الملكة رانيا تشارك في ختام الورشة الإقليمية لوضع الأولويات العربية
آخر تحديث GMT05:03:04
 العرب اليوم -

الملكة رانيا تشارك في ختام الورشة الإقليمية لوضع الأولويات العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الملكة رانيا تشارك في ختام الورشة الإقليمية لوضع الأولويات العربية

عمان ـ العرب اليوم

شاركة الملكة الأردنية رانيا العبد الله في الجلسة الختامية من أعمال الورشة الإقليمية لوضع الأولويات الإنمائية العربية لما بعد2015، والتي تم عقدها في عمان. ودعت العبد الله إلى جعل هذه الورشة نهجا سنويا يشارك فيه ممثلو مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومات، مشيرة إلى أهمية تعزيز الثقة بين المواطنين والحكومات ومؤسسات المجتمع المدني في العالم العربي، وضرورة بلورة فهم للأولويات والتوجهات الإنمائية وصولا إلى توافق في الرؤى والأهداف لمختلف الفئات. وشددت زوجة العاهل الأردني على أن إثراء النقاش الوطني في جميع المستويات، يتطلب أن يبنى على الحقائق والواقع والأمور التي يمكن قياسها، وتوحيد النظرة بين الجميع بحيث لا تكون المخرجات بمعزل عن محيطنا، وان يتم تعميمها وشرحها وبيان أهميتها حتى نتمكن من تحقيقها، وهذا يتطلب دورا اكبر للقطاع الخاص وللمجتمع المدني بتحمل المسؤولية. وتضمنت الجلسة الختامية لورشة العمل عرضا لأهم ما دار من نقاشات خلال يومي العمل قدمه رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية الدكتور عمر الرزاز أوضح فيه أن مداخلات المشاركين أظهرت عدم اختلاف بين أولويات التنمية في العالم العربي وأولويات العالم بشكل عام. وقال الرزاز، على الرغم أن الأولويات واحدة إلا أن التحديات التي تواجهنا في المنطقة العربية لها بعض الخصوصية من حيث نموذج التنمية والاستدامة وشعور المواطن بالمشاركة والحوكمة. وأشار إلى أن جميع المشاركين في مختلف المحاور أكدوا على أن العالم العربي حقق نتائج تنموية متفاوتة وفي قطاعات متنوعة في النواحي الكمية ولكن أخفق أحياناً في تحقيق نتائج تنموية نوعية. وأكدت مخرجات الورشة على أن الديمقراطية يجب أن تكون وسيلة لإدارة الخلافات والحوار حتى نصل إلى توافقات واسعة،  مشيرة إلى أن العالم العربي لا زال في بدايات الحاكمية الرشيدة. وركزت الورشة على الفجوة في التعليم من حيث عدم تركيزه على منظومة القيم والثقافة وحاكمية التعليم واللامساواة فيه، وحدد المشاركون معالم العديد من التحديات التي تواجه العالم العربي ومنها فجوة المشاركة الاقتصادية والتي تقوم على نموذج الاقتصاد الريعي وثنائيات القطاع العام والخاص وما يرتبط بينهما، وكذلك فجوة المساواة في الفرص، والتعليم والصحة وضعف المعلومات وتراجع الحقوق واللامساواة للمرأة. واشتملت جلسات العمل اليوم على مناقشات حول الحوكمة والحرية، وترأس الجلسة الأولى ممثل شركة "بوز آند كومباني" في الشرق الأوسط الدكتور حاتم السمان وأدارها مدير مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية الدكتور موسى شتيوي. يشار إلى أن هذه  الورشة أقيمت  بدعوة من صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية ومؤسسة الأمم المتحدة بمشاركة من  الملكة رانيا العبد الله بصفتها احد أعضاء اللجنة رفيعة المستوى لرسم أجندة التنمية العالمية لما بعد 2015.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملكة رانيا تشارك في ختام الورشة الإقليمية لوضع الأولويات العربية الملكة رانيا تشارك في ختام الورشة الإقليمية لوضع الأولويات العربية



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab