خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا
آخر تحديث GMT22:45:31
 العرب اليوم -

حيث يفترش البط قاعدة من الأسماك ويزاحمها على حصتها من الخبز

خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا

البط يفترس قاعدة من الأسماك
لندن - العرب اليوم

يفترش البط قاعدة من الأسماك ويزاحمها في حصتها من الخبز هذه الظاهرة الغريبة، تجذب آلاف السياح إلى خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد، وكان الخزان في الماضي مستنقعًا كبيرًا جدًا، تتدفق فيه مياه نهر شينانغو وتتزود منه الشركات الصناعية القريبة، ولكن عندما دمرت الفيضانات الوديان في عام 1913، قرر المسؤولون استبدال المستنقع بخزان للمياه.

وفِي عام 1934، تم بناء سد وخزان لحفظ المياه التي تدخل المستنقع وتنظّم تدفق المياه في نهري شينانغو وبيفر، كما تم بناء وعاء خرساني تتجمع فيه يرقات الحشرات وجراد البحر و اللافقاريات الأخرى، ما جعله وجهة مفضلة لأسماك النهر التي تتجمع بالآلاف على حافة الممر الملتصق في الغابة، لتناول غذائها في مشهد مذهل جذب الزوار والسياح.

خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا

ويستمتع السياح أيضًا بإلقاء الخبز لإطعام السمك ومشاهدتها تحتشد الواحدة فوق الأخرى لالتقاط الخبز، أما المظهر الأكثر دهشة، فهو مشهد البط الذي اتخذ من الأسماك المحتشدة بالآلاف بساطًا يمشي ويقفز فوقه للوصول إلى حصته من الخبز.

وهذا المشهد الخيالي أصبح الجذب السياحي الأساسي للبلدة، ففي مدخل بلدة لينسفيل، تجد إشارة كتب عليها شعار "لينسفيل.. حيث يمشي البط على السمك"، كما يرتدي المتطوعون في دائرة الإطفاء المحلية وسلطة الصرف الصحي الإقليمية شعارًا يحمل صورة بطة وهي تركب ظهر السمكة.

وكانت طقوس رمي الخبز مقلقة بيئيًا في البلدة إذ أن الخبز، وغيره من المواد الغذائية مثل الكعك والفشار لا تعتبر صحية للأسماك. وفي عام 2008، أراد المسؤولون حظر ممارسة رمي الخبز في الخزان ولكن نظرًا للقيمة الثقافية والتاريخية والسياحية للممر، تم إلغاء الحظر. واليوم، يفتخر ممر لينسفيل بأنه ثاني أكبر جذب سياحي في بنسلفانيا، بعد جرس الحرية، إذ يصل عدد زواره إلى 500 ألف زائر سنويًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا خزان بيماتونينغ في مقاطعة كروفورد وجهة مفضّلة لآلاف السياح سنويًا



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"

GMT 05:10 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

روان بسيوني تؤكد أن الجاكيت يعطي المرأة الثقة بالنفس

GMT 07:19 2013 الخميس ,14 شباط / فبراير

سرعة وإيقاع ضربات قلب الحبيبين تتطابق

GMT 03:29 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

الزرافات تواجه الانقراض في صمت في أفريقيا

GMT 21:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حمام " ريغة " منتجع صحي للباحثين عن الراحة النفسية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab