الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي
آخر تحديث GMT07:49:37
 العرب اليوم -

نتيجة لدراسة في جامعة ميلانو بيكوكا الإيطالية

الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي

الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة
روما - ريتا مهنا

تواجه الدببة القطبية وصغارها مخاطرًا صحية بسبب الملوثات السامة في منطقة القطب الشمالي، وتشتمل بعض المشاكل الصحية التي تسببها المواد الكيميائية للدببة القطبية على تلف في الدماغ، واختلال الهرمونات وحتى بعض حالات شبه الخنوثة.

شملت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة ميلانو بيكوكا في إيطاليا، آثار الملوثات العضوية الثابتة (في POP) على الأنواع في القطب الشمالي، ووجدت أنها تشكل خطرًا أكبر على الدببة القطبية، وأشبال الدب القطبي الذي يتم تغذيته الحليب الملوث، كما لوحظ من قبل الباحثين في سفالبارد في النرويج، حالات الدببة التي أصابتها شبه تخنث.

وأظهرت الدراسة عن وجود دببة لها علامات على وجود كروموسوم Y وبسبب هذا، أشار الباحثون أن الدببة القطبية الشبه خنثوي ظهرت بسبب الإضطرابات الهرمونية نتيجة للملوثات البيئية أو الإندروجين الزائد "هرمون الذكورة"، وتعد الملوثات العضوية الثابتة مواد كيميائية سامة لها آثارًا صحية سلبية على الإنسان والحيوان والبيئة.

تستمر تلك المواد لفترات طويلة من الزمن، ويمكن أن تتراكم في البيئة وتمر بين الأنواع المختلفة من خلال السلسلة الغذائية، كما يمكن نقلها بواسطة الرياح والمياه، وكانت تستخدم تلك الملوثات على نطاق واسع في الصناعة أعقاب الحرب العالمية الثانية.

جدير بالذكر أن العديد من المواد الكيميائية مفيدة لمكافحة الآفات والأمراض، وإنتاج المحاصيل، وتشغيل المصنع وحتى في الرش المستخدمة لتقليل القابلية للاشتعال على الأثاث المنزلي، تشمل بعض الملوثات العضوية الثابتة المعروفة على لوالديوكسين وDDT  ثنائي الفينيل متعدد الكلور.

ووجدت الدراسة أنه بالمقارنة مع عام 1980، كان هناك انخفاض في المخاطر الناجمة عن خليط من الملوثات العضوية الثابتة في البيئة نتيجة لتدابير الرقابة الدولية مثل اتفاقية استكهولم، وقال ماركو، المؤلف المشارك الرئيسي للدراسة التي نشرت في مجلة علم السموم البيئية والكيمياء: "إن النتائج تظهر أن تدابير الرقابة الدولية فعالة في الحد من المخاطر التي تتعرض لها النظم الإيكولوجية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي الدببة تواجه مخاطرًا صحية جسيمة في منطقة القطب الشمالي



ارتدت زِيًا مثيرًا باللون الأبيض عاري الصدر

ماديسون بير تكشف عن أنوثتها في لوس أنغلوس

لوس أنغلوس ـ رولا عيسى
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 12:42 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها
 العرب اليوم - اكتشفي أساسيات شراء سجادة جديدة والحفاظ عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 19:44 2013 الخميس ,02 أيار / مايو

آنجلينا جولي وهي في السادسة عشر من عمرها

GMT 08:52 2019 الجمعة ,08 آذار/ مارس

تعرف على طنين الأذن وأسبابه وطرق علاجه

GMT 05:07 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سعد لمجرد يرفض الرد على فيديو الفرنسية لورا بريول

GMT 10:16 2014 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

"تويوتا" تطرح سيارة "ميني فان" عائلية للسوق اليابانية

GMT 04:49 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

أمينة خان أول محجبة تشارك في إعلان مستحضرات "لوريال" للشعر

GMT 15:35 2017 الإثنين ,10 إبريل / نيسان

الإصابة تنهي موسم لاعب الشباب عبد الوهاب جعفر

GMT 10:00 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع كبير في أعداد الأرانب أثناء نزول الأمطار

GMT 03:08 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

"جيب رانجلر" أسطورة القوة ومثالي للرحلات والتضاريس الصعبة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab