الإهمال والأمطار يهدّان مدينة سام مع انهيار السلطة اليمنية نتيجة الانقلاب الحوثي
آخر تحديث GMT08:29:49
 العرب اليوم -

طالب ناشطون يمنيون المؤسسات الدولية التدخل وإنقاذ هذا الإرث الإنساني من الزوال

الإهمال والأمطار يهدّان "مدينة سام" مع انهيار السلطة اليمنية نتيجة الانقلاب الحوثي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإهمال والأمطار يهدّان "مدينة سام" مع انهيار السلطة اليمنية نتيجة الانقلاب الحوثي

السيول
عدن - العرب اليوم

تواجه مدينة صنعاء القديمة خطر الانهيار، بعد أن أدت الأمطار الغزيرة والسيول الناتجة عنها إلى تهدم عدد من المنازل، ولغياب أعمال الترميم والصيانة لهذه المدينة الموغلة في القدم، والمسجلة لدى اليونسكو، واحدة من مدن التراث العالمي، وتعرف أيضاً بأنها «مدينة سام».

مع انهيار سلطة الدولة نتيجة للانقلاب الذي نفذه الحوثيون، بدعم إيراني، ومن ثم اندلاع الحرب التي ترتبت على الانقلاب، فإن الإهمال أصاب المدينة التي ظلت تقاوم للحفاظ على طابعها التاريخي، في مواجهة تشويهه، إما بفعل تواطئ من الجهات المعنية بهذا الأمر، أو بسبب الإهمال، وفاقم من هذه المخاطر تسخير الحوثيين كل موارد الدولة في مناطق سيطرتهم لخدمة مقاتليهم، أو ما يعرف محلياً باسم «المجهود الحربي»، وتركيز هذه الجماعة على جمع الأموال وتسليط مشرفيها على التجار والمحلات لفرض الجبايات متعددة المسميات.

في هذه الوضعية، تشهد البلاد موسم أمطار غير مسبوق، منذ عشرات السنين، وفق ما يؤكده سكان في مناطق المرتفعات التي تهطل عليها الأمطار الصيفية، حيث تدفقت السيول من المرتفعات المحيطة بالمدينة التي توسعت بشكل غير مدروس، وما رافق ذلك من إهمال وغياب الاهتمام بخدمات الصرف الصحي وقنوات تصريف المياه، ما شكل تهديداً حقيقياً على المدينة التاريخية.

وإذ تتوقع الأرصاد الجوية استمرار هطول الأمطار الغزيرة على المرتفعات الشمالية والوسطى والجنوبية، فإن كمية الأمطار الغزيرة التي تتساقط على صنعاء منذ ثلاثة أيام إلى جانب الأمطار التي هطلت عليها قبل أسبوعين، دقت جرس إنذار لإنقاذ المدينة القديمة التي بدأت بعض منازلها بالانهيار، ويمتد التهديد إلى أحياء متعددة فيها، طالها الإهمال والعبث بشعارات الحوثيين.

وأطلق ناشطون يمنيون حملة في مواقع التواصل الاجتماعي تناشد المؤسسات الدولية التدخل، وإنقاذ هذا الإرث الإنساني من الزوال، إذ إن الأسر التي تسكن في هذه المنازل غير قادرة على تحمل نفقات ترميمها، أو صيانتها، في حين أن المتربصين من الوجوه الطارئة على التجارة، وغالبيتهم من المشرفين الحوثيين، يريدون شراء هذه المساكن بأثمان بخسة، ويخططون للاستفادة من أسعار الأراضي المرتفعة هناك، لتحويلها إلى استثمار خاص ينزع عن المدينة طابعها المعماري، وتفاصيلها الخاصة التي احتفظت بها عبر مئات السنين.

وبسبب عدم التزام السلطات بحماية المدينة التاريخية من العبث، والاحتفاظ بطرازها المعماري، وانتشار الكتل الإسمنتية، أدرجت المدينة ضمن التراث الإنساني المعرض للخطر عقب الانقلاب وبداية الحرب في عام 2015، حيث تعرضت المدينة إلى أضرار جسيمة جراء الاشتباكات المسلحة التي تشهدها البلاد.

 ومن أبرزها حي القاسمي المجاور لقناة تصريف السيول المعروفة باسم «السائلة» إلى خراب كبير، كما لحقت الأضرار بجامع المهدي الذي يعود بناؤه إلى القرن الثاني عشر، وبعدد من المنازل المجاورة له.

وتقول الأمم المتحدة إن مدينة صنعاء مأهولة بالسكان منذ أكثر من 2500 سنة، وأصبحت مركزاً رئيسياً لنشر الإسلام في القرنين السابع والثامن.

ويتجلى تراثها الديني والسياسي في عمارة 103 مساجد و14 حماماً وأكثر من 6 آلاف منزل، بنيت جميعها قبل القرن الحادي عشر. وقد تم إدراج العديد من منازل صنعاء على قائمة التراث العالمي في عام 1986.

ووفق مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، فإن السيول التي سببتها الأمطار، خلال الأسبوعين الماضيين، أدت إلى تضرر أكثر من 148 ألف شخص، في 13 محافظة، وقال إن الأمطار الغزيرة والفيضانات التي بدأت منتصف أبريل (نيسان) استمرت في جميع أنحاء اليمن، وأدت إلى تضرر طرق وجسور وشبكة الكهرباء وإمدادات المياه، وأن «السيول أدت إلى قطع إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية لآلاف الأشخاص».

وقدر المكتب تضرر نحو 21 ألفاً و240 أسرة، تشكل ما مجموعه 148 ألفاً و680 شخصاً، مبيناً أن تأثيرات السيول كانت صعبة للغاية بالنسبة إلى آلاف العائلات النازحة، ممن فقدت المأوى والغذاء والمستلزمات المنزلية الأساسية، وكان نصيب صنعاء والمحافظات الشمالية منها تأثرت 9146 عائلة على الأقل مع تضرر المدينة ومعظم أجزاء محافظة صنعاء بشدة من الفيضانات.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

"تهديد مائي" لدولة أوغندا الأفريقية بعد 8 أشهر من الأمطار الغزيرة ومصر قد تستفيد

علماء يؤكّدون أن استمرار هطول الأمطار الغزيرة يساهم في التغيرات المناخية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإهمال والأمطار يهدّان مدينة سام مع انهيار السلطة اليمنية نتيجة الانقلاب الحوثي الإهمال والأمطار يهدّان مدينة سام مع انهيار السلطة اليمنية نتيجة الانقلاب الحوثي



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تعود للجرأة على السجادة الحمراء في الجونة

القاهره_العرب اليوم

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 02:55 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 العرب اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 العرب اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 العرب اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 05:29 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 العرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 16:37 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مدفن رجاء الجداوي في حالة يُرثى لها وابنتها تعلق

GMT 19:12 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة أميركية تخطف لقب الأسرع في العالم من "بوغاتي شيرون "

GMT 02:38 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 13:22 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة عقد قران الفنانة التونسية درة في الجونة

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:55 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

"آبل" تطوّر شاشات تصلح نفسها ئاتيًا بـ"التسخين"

GMT 08:39 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

المريخ يظهر فى سماء القاهرة يوم 14 أكتوبر مقابلا الشمس

GMT 02:31 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يكشف خطورة استخدام شاحن غير أصلي للهاتف الذكي

GMT 02:07 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحصول على "مايكروسوفت أوفيس" عبر هاتف آيفون الخاص بك

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab