رانيا العبدالله تحضر جانبًا من فعاليات برنامج افتخر إني معلم
آخر تحديث GMT02:26:52
 العرب اليوم -

رانيا العبدالله تحضر جانبًا من فعاليات برنامج "افتخر إني معلم"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رانيا العبدالله تحضر جانبًا من فعاليات برنامج "افتخر إني معلم"

عمان ـ بترا

حضرت جلالة الملكة رانيا العبدالله يوم امس جانبا من فعاليات برنامج "افتخر اني معلم" الذي نظمته مبادرة (مدرستي) في فندق غصن الزيتون بعجلون لنحو 65 معلمة من 18 مدرسة مشمولة في المبادرة من محافظة اربد. وأعربت جلالة الملكة عن فخرها بالمعلم وبما يقوم به من دور ومسؤولية في تعليم اولادنا وصناعة مستقبل بلدنا، وخلال حديثها مع المعلمات المشاركات اكدت جلالتها اهمية نقل مشاعر الفخر لزميلاتهن في المهنة وتعميم المهارات التي تضمنتها جلسات التدريب الى اكبر عدد ممكن خاصة التواصل والعمل بروح الفريق ومهارات الحوار لما لذلك من اهمية على العلاقات التي تربط المعلمات داخل مدارسهن ومع الاهالي. ويهدف البرنامج الذي بدأ اولى فعالياته للمعلمات من مدارس الاناث في اربد وجرش الى رفع الروح المعنوية لدى المعلمين والمعلمات مع بداية العام الدراسي وإكسابهم المهارات اللازمة لقيادة التغيير الإيجابي في مدارسهم ومجتمعاتهم. وستنظم الفعالية الثانية للمعلمين من مدارس الذكور مع نهاية هذا الاسبوع ليضم 55 معلما من 11 مدرسة من اربد مشمولة في مبادرة (مدرستي). وتفاعلت جلالتها مع الانشطة التي تضمنها البرنامج للمعلمات المشاركات، وشاركت في حلقة نقاشية تحت عنوان "افتخر اني معلم" العبر والدروس مستمعة الى اراء المعلمات والمداخلات التي ركزت على الثقة بالنفس وعلى الاداء المهني المميز والحماس للعمل وما اكتسبوه من مهارات وأفكار خلال أيام الفعالية التي استمرت ثلاثة ايام. وفي نشاط اخر قامت جلالتها بمساعدة المعلمات باختيار الادوات التي سيتم استخدامها في مبادرات وانشطة لا منهجية بمدارسهن وفي المجتمع لتعزيز العمل الجماعي، والتعامل مع التنوع، والتواصل الفعال، والتفكير الإبداعي. واطلعت جلالتها على مخططات مقترحة لتلك المبادرات مستمعة الى شرح عن اهدافها وكيفية تنفيذها واسباب اختيارها وامكانية تعميمها على مدارس مختلفة، وشملت بعض الافكار: حقي في ساعة، وتواصل، والتعليم متعة، ومشروع اعادة التدوير، وافكار اخرى مرتبطة بالمدارس والبيئة المحلية. قالت مديرة مبادرة "مدرستي" بالإنابة تالا صويص ان هذا البرنامج سوف يواصل فعالياته في مختلف المناطق التي عملت بها مبادرة مدرستي في محافظات المملكة ضمن أنشطة وورش عمل تهدف الى فتح المجال للمعلمين والمعلمات لمناقشة افكارهم وتبادل خبراتهم ووضع خطط لأنشطة ومبادرات يمكن ان تطبق في مدارسهم ومجتمعاتهم تعزز من العمل ضمن الفريق الواحد وتبني علاقات متبادلة وفعالة داخل المدارس ومع المجتمع. كما يهدف البرنامج الذي انطلق في شهر نيسان الماضي بـ 6 مديريات من محافظة اربد الى إشراك المعلمين والمعلمات في قضايا مدارسهم ومجتمعاتهم كصانعي سياسات وقدوات في المدرسة والمجتمع وكمختصين لاقتراح الحلول وتعزيز روح القيادة لديهم. ويعقد كل الفعالية تدريبي على مدار 3 ايام ويتضمن جلسات عمل ومناقشات لما يمكن ان يطبق من انشطة بالإضافة الى محاضرات حول السمات الشخصية واساليب التقييم الذاتي لتحديد نقاط القوة، وانواع السمات الشخصية وأسلوب القيادة . كما تتضمن الانشطة مجموعة من التمارين التفاعلية لتعزيز العمل الجماعي، التركيز على العلاقة بين المدرسة والمجتمع واساليب تطويرها من خلال مناقشة أفكار حول كيفية التواصل مع المجتمع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رانيا العبدالله تحضر جانبًا من فعاليات برنامج افتخر إني معلم رانيا العبدالله تحضر جانبًا من فعاليات برنامج افتخر إني معلم



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab