51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية
آخر تحديث GMT18:02:10
 العرب اليوم -

بعدما فاقم اضّطراب الأوضاع الأمنية والسياسية أزمة الوقود والكهرباء

51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية

الألواح الشمسية
عدن ـ عبدالغني يحيى

يحصل 51 في المئة من اليمنيين على جزء كبير من الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية، إذ تزايدت معدّلات الاعتماد عليها منذ عام 2014، بعدما فاقم اضّطراب الأوضاع الأمنية والسياسية والحرب أزمة الوقود والكهرباء، وفقاً لنتائج دراسة أصدرتها "مؤسّسة برسنت لبحوث الرأي" اليمنية، شملت عيّنة وطنية من ألف مستجيب في كل المحافظات اليمنية. 

وقال 21 في المئة من المستطلعين إنهم يعتمدون على مصادر تقليدية أخرى منها الشبكات العامة و المولّدات، في حين لا يتوافر لدى 28 في المئة منهم أي مصدر من مصادر الكهرباء للحصول على الضوء أو تشغيل أجهزة منزلية، يعيش نحو 25 في المئة منهم في مناطق حضرية.

وأفادت الدراسة بأن استخدام الألواح الشمسية مصدراً للكهرباء يقتصر على توفير الضوء وتشغيل التلفاز أحياناً، بسبب تردّي الوضع الاقتصادي للسكان وارتفاع كلفة هذه التقنية. 

وقال ثلث مستخدمي الألواح الشمسية إنهم بالكاد يستخدمونها لتشغيل مصابيح الإضاءة، في حين ذكر بعضهم أنهم يستخدمونها لتشغيل التلفاز والمصابيح، فيما نسبة قليلة جداً تستخدمها لتشغيل أجهزة كهربائية أخرى.

ولفتت إلى أن المحافظات الشمالية والوسطى هي الأكثر استخداماً لألواح الطاقة الشمسية مصدراً للطاقة، سواءً كانت المصدر الوحيد أو أحد مصادر الطاقة، وتقل النسبة كلّما اتّجهنا جنوباً وشرقاً. 

وعزت إلى توافر مصادر تقليدية للطاقة في هذه المناطق لفترات أطول من غيرها، مؤكدة أن الوضع الاقتصادي السيئ كان حاسماً في الحد من قدرة اليمنيين على الحصول على بدائل.

ولم تأخذ الدراسة في الاعتبار مدّة توافر الكهرباء والتي قد تكون لساعات محدودة، سواء من المصادر التقليدية أو غيرها. 

ولم تغطِّ تفاصيل كثيرة متعلّقة بحجم استخدام الطاقة الشمسية في توليد الكهرباء، لكنها أشارت إلى أن أنواعاً من المصابيح الاقتصادية اكتسحت السوق اليمنية خلال هذه الفترة، خصوصاً في مناطق استخدام الطاقة الشمسية، وانتشرت مصابيح وأجهزة كهربائية تعمل بنظام 12 فولتاً بدلاً من 220.

واعتبرت الدراسة أن تجربة هذا المصدر للكهرباء في شكل عملي، وارتفاع أسعار الوقود إلى مستويات عالية جداً، دفعا البعض إلى استخدامه في القطاع الزراعي لتشغيل مضخّات المياه، لكن هذه التجربة لا تزال محدودة ومكلفة جداً بالنسبة الى معظم المزارعين. 

وتراوح كلفة منظومة الطاقة الشمسية لتشغيل مضخّة بين 12 و27 ألف دولار، وفقاً للمزارعين.

وقدّر دليل الطاقة الشمسية في اليمن 2017، الصادر أخيراً عن "مؤسّسة مساندة للتنمية" بالتنسيق مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي "جي آي زد"، عدد الشركات العاملة في سوق الطاقة الشمسية في اليمن بـ500 شركة تقدّم الألواح الشمسية والعاكسات والمضخّات ومنظِّمات الشحن والبطّاريات ومضخّات المياه.

ومنذ 13 نيسان/أبريل 2015، حُرمت المحافظات الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإنقلابية من الكهرباء تماماً، نتيجة توقّف محطّة مأرب الغازية، بقدرة 341 ميغاواط والمزوّد الرئيس للكهرباء، عن الخدمة بسبب الاعتداءات التخريبية والحرب، فيما تشهد المحافظات التي تسيطر عليها الحكومة الشرعية انقطاعات متكرّرة للكهرباء ولساعات طويلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية 51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية 51 في المئة من اليمنيين يحصلون على الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

كيم كارداشيان أنيقة أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:47 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

"بيكربونات الصوديوم" علاج لأمراض الكلى

GMT 22:45 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد الردة لتنشيط الدورة الدموية

GMT 10:30 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أوقية الذهب ترتفع 5.1 دولارًا عن آخر تداول في الخرطوم

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:17 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

سالي عبد السلام تعرب عن سعادتها بلقب أشيك مذيعة

GMT 03:38 2015 الأحد ,26 تموز / يوليو

9 حقائق لا تعرفها عن حياة أحمد الشقيري

GMT 07:40 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

حاتم بن عرفة يحرز 7 أهداف في الدوري الفرنسي هذا الموسم

GMT 11:52 2014 الخميس ,18 أيلول / سبتمبر

محتجون يقطعون الطريق الوطني رقم 67 في تيبازة

GMT 04:01 2015 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مي الجداوي تؤكد أهمية الضوء في تجميل المساحات

GMT 12:57 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مطعم برتغالي في أبوظبي يقدم أفضل المأكولات البحرية

GMT 16:28 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

الحجز على أموال رجل الأعمال السوري عماد غريواتي وعائلته

GMT 18:09 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 04:59 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور تصميم المنازل العائمة مع نظام عازل عن الخارج في لندن
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab