حزب الديمقراطيون الليبراليون يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية
آخر تحديث GMT09:25:38
 العرب اليوم -

طالب بضرورة إعادة التقييم الجذري لمحطات الطاقة الجديدة

حزب "الديمقراطيون الليبراليون" يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب "الديمقراطيون الليبراليون" يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية

حزب "الديمقراطيون الليبراليون"
لندن ـ كاتيا حداد

أثار حزب "الديمقراطيون الليبراليون"، المخاوف بشأن التكاليف النووية، وذلك وفقا لما أعلن عنه فينس كابل، بشأن انخفاض أسعار طاقة الرياح، مشيرًا إلى ضرورة "إعادة تقييم جذري" لمحطات الطاقة النووية الجديدة، وأنها من الممكن ألا تكون الخيار الأفضل للحفاظ على إضاءة بريطانيا. وقال الحزب إن هناك مخاوف مشروعة بشأن تكلفة الطاقة النووية، ومخاطر من ألا يتم تسليمها في الوقت المحدد. غير أن الحزب الذي صوت لتأييد الطاقة النووية قبل أربع سنوات بعد أن اشارت المعارضة إلى أنه يتعين اعتبار التكنولوجيا خيارًا للطاقة المستقبلية في بريطانيا.

وقال ليب ديمز في تقرير جديد، "يجب أن تبقى الطاقة النووية خيار متاح - ولكن هناك خطر من أنها قد لا تكون قادرة على الحفاظ على امدادات الضوء في بريطانيا، وأنه قد لا يكون الخيار الأقل تكلفة".  وأوضح فينس كابل، زعيم الحزب، هذا الأسبوع أن انطلاقة أسعار الدعم المنخفضة يجب أن تدفع "إعادة تقييم جذرية" لكيفية عمل بريطانيا. وأضاف أن في حالة توجه الديموقراطيون إلى خيار الطاقة النووية مرة أخرى، فإن ذلك سيشكل انقطاعا في توافق الآراء بين الأحزاب الرئيسية. ويعتقد كبار الليبراليين الديمقراطيين أن الحزب لديه فرصة لإثارة زخم على القضايا البيئية، مع تقييد العمل على قضايا مثل الطاقة النووية، بسبب ارتباطها الوثيق بالنقابات العمالية.

وأضاف اد ديفي، عضو البرلمان الديمقراطي ووزير الطاقة السابق، الذي كان محوريا في دعم الحزب للطاقة النووية، أن التقرير "لا يتعلق بحل نووي. وأشار إلى "أنها إعادة معايرة لحقيقة الطاقة النووية. واتهم حزب المحافظين بـ "كشف" التقدم الذي قام به الحزب الليبرالي الديمقراطي خلال سنوات الحكومة الائتلافية. وقال ديفي "ما يقلقني من المحافظين هو أنهم لا ينظرون إلى الأمام حيث مصادر الطاقة المتجددة".

ويخلص التقرير أن بريطانيا في طريقها إلى تفويت مساهمتها في تحقيق الهدف الطموح، لاتفاق باريس بشأن المناخ، وهو الإبقاء على ارتفاع درجة الحرارة العالمية دون 1.5 درجة مئوية. ومن أجل العودة إلى المسار الصحيح، يدعو الحزب الديمقراطي الليبرالي إلى تحقيق هدف قانون تغير المناخ المتمثل في خفض انبعاثات الكربون بنسبة 80٪ بحلول عام 2050 ليتم تقديمه من 5 إلى 10 سنوات.

وفي العام الماضي حذر مستشارو المناخ في الحكومة من أن بريطانيا، تفتقر إلى سياسات لتلبية نصف تخفيضات الكربون المطلوبة بحلول عام 2030. وقد وضع الوزراء مخططا حول كيفية سد الفجوة، وهي خطة النمو النظيف التي يمكن نشرها في أقرب وقت في الأسبوع المقبل. وقبل المؤتمر السنوى للحزب في بورنموث في نهاية الأسبوع الجاري، قال "كابل" إن العالم "سيصل قريبا إلى نقطة تحول تتجاوز الاحترار العالمي الكارثي"، وأن على بريطانيا مسؤولية أن تكون مثالا يحتذى به. وتابع "وبدلا من ذلك، بذل المحافظون كل ما بوسعهم خلال العامين الماضيين لتهذيب صناعاتنا والتراجع عن التقدم، الذي تحقق خلال سنوات التحالف".

ويظهر هذا التقرير أن القضاء على انبعاثات الكربون بحلول عام 2050، سيكون هدفًا حاسما إذا أردنا أن نفي باتفاق باريس، للحد من درجة الحرارة دون 1.5 درجة. وعلاوة على ذلك، فإنه يحدد كيف يمكن تحقيق هذا الطموح ". ويأمل الحزب في الأشهر المقبلة، النقاش حول توسع هيثرو الذي يعارضه غالبية نواب حزب العمل، كما هو الحال في اتحاد العمال، على الرغم من أن زعيم حزب العمل، جيريمي كوربين، ومستشار الظل، جون ماكدونيل، يعارضون المزيد من التوسع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الديمقراطيون الليبراليون يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية حزب الديمقراطيون الليبراليون يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب الديمقراطيون الليبراليون يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية حزب الديمقراطيون الليبراليون يثير المخاوف بشأن التكاليف النووية



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"

GMT 03:22 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة سوزان نجم الدين ترى حب المصريين للشعب السوري

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

كريسي ميتز تتألّق في ملابس السباحة الحمراء

GMT 02:53 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

ياسمين عبد العزيز تقع في موقف محرج أمام عدسات الكاميرا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab