دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي
آخر تحديث GMT20:16:10
 العرب اليوم -

ارتفاع درجات الحرارة سيؤثر على النظم الإيكولوجية

دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي

جليد القطب الشمالي
لندن ـ ماريا طبراني

أشارت دراسة نُشرت حديثًا أن بحيرات القطب الشمالي المغطاة بالجليد ذابت في وقت مبكر كل ربيع من العام السابق، وجاء في الدراسة أن تلك البحيرات كانت تزوب كل عام على مدار يوم كامل، وتستند تلك الدراسة إلى بيانات أرسلتها الأقمار الصناعية من ناسا وتبين أن ارتفاع درجات الحرارة قد تؤثر على النظم الإيكولوجية للبحيرة وبالتالي، انبعاث ثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان.

واستمدت الدراسة معلومات من 13300 صورة التقطتها الأقمار الصناعية للبحيرات على مدى 14 عامًا من بين عام 2000 إلى 2013، واستخدم الباحثون من جامعة ساوثامبتون المعلومات لمعرفة كيفية انعكاس الضوء من البحيرات، وتم تسجيلها بواسطة جهاز استشعار ناسا التصويري المتوسط الطيف (MODIS).

دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي

وجُمعت تلك البيانات الطيفية والحرارية خلال يومين لاثنين من الأقمار الصناعية، واستخدمت الدراسة التي نشرت في مجلة الطبيعة، التغييرات في الانعكاس لتحديد عمليات التجميد والذوبان، وقال البروفيسور جادو داش: "بدأت دراسات سابقة بأعداد صغيرة من البحيرات لإظهار أثر التغيرات في درجة الحرارة على طبيعة غطاء الجليد على البحيرة، إلا أن دراستنا هي أول من استخدمت السلاسل الزمنية لبيانات الأقمار الصناعية لمراقبة آلاف البحيرات في هذا الطريق عبر المحيط الشمالي المتجمد".

واكتشف الباحثون من خلال دراسة خمسة مناطق في القطب الشمالي ألاسكا، وشمال شرق سيبيريا، سيبيريا الوسطى، وشمال شرق كندا وشمال أوروبا، انصهار الجليد في فصل الربيع، ولكن بدرجات متفاوتة، وكان الانصهار في أعلى درجاته في وسط سيبيريا، حيث بدأ الجليد في الانصهار في وقت مبكر بمتوسط ​​1.4 يوم في وقت سابق من كل عام،  بينما كانت شمال أوروبا أدنى تغيير حيث كان 0.84 يوم في العام.

وجد العلماء وجود علاقة قوية بين انخفاض الغطاء الجليدي وارتفاع درجة الحرارة أوائل الربيع على نحو متزايد، كما نظر الفريق في توقيت تشكيل الغطاء الجليدي على البحيرات في أواخر الخريف واقترح الملاحظات على أساس أن التجميد قد بدأت في وقت لاحق.

دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي

وأوضح المؤلف المشارك البروفيسور ماري إدواردز أن تلك النتائج لها آثارًا عديدة، وتغيير الغطاء الجليدي سيؤثر على توازن الطاقة بين الأرض والغلاف الجوي، ووفقًا لتقرير جديد صدر الأسبوع الماضي، أشار إلى أن "تناقص الثلج"، يعني موسم أطول للأحياء الموجودة في البحيرة، وارتفاع درجات الحرارة في الجزء العلوي من الكرة الأرضية، الذي يحدث الآن أسرع مرتين من بقية العالم، وتمتد التدفئة غير طبيعية في الخريف والشتاء.

وقال مؤلف الدراسة جيريمي ماتيس، قائد البحوث القطبية الشمالية نوا، تدل تلك النتائج على المدى الطويل على الزحف المثيرة للقلق للمواسم وراء الصيف.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي دراسة حديثة تحذر من ذوبان جليد القطب الشمالي



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab