: «أتمنى تقديم عمل فني يحمل في طياته معنى له أثر في تطييب نفوس المتضررين من الانفجار في حال العثور على كلمات وألحان قوية، تعبر عن المعاناة بشكل تفصيلي، فالدعم المعنوي له تأثير السحر».

وعن أغنياته في الفيلم المصري «توأم روحي»، يقول جسار: «تحدث معي المنتج أحمد السبكي لتقديم أغنيتين في سياق أحداث الفيلم، ووافقت على الفور، واتفقنا بعدها على تقديم الأغنية الثالثة، وبالفعل الأغاني أحدثت صدى كبيراً عند الناس وسعيد بانتشارها». كما شارك في الأوبريت المصري «أنت الأقوى»، الذي يصف مشاركته فيه بأنها مهمة جداً، خصوصاً أثناء انتشار الجائحة التي أثرت على العالم، ويتابع: «تواصل معي رجل الأعمال وليد مصطفى زوج الفنانة كارول سماحة، وعرض عليَّ المشاركة، وبالفعل وافقت، وتشرفت بالعمل مع هذه المجموعة لإيصال معنى ومغذى في ظل أزمة فيروس (كورونا) لكي نبعث برسالة طمأنينة للناس».

يؤمن جسار أنّ الأغاني «السينغل»، أصبحت السائدة والرائجة وسط تراجع الألبومات الفنية خلال السنوات الأخيرة، قائلاً إنّ الأغاني المنفردة مسيطرة بشكل كبير على السوق، نظراً للوضع الاقتصادي العالمي، فأغلب الناس في وقتنا الحالي تقتصد في معاملاتها المادية، ولأنّ كل فنان لا بد أن يظل موجوداً على الساحة فهذا النوع من الأغاني يعدّ ملاذه الوحيد والأخير.وعن رأيه في الحفلات الافتراضية التي قدمها بعض المطربين في الأشهر الأخيرة، يقول جسّار، إنّ «الحفل بالنسبة لي هو التفاعل والتقارب مع الجمهور، فالفنان يعطي طرباً ويأخذ إعجاباً فورياً بصوته، لكن الحفلات الافتراضية بشكل عام ليست سيئة، ولها وقتها ومهمتها، ولكنّها في تقديري ليست الأساس في عالم الغناء».

وذكر جسار أنّ كلمات أغنياته تطرح قصة متكاملة الملامح بالتّعاون مع ملحنين وشعراء للخروج بعمل مميز في النهاية، إذ يقول: «من يتعامل معي يعرف جيداً ما يليق بي، وما يرسلونه لي من أعمال يعبر عن خلاصة مشواري الفني».جسار صاحب أغنية «متغبش ثواني» من كلمات خالد تاج الدين، وألحان وليد سعد، التي حققت مشاهدات مرتفعة خلال الآونة الأخيرة، يؤكد أنّ هذه الأغنية جميلة جداً، وتليق به: «شعرت أنّها قريبة مني، لذا ستكون قريبة من الناس، لأنّها ذكرتني بأغانٍ قدّمتها من قبل مثل (غريبة الناس)، و(خليني ذكرى)، و(مشيت خلاص)، وبالفعل صدق حدسي».

ورد جسار على الانتقادات التي وُجّهت له أخيراً بشأن كثرة تقديمه للأغنيات المصرية، على حساب اللبنانية، قائلاً: «مصر ولبنان بلد واحد، ومنذ بداية مشواري الفني، وأنا أتعرض لمثل هذه الانتقادات، لكنني أعتقد أن اللهجة المصرية قريبة من كل الوطن العربي، وذكاء الفنان يتمثل في تقديم ما يحبه الناس، كما أنّ لبنان بلد يعشقه المصريون، وأهل لبنان يعشقون مصر وأهلها ولهجتها، ومن ينتقد عليه بنفسه أولاً، ولكنني في الوقت ذاته أتشرف بالغناء باللهجة اللبنانية، فهي لهجتي الأم التي نجحت معها، ولي أعمال كثيرة بها مثل (جرح الماضي)، و(أنا بنسحب)، و(بعدك بتحبه)، و(جبال ما بتلاقو)، ولاقت جميعها نجاحاً كبيراً ليس في لبنان فقط بل تخطت الحدود».

وأوضح جسار أنّه من الصعب جمع الأغاني التي يقدمها بالأعمال الدرامية في ألبوم واحد، بسبب ملكيتها لشركة الإنتاج، مشيراً إلى أنّه استمتع بتجربة غنائه وسط الجمهور السعودي قبل أزمة «كورونا»، قائلاً إنّه «جمهور رائع ومتذوق للفن، لذلك أوجّه الشكر لكل القائمين على هذه الفعاليات الفنية الممتعة».واختتم جسار حديثه بالتأكيد على استفادته من العزلة المنزلية في قضاء معظم أوقاته مع أسرته التي كان يبتعد عنها كثيراً بسبب انشغاله في الغناء والسفر خارج لبنان

قد يهمك أيضا:

وائل جسار يحرص على الاهتمام بفنه من دون الاكتراث بالمشاكل
منظمة الأمم المتحدة تمنح المطرب وائل جسار جائزة «الأب القدوة»

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وائل جسار يُؤكِّد استعداده لأي عمل فني يدعم مُتضرِّري مرفأ بيروت وائل جسار يُؤكِّد استعداده لأي عمل فني يدعم مُتضرِّري مرفأ بيروت



أجمل إطلالات كيت ميدلتون بالفساتين "الميدي" الأحب إلى قلبها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 07:50 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

براءة اختراع تكشف خطط آبل بشأن نظارتها الذكية

GMT 02:10 2021 الأربعاء ,03 آذار/ مارس

خمس دول عربية تعاني من انهيار قيمة عملتها

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 09:46 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

"بي آند بي" تجري تعديلات على مرسيدس الفئة G

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab