صبحه الخييلي تؤكد أهل البادية شخّصوا الداء بالنظر في وجه المريض
آخر تحديث GMT10:58:06
 العرب اليوم -

صبحه الخييلي تؤكد أهل البادية شخّصوا الداء بالنظر في وجه المريض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صبحه الخييلي تؤكد أهل البادية شخّصوا الداء بالنظر في وجه المريض

معرض أبوظبي الدولي للكتاب
أبوظبي ـ العرب اليوم

التعريف بالموروث، وإطلاع الأجيال الحالية والمقبلة على ما حظي به أهل البادية من وعي بالفطرة، وعلم بالتداوي كان يعتمد عليه كلياً حتى وقت قريب جداً، وتحديداً حتى فترة الستينات من القرن الماضي.. كانا دافع الشيخة صبحه محمد الخييلي لتقديم كتابها الجديد «وين الخيِل دوا العليل»، الذي صدر أخيراً عن دائرة للثقافة والسياحة - أبوظبي.

وأشارت خلال الجلسة، التي عقدت مساء أول من أمس، في جناح مؤسسة المباركة بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، بحضور الشيخ محمد بن نهيان آل نهيان، والشيخة موزة بنت مبارك آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة «المباركة»، إلى أن الكتاب يتناول طرق وأساليب التداوي في المنطقة بهدف توثيقها، إذ كان هذا النمط من العلاج سائداً حتى فترة الستينات، وكان الناس يعتمدون على الأدوية الطبيعية بشكل أساسي، وتراجع الاعتماد عليها مع الوقت وتطور الحياة وإنشاء مستشفيات حديثة متطورة، ليصبح استعمالها بشكل جزئي لمن يرغب، ولكن مازالت الأدوية الطبيعية علاجاً تكميلياً إلى جانب الأدوية المعتمدة.

إرث ضخم

وأضافت الشيخة صبحه الخييلي: «يملك أهل بادية أبوظبي إرثاً ضخماً من الخبرات والتجارب في التداوي، اكتسبوها وتعلموها من الآباء والأجداد، فأتقنوها وبرعوا في هذا المجال حتى وصل علمهم إلى القدرة على تشخيص المرض بمجرد النظر في وجه المريض، وقد ساعدهم على هذا التميز العديد من العوامل والأسباب، أهمها الفطرة التي خلقها الله في أهل البادية، فلديهم نهم وحب شديدان للتعلم وإتقان كل شيء. فكان هناك الكثير من البدو على علم واسع بالتداوي رغم وجود طبيب في الفريج يلجأون إليه في الحالات الطارئة والأمراض المستعصية».

وعن خطة عملها لإعداد الكتاب، أفادت باعتمادها على أبحاث ومصادر متعددة حول الأدوية الطبيعية في المنطقة، وكذلك البحث في السنة النبوية والأمثال الشعبية وأبيات الشعر التي تناولت أهمية ومكانة التداوي بالطرق الطبيعية في بيئة البادية، إلى جانب مراجعة «مجمع الشيخ زايد لبحوث الأعشاب» في ما ورد بالكتاب من معلومات، منوهة بالدور الكبير الذي يقوم به المركز في دراسة الأعشاب والأدوية المتوارثة وتوثيقها وذكر فوائدها وطرق استخدامها، إذ أنشأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نظراً إلى أهمية الطب التقليدي في المجتمع المحلي.

لستُ معالجة

وقالت الشيخة صبحه الخييلي: «لست معالجة أو طبيبة، وإنما أحكي جانباً مهماً في حياة بادية أبوظبي في فترة زمنية عشتها، بهدف التعريف بهذا الإرث، وإطلاع الأجيال الحالية والمقبلة على ما حظي به أهل البادية من وعي وعلم، يعدان منهجاً علمياً كان يعتمد عليه كلياً حتى وقت قريب جداً، وتحديداً حتى فترة الستينات من القرن الـ20».

وأشارت إلى أنها تناولت في الكتاب دور المرأة في التداوي والعلاج التقليدي، كما ذكرت النباتات والأعشاب والتوابل، واستخداماتها وفوائدها العلاجية، وتفاصيل العلاج بالحجامة والوسم والمسح والرقية، لافتة إلى أن هناك معالجين متخصصين في الطب التقليدي يمارسون مهنتهم إلى يومنا الحالي، وأن العديد من الأدوية الحديثة استمدت تكوينها الأساسي من النباتات والأعشاب الطبيعية، وفي الآونة الأخيرة بدأ العالم مرة أخرى في تغيير المسار والاتجاه والعودة للطبيعة نظراً إلى بعض الآثار الجانبية التي قد تسببها العلاجات الكيميائية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صبحه الخييلي تؤكد أهل البادية شخّصوا الداء بالنظر في وجه المريض صبحه الخييلي تؤكد أهل البادية شخّصوا الداء بالنظر في وجه المريض



GMT 05:07 2024 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

مندوب مصر يؤكد رفض بلاده العدوان على رفح
 العرب اليوم - مندوب مصر يؤكد رفض بلاده العدوان على رفح

GMT 07:59 2024 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

تكريم نيللي كريم على جهودها لنشر الوعي الصحي
 العرب اليوم - تكريم نيللي كريم على جهودها لنشر الوعي الصحي

GMT 19:22 2024 الأحد ,19 أيار / مايو

القمة العربية.. لغة الشارع ولغة الحكومات

GMT 10:52 2024 الإثنين ,20 أيار / مايو

مصفاة نفط روسية ضخمة تتوقف عن العمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab