ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء
آخر تحديث GMT12:03:37
 العرب اليوم -

تشكل موطنًا مهمًا للأسماك التي تمثل مصدرًا غذائيا لملايين الأشخاص

ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء

الشعاب المرجانية
واشنطن ـ يوسف مكي

كشف علماء أن ارتفاع درجة حرارة المحيطات يضر بالشعاب المرجانية في المناطق المدارية أكثر خمس مرات مما كان عليه الحال في ثمانينات القرن الماضي، ما يقوض قدرة الشعاب على تحمل التيارات الساخنة الناتجة عن تغيرات مناخية سببها الإنسان. وكتب فريق البحث الذي قاده علماء أستراليون أن متوسط الوقت الذي تحتاج إليه عملية "الابيضاض"، عندما تدفع الحرارة الشعاب المرجانية إلى طرد الطحالب الملونة، تقلصت إلى ست سنوات عام 2016 من ما بين 25 و30 سنة أوائل الثمانينات. وتموت الشعاب إذا استمر الابيضاض فترة طويلة ما يقضي على الأرصفة المرجانية التي تشكل موئلاً للأسماك التي تمثل مصدراً غذائياً مهماً لملايين الأشخاص.

وكتب الباحثون في مجلة "ساينس": "أنظمة الشعاب المدارية تتحول إلى عصر جديد تتقلص فيه بشدة الفترات بين عمليات الابيضاض فلا تتمكن من التعافي منها بشكل كامل"، وهو ما يستغرق بين عشر و15 سنة. وقالوا إن "من المحتم" أن يزيد تغير المناخ التيارات الساخنة تحت الماء التي تزيد بدورها تواتر عمليات الابيضاض. وحض تيري هيوز مدير مركز "إي آر سي" لدراسات الشعاب المرجانية في أستراليا والباحث الرئيسي في الدراسة، على اتخاذ المزيد من الإجراءات للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بموجب الاتفاق المناخي المبرم عام 2015.

ولفت إلى أن المشكلة الرئيسية المتعلقة بحماية الشعاب هي "ضعف التزام دول مثل استراليا والولايات المتحدة بخفض الانبعاثات". ويعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يشكك في أن تغير المناخ من فعل الإنسان، الانسحاب من اتفاق باريس بشأن المناخ والترويج للوقود الأحفوري الأميركي. أما أستراليا فأهدافها بموجب اتفاق باريس هي أقل طموحاً من تلك الخاصة بدول غنية أخرى. ويهدف الاتفاق إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى "أقل بكثير" من درجتين مئويتين مقارنة بما قبل عصر النهضة الصناعية، من طريق الابتعاد من استخدام الوقود الأحفوري.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء ارتفاع درجات الحرارة يهدد الشعاب المرجانية ويُقوَّض قدرتها على البقاء



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"

GMT 03:22 2016 الجمعة ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة سوزان نجم الدين ترى حب المصريين للشعب السوري

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

كريسي ميتز تتألّق في ملابس السباحة الحمراء

GMT 02:53 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

ياسمين عبد العزيز تقع في موقف محرج أمام عدسات الكاميرا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab