تراجع كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ
آخر تحديث GMT21:07:33
 العرب اليوم -

أدى إلى فقدها مساحة بحجم المكسيك

تراجع كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ

الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية
واشنطن - العرب اليوم

تراجعت كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ، لتفقد مساحة بحجم المكسيك وسط حيرة العلماء.

وازداد الانفصال الجليدي قبالة القارة الجنوبية بشكل مضطرد منذ عام 1979، وسجل رقما قياسيا في عام 2014.

وبعد 3 سنوات، بلغ متوسط المدى السنوي للجليد البحري في أنتاركتيكا أدنى مستوياته، حيث قضى على “مكاسب” استمرت لثلاثة عقود ونصف العقد، وفقا لدراسة أجرتها وكالة “ناسا” لبيانات الأقمار الصناعية.

وهذا يعني أنه منذ عام 2014، فقدت القارة القطبية الجنوبية القدر نفسه من الجليد، الذي اختفى من القطب الشمالي منذ أكثر من 3 عقود.

وبحث فريق دولي من الخبراء، بما في ذلك باحثون من وكالة “ناسا”، في بيانات الأقمار الصناعية التي ترصد مدى الجليد البحري، للوصول إلى النتائج.

وقال مارك سيريز، مدير المركز الوطني لبيانات الثلوج والجليد، وهو جزء من جامعة كولورادو ومعهد “بولدر” التعاوني لأبحاث العلوم البيئية (CIRES): “في السنوات الأخيرة، كانت الأحداث جنونية”، وأوضح أنه لا يعلم ما إذا كان الاحترار العالمي على المدى البعيد يسيطر على القطب الجنوبي.

وفي المناطق القطبية، تنمو مستويات الجليد خلال فصل الشتاء وتتقلص في فصل الصيف. وحول القارة القطبية الجنوبية، بلغ متوسط الجليد البحري 4.9 مليون ميل مربع (12.7 مليون كم مربع)، في عام 2014.

وفي عام 2014، بلغ الجليد البحري في أنتاركتيكا حدا قياسيا، في حين وصل القطب الشمالي إلى الحد الأدنى في أعلى 10 نقاط منذ بدء تسجيل الأقمار الصناعية.

وبحلول عام 2017، كان الجليد البحري في أنتاركتيكا منخفضا إلى مستوى قياسي، بلغ 10.6 مليون كم مربع، وفقا لدراسة جديدة.

ويغطي الفرق مساحة أكبر من مساحة المكسيك، حيث تبلغ مساحته زهاء 2.1 مليون كم مربع.

وازداد الجليد البحري في أنتاركتيكا زيادة طفيفة في عام 2018، ولكنه سجل ثاني أدنى معدل له منذ عام 1979.

وقال معد الدراسة كلير باركنسون، عالم المناخ في “ناسا”، إن فقدان الكثير من الجليد خلال 3 سنوات فقط “أمر لا يصدق” وبمعدل أسرع مما شهده العلماء سابقا.

وتشير قلة الجليد إلى أن مناطق شاسعة من المحيط المظلم يمكنها امتصاص تلك الأشعة، ما يزيد من درجة حرارة البحر العالمية، وبالتالي تنعكس الآثار على أنماط الطقس.

وهناك أيضا مصدر قلق إضافي يتمثل في ارتفاع منسوب مياه البحر، حيث أن كميات الجليد الذائبة الضخمة كافية للتأثير على المحيطات على نطاق عالمي.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم.

وقد يهمك ايضا:

"ناسا" تنشر صورة "لم تر البشرية مثلها" لـ"كوكب قزم"

"أرتميس" تستكمل مهمة شقيقها "أبولو" والهدف "نساء القمر

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ تراجع كمية الجليد المحيط بالقارة القطبية الجنوبية بشكل مفاجئ



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 11:49 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك
 العرب اليوم - تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 03:58 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

"فولكس فاغن" تستكشف السيارات الطائرة في الصين

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 07:32 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

مواليد الحمل أفضل أصدقاء لـ3 أبراج

GMT 03:33 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بنات أحمد زاهر تثيران الجدل على السوشيال ميديا

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 06:14 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

منافسة محتدمة وسباق محموم نحو شبكات الجيل السادس

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab