رانيا العبد الله تزور مدرسة خولة بنت الأزور وتطلع على برامج مؤسسة نهر الأردن
آخر تحديث GMT11:01:55
 العرب اليوم -

رانيا العبد الله تزور مدرسة خولة بنت الأزور وتطلع على برامج مؤسسة نهر الأردن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رانيا العبد الله تزور مدرسة خولة بنت الأزور وتطلع على برامج مؤسسة نهر الأردن

عمان ـ بترا

-إطلعت جلالة الملكة رانيا العبدالله خلال زيارة الاحد في مدينة العقبة، الى مدرسة خولة بنت الأزور ومركز الملكة رانيا العبدالله لتمكين المجتمعات التابع لمؤسسة نهر الاردن، على برامج المؤسسة والأنشطة التي يقدمها المركز للأفراد والأسر في المنطقة لخدمة المجتمع المحلي والمدارس آمنة. وفي مستهل جولة جلالتها في مرافق المركز عرض مدير عام مؤسسة نهر الأردن المهندس غالب القضاة منهجية العمل والخطط المستقبلية التي وضعت بما يتوافق مع أولويات المنطقة واحتياجات الأفراد. وقدم مدير مركز الملكة رانيا العبدالله لتمكين المجتمعات المهندس حسن الطورة شرحا موضحا بالأرقام والصور حول إنجازات المركز وأثره على المستفيدين. وفي القاعة الرئيسة استمعت جلالتها إلى عزف باستخدام آلة السمسمية قدمته فرقة براعم العقبة المكونة من مجموعة من الأطفال من عمر 13إلى 16 سنة، إذ جاء دعم المركز لهذه الفرقة بهدف إحياء التراث العقباوي من خلال العزف على آلة السمسمية، وقدم أحد أفراد الفرقة لجلالة الملكة (سي دي )لمجموعة من أغانيهم المسجلة. وتبادلت جلالتها الحديث مع مجموعة من الأمهات المشاركات في ورشة تدريبية على مهارات استخدام الحاسوب، وجرى استعراض أهداف الورشة وأهمية الإنترنت وكيف تساعد هذه الورشة على الاستخدام الآمن من قبل الأهالي للانترنت وايصال ذلك لأولادهم. وفي الغرفة متعددة الأغراض التقت جلالتها مع مجموعة شباب برنامج القيادة الشبابية من السنوات السابقة والسنة الحالية وشباب برنامج إعداد الشباب لسوق العمل الذي بدأ تطبيقه في العقبة منذ عام 2012، حيث تحدث الشباب عن المهارات والخبرات المكتسبة من البرنامجين، بالإضافة إلى الخطة المبدئية لبرنامج القيادة 2013، وقد أدار الحديث أحد القادة الشباب من الأعوام السابقة. وحضرت جلالتها جانبا من برنامج تدريبي بعنوان "بناء القدرات التنموية للعاملين بوحدات التنمية المحلية في المحافظات والبلديات" والذي تنظمه مؤسسة نهر الأردن بهدف تطوير اللامركزية ويستهدف العاملين بوحدات التنمية المحلية في المحافظات والبلديات التي تخدم مناطق جيوب الفقر لتفعيل دورهم التنموي وزيادة مستوى الخدمات التنموية المقدمة للمجتمع المحلي. وخلال الورشة التي حضرها عدد من ممثلي المؤسسات والشركات الداعمة لعمل المؤسسة ومنهم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وشركة تطوير العقبة، وشركة المعبر، أكدت جلالتها على أهمية مثل هذه اللقاءات لتعزيز علاقات الشراكة بين الجهات العاملة في المجالات التنموية. وللاطلاع على أثر مشروع مدارس آمنة الذي تم تطبيقه خلال الفترة من 2009 الى 2012 من قبل مؤسسة نهر الاردن في مدينة العقبة بدعم من كل من شركة تطوير العقبة، وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، زارت جلالة الملكة رانيا العبدالله مدرسة خولة بنت الأزور المختلطة في البلدة القديمة. وخلال جولة في مرافق المدرسة ترافقها مديرة المدرسة مي فرحات شاهدت جلالتها حديقة المعرفة الترفيهية وغرف العلوم والغرفة الآمنة. وتبادلت جلالتها الحديث مع القائمين على تلك الغرف حول أهمية كل منها والمنهجية التي استخدمت لتطويرها وأهدافها حيث تستخدم الألعاب للتوصل إلى مجموعة أهداف إما تعليمية أو للتعرف على الأطفال المساء إليهم ومتابعة حالاتهم فيما بعد. يذكر أن مشروع مدارس آمنة نفذ في كل من منطقتي البلدة القديمة والخزان والشلالة بهدف دعم وتحسين البيئة المدرسية الآمنة في كلا المنطقتين، واشتمل العمل على أربع مدارس رئيسة وهي: مدرستي أبو أيوب الأنصاري الأساسية للبنين، ومدرسة خولة بنت الأزور الأساسية المختلطة في البلدة القديمة، ومدرستي سلمان الفارسي الأساسية للبنين، والثورة العربية الكبرى للبنات في منطقة الخزان والشلالة، وفي هذا العام تتابع المؤسسة تنفيذ المشروع في أربعة مدارس جديدة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رانيا العبد الله تزور مدرسة خولة بنت الأزور وتطلع على برامج مؤسسة نهر الأردن رانيا العبد الله تزور مدرسة خولة بنت الأزور وتطلع على برامج مؤسسة نهر الأردن



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab