حلزون أيسر قد يساعد في كشف مرض نادر في قلب الانسان
آخر تحديث GMT07:22:11
 العرب اليوم -

لا يمكنه التزاوج بسبب وجود أعضائه التناسلية في الجانب الأخر

حلزون أيسر قد يساعد في كشف مرض نادر في قلب الانسان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حلزون أيسر قد يساعد في كشف مرض نادر في قلب الانسان

الحلزون الأيسر "جيرمي"
لندن ـ ماريا طبراني

اكتُشف الحلزون "جيرمي" الذي يتميز بحالة غريبة تجعل صدفته تلتوي في اتجاه اليسار على عكس المعتاد. ويبدو أن لديه نفس حالة مغني "البوب" الشهير دوني أوسموند في السبعينات حيث تواجد قلبه في الناحية اليمنى على عكس الطبيعي لدى البشر. وتم العثور على الحلزون بالقرب من كومة سماد في لندن، لكنه أصبح بطلًا غير متوقع. ويعد الحلزون الأيسر الذي لم يتمكن من التزاوج نتيجه وجود أعضائه التناسلية في الجانب الأخر، موضوع حملة وطنية لجامعة "نوتنغهام" للعثور على رفيقة له بنفس الصدفة الملتوية جهة اليسار، ويمكن بعد ذلك العثور على أطفال الحلزون لاكتشاف الجين الذي يؤدي إلى هذه الحالة. ويؤمل أن يساعد ذلك في معرفة سبب وجود القلب في الجانب الخطأ في الجسم البشري، ما يمكن أن يرتبط بعيوب خلقية في القلب، وربما يساعد ذلك على علاج هذه الحالة.

وقال الدكتور أنجوس دافيسون الأستاذ المشارك والقارئ في علم الوراثة التطورية في كلية علوم الحياة في جامعة "نوتنغهام":  إننا "نحرص على دراسة علم وراثة الحلزون لمعرفة ما إن كان ذلك نتيجة خلل تطوري أو سمة جينية موروثة حقيقية". وربما لم يتم اكتشاف الحلزون لولا مرور دافيسون العالم المتقاعد من متحف التاريخ الطبيعي بجوار كومة السماد، ونظرا لاهتمامه بعلم وراثة الحلزون أرسل المخلوق إلى الشمال، وفي حين تلتوي صدفة الحلزون تجاه اليمين إلا أن صدفة "جيرمي" تلتوي تجاه اليسار على عكس الطبيعي.

يُعتقد أن نفس الجينات التي تسبب حالة القلب اليميني لدى البشر ترتبط بعدد قليل من الناس ممن يعانون من عيوب خلقية في القلب، ما يؤدي إلى خفض مستوى الأوكسجين في الدم الذي يتم ضخه من القلب. وكان أوسموند يعاني من حالة القلب اليميني ما يعني أن أعضاءه الداخلية في موضع خاطئ أيضا، وتم اكتشاف حالته بعد أن تغاضى طبيب عن زائدته الدودية لأنه أعضاءه لم تكن في موضعها الصحيح. ويذكر أن هذه الحالة تصيب واحدًا من كل 10 آلاف شخصا، ويؤمل أن تتضح الحالة بشكل أفضل باستخدام بيانات الحلزون جيرمي، ويأمل دافيسون في أن يساعد فحص الحلزون على معرفة الجينات المسببة لهذه الحالة.

وتابع دافيسون: " الحلزون مخنث ما يعني أنهم إذا أرادوا التكاثر يمكنهم فعل ذلك من تلقاء أنفسهم دون الحاجة إلى شريكة لكنهم لا يحبون فعل ذلك، ونعتقد أن بيانات الجينات من ذرية حلزون أيسر تمثل قيمة كبير لنا"، وهناك محاول حاليا للعثور على حلزون أيسر آخر، حيث طُلب من الجمهور البحث بجانب الأسوار والنباتات. وأضاف دافيسون " إنه حيوان نادر، وأي شخص يجد حلزون أيسر يمكن أن يجد اسمه كمساهمٍ في ورقة بحثية سننشرها في المستقبل"، وعلى من يعثر على حلزون أيسر التواصل مع الدكتور دافيسون في جامعة نوتنغهام.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلزون أيسر قد يساعد في كشف مرض نادر في قلب الانسان حلزون أيسر قد يساعد في كشف مرض نادر في قلب الانسان



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

غوميز تقود وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:37 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

وفاة إبنة الممثل المصري الراحل حسن عابدين

GMT 01:07 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بدران يكشف أن "السبانخ" تقلل من الإصابة بأزمات الربو

GMT 18:27 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجلباب الصوفي صيحة جديدة للمرأة المغربية خلال الشتاء

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 21:22 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف كائن بحجم الفيل عاش في عصر الديناصورات

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصر تستضيف البطولة الأفريقية للجمباز الإيقاعي ٢٠٢٠

GMT 07:38 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

أغرب وأبعد وأظرف مكاتب البريد حول العالم

GMT 07:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن اختبار دم بسيط لتحديد الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 17:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بوسي شلبي تثير جدلًا كبيرًا بإطلالاتها في لبنان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab