ميشال إده يُكرم في جامعة اللويزة وينال وسامها
آخر تحديث GMT10:06:03
 العرب اليوم -

ميشال إده يُكرم في جامعة اللويزة وينال وسامها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميشال إده يُكرم في جامعة اللويزة وينال وسامها

بيروت ـ العرب اليوم

كرمت جامعة سيدة اللويزة الوزير اللبناني السابق ميشال اده تقديراً لعطاءاته وإنجازاته الأكاديمية والفكرية والاجتماعية، وقدمت له وسام الجامعة تتوسّطه العذراء مريم. واعتبرت الجامعة ميشال اده مثالاً في المعادلة اللبنانية، ومصدر وحي وإلهام لكل شابّ طَموح. وفي بيانها انه شخصية استثنائية طبعت لبنان والعالم من خلال شمولية فكر وعطاء. هو الذي حمل لبنان التاريخ في قلبه، ولبنان المستقبل في رؤيويته المثالية. عطاؤه اللامحدود جعل منه مثالاً وقدوة، والأكثر فخراً واعتزازاً لكل مؤمن بأزلية ستة آلاف سنة حضارة عمّت إشعاعاً وإشراقاً من بقعة صغيرة على حوض البحر الأبيض المتوسط إلى كل أصقاع الأرض. هذه الأخيرة التي ينزرع فيها اللبنانيون شهوداً لهذه القيمة، ورسلاً وأكثر. استهلّ اللقاء بكلمة لنائب رئيس الجامعة لشؤون الثقافة والعلاقات العامة سهيل مطر الذي رحّب بالجميع باسم جامعتين: جامعة سيدة اللويزة وميشال إده الشخصية الجامعة لنا جميعاً، و"بين هاتين الجامعتين جسور من المحبة والألفة والصلاة". ودعا مطر الى أن "نكون نحن المجتمع المدني الذي يتحمّل المسؤولية ونضع حدّاً لنستريح ونعود إلى الأصالة المارونية التي تجمعنا". أما رئيس الجامعة الأب وليد موسى، فاعتبر أن الجامعة تتكرّم بوجود ميشال إده. وقال: "إضافة إلى أنك يسوعيّ، فأنت مريمي بإمتياز لأن مريم تقول إفعلوا ما يقوله لكم". بعدها قدّم الأب العام بطرس طربيه والأب وليد موسى ومطر، الوسام لميشال إده. من جهته، شكر إدّه الجامعة على مبادرتها وهو "مدين بعميق الامتنان، أنتم أيها القيّمون على هذا الصرح الأكاديمي، المترسّخ بعطاءاته المعرفية والعلمية، والثقافية الإيمانية الروحانية الناصعة". وقال: "صحيح أن جامعة سيدة اللويزة "فتيّة العمر بالسنين، لكنها أثبتت عراقة أكاديمية طاعنة، وتبوّأت، باكراً موقعاً متقدماً، وحضوراً مرموقاً". أضاف: "إنها تتابع من موقعها، وتساهم في تطوير التراث الماروني العريق في إيلاء العلم والتعليم أهمية استثنائية جعلت المسيحية المارونية تتميز بحضور المدرسة بجوار كلّ كنيسة". ورأى، "أن التراث الماروني شاء أن يتلألأ كذلك باعتباره التعليم رسالة مجتمعية للكنيسة لا تقلّ شأنا عن رسالتها الروحانية... بل إن انتزاع لبنان موقع الصدارة الدائم في محيطه كبيئة تعليمية تربوية معرفية أكاديمية رائدة، إنما هو عائد بالدرجة الأساس، تاريخاً قديماً جداً، وحديثاً، معاصراً حاضراً، إلى دور الرهبانيات اللبنانية الرسولية. عائد إلى مبادراتهم، أفراداً ورهبانيات، للإرتقاء في الشأن التعليمي والتربوي دائماً وأبداً، وفي كلّ مناطق لبنان. ولمصلحة الخير المعرفي لكلّ اللبنانيين، لأبنائهم من كل عائلات لبنان الروحية". ودعا ألا "ننسى أن عراقة هذا التراث الماروني في التعليم ونشر العلم والمعرفة إنما بدأت تباشيرها وأينعت ثمارها منذ تأسست، خلال حبرية البابا غريغوار الثالث عشر بالفاتيكان، في عام 1584 المدرسة المارونية في روما". وختم: "أمّا اليوم وفي ظلّ الثورة العلمية التكنولوجية العاصفة، فإنه يحقّ لجامعتكم ولجامعات لبنان المارونية وغيرها العريقة الأخرى، أن تعتزّ بأنها وفرت للبنانيين أجمعين الثروة الأساسية الأولى التي يتملكونها، ألا وهي العلم الذي بات القوة المنتجة الأولى في العالم أجمع".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشال إده يُكرم في جامعة اللويزة وينال وسامها ميشال إده يُكرم في جامعة اللويزة وينال وسامها



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab