ويليام وكيت يختاران منزلاً متواضعاً لبدء حياة جديدة
آخر تحديث GMT11:02:34
 العرب اليوم -

ويليام وكيت يختاران منزلاً "متواضعاً" لبدء حياة جديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ويليام وكيت يختاران منزلاً "متواضعاً" لبدء حياة جديدة

الأمير وليام و كيت ميدلتون
لندن - العرب اليوم

أفادت مصادر إعلامية بريطانية أن الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون، يستعدان للانتقال إلى منزل أديلايد الريفي "المتواضع" المكون من أربع غرف نوم في وندسور هذا الصيف، مع عدم وجود طاقم مقيم في المنزل.وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تأتي هذه الخطوة بهدف أن تكون عائلة ويليام قريبة من الملكة إليزابيث الثانية، حيث تشير مصادر قريبة من العائلة إلى أن عائلة كامبردج كانت حريصة على أن تكون أقرب إلى الملكة (96 عاما)، التي عانت من مشاكل التنقل العرضية في الأشهر الأخيرة.وبحسب المصادر، فقد أصر الزوجان الملكيان على اختيار منزل لا يوحي بالبذخ أو أن يحتاج إلى تجديد أو أمان إضافي حتى لا يكون عبئا على دافعي الضرائب، ولم يكن لديهم مطالب أخرى سوى منزل عائلي لطيف بالقرب من مدارس أطفالهم وقصر الملكة.

وأعيد بناء منزل أديلايد عام 1831 في بيركشاير، وكان المنزل الريفي قد خضع لتجديدات كبيرة في عام 2015، مما يعني أن عائلة كامبردج لن تضطر إلى صرف الملايين في إعادة تصميم المنزل وفي هذا السياق، أشارت إنغريد سيوارد، رئيسة تحرير مجلة "ماجستي" إلى أن "الملكة بحاجة إلى المزيد من الأشخاص مثل ويليام من حولها. غالبا ما تكون بمفردها بصرف النظر عن الموظفين، لذا سيكون من دواعي سرور ويليام وكيت وأحفادها الثلاثة أن يكونوا على بعد عشر دقائق. إذ كانت الأسرة مقيدة للغاية فيما يمكنهم القيام به خلال الأسبوع (في مقر إقامتهم) في قصر كنسينغتون".

تمثل هذه الخطوة أيضا بداية جديدة لكبار أفراد العائلة المالكة وعائلاتهم المكونة من خمسة أفراد، بينما يواصلون ترسيخ مكانتهم بين الأعضاء الأكثر نفوذا في العائلة المالكة، بحسب الصحيفة تتمثل إحدى الميزات الواضحة لمنزلهم الجديد في أنه لا يتطلب أي تجديدات مكلفة أو ترتيبات أمنية إضافية، مقارنة بشقيقه الأمير هاري وميغان ماركل إذ قدر المبلغ الذي تم صرفه على لإصلاح منزل "فورمور كوتيج" القريب بنحو 2.6 مليون جنيه إسترليني.

وتأتي هذه الخطوة بعد أشهر من التكهنات بأن كبار أفراد العائلة المالكة كانوا يستعدون للانتقال من قصر كنسينغتون، الذي كان محل إقامتهم الرئيسي منذ عام 2017. فيما يحرص ويليام (39 عاما)، وكيت (40 عاما)، على تربية الأطفال في بلدهم ويريدون أن يكونوا أقرب إلى والدي الدوقة، مايكل وكارول ميدلتون، اللذين يلعبان دورا عمليا في تربيتهما. لا يزال منزل أديلايد يتميز بالميزات الأصلية بما في ذلك مدفأة رخامية من العصر اليوناني المصري وغرفة نوم رئيسية مع سقف مغلف يتميز بالدلافين المذهبة وزخرفة الحبال المعاد استخدامها من اليخت الملكي "رويال جورج"، كما أن لديه سبعة مداخل ومخارج مسورة لقلعة وندسور بحيث يمكن للعائلة أن تأتي وتذهب في خصوصية نسبية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الأمير ويليام يبيع مجلة خاصة بالمشردين في شوارع لندن

صورة الأمير ويليام على عملة معدنية جديدة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ويليام وكيت يختاران منزلاً متواضعاً لبدء حياة جديدة ويليام وكيت يختاران منزلاً متواضعاً لبدء حياة جديدة



نوال الزغبي تستعرض أناقتها بإطلالات ساحرة

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 09:56 1970 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

نجم تشيلسي أندي تاونسند يعتقد أن صلاح فقد الشغف
 العرب اليوم - نجم تشيلسي أندي تاونسند يعتقد أن صلاح فقد الشغف

GMT 09:27 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع
 العرب اليوم - ألوان الطبيعة أبرز اتجاهات الديكور هذا الربيع

GMT 20:39 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

رجل يباغت كاهنا بالطعنات داخل كنيسة في سيدني

GMT 20:33 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

السيول تودي بحياة 16 شخصاً في سلطنة عمان

GMT 20:26 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إسرائيل تفرج عن 150 معتقلاً من غزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab