غناء سيدة إيرانية في أحد أسواق طهران يغضب عنصراً أمنياً لأنه يعتبره خطيئة
آخر تحديث GMT18:38:25
 العرب اليوم -

غناء سيدة إيرانية في أحد أسواق طهران يغضب عنصراً أمنياً لأنه يعتبره "خطيئة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غناء سيدة إيرانية في أحد أسواق طهران يغضب عنصراً أمنياً لأنه يعتبره "خطيئة"

السلطات الإيرانية
طهران ـ العرب اليوم

في صورة مصغرة عن العلاقة بين السلطة والمجتمع والحريات العامة في إيران، نقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيران مقطعا مسجلا لامرأة إيرانية تغني في أحد أسواق العاصمة طهران، بينما يحاول شخص قال عن نفسه أنه من "الشرطة الأخلاقية" منعها من الاستمرار في الغناء، معتبرا غناء المرأة خطيئة، في وقت تجمهر فيه عشرات المارة من المتسوقين في ذلك المكان، ودافعوا عن المرأة وحقها في ممارسة حريتها.
المقطع المصور لاقى انتشارا وتفاعلا واسعا من الإيرانيين، الذين شجبوا بعشرات الآلاف من تعليقاتهم على وسائل التواصل سلوك الشخص الذي حاول منع المرأة من الغناء، واصفين إياه بالمتحرش والممثل الواضح للسلطة القمعية في البلاد.
وفي الفيديو تظهر امرأة ترتدي ثيابا محتشمة وهي تغني وتعزف على الغيتار، ليتدخل عنصر الأمن فجأة، ويحاول زجرها، ودفعها للتوقف عن الغناء، بقوله: "حرام أن تغني المرأة في الأماكن العامة. لها أن تغني، ولكن ليس في الأماكن العامة".
وما إن يتصاعد الحوار بين الطرفين، حتى يبدأ الشخص الأمني بإصدار تهديدات للمرأة التي تغني، متوعدا بملاحقتها، قبل أن يجتمع العديد من المتسوقين حولها، ليعبروا عن استيائهم من سلوكه، ويطالبونه كممثل للسلطة الحاكمة أن يهتم بأمور أخرى أكثر أهمية بالنسبة للمواطنين.
المتابعون الإيرانيون اعتبروا المقطع المصور استعارة عن الأحوال الداخلية في إيران، إذ ثمة توق شديد لدى الإيرانيين لممارسة حرياتهم العامة والبسيطة، فيما تحاول السلطة الحاكمة قمعهم ومنعهم عن ذلك.
وعلقت الصحافية والناشطة الإيرانية مسيح علي نجاد، على الفيديو عبر منشور في صفحتها على "تويتر" قائلة: "الجمهور كله في هذا الفيديو يتفق مع حق النساء في الغناء، باستثناء شخص واحد. بالضبط كما أن إيران قد تم أخذها كرهينة من قبل عدد قليل جدا من المتنمرين".
معلقون إيرانيون آخرون قارنوا بين سلوك السلطات الإيرانية تجاه الحريات العامة وحقوق النساء، والذي ظهر واضحا من خلال هذا المقطع المصور، وبين أشكال القسر والمنع التي فرضتها حركة طالبان على الحريات وحقوق النساء والنشاطات الفنية والثقافية.
وشرحت الباحثة والناشطة نازدار شكري، في حديث لها الآلية التي تفكر وتعمل السلطات الإيرانية وفقها في ملف الحريات الشخصية في المجال العام، قائلة: "تخشى السلطات الإيرانية من مبدأ السرطنة، فمثل هذه المبادرات الثقافية والفنية والمدنية، إنما قد تولد حالات من التضامن والتعاضد بين أطياف المجتمع الإيراني، وأن يستخدم ذلك التضامن الجمعي في سياق مناهضة استبداد السلطات الحاكمة، وتاليا تحطيم السلطة المعتمدة على أقلية صغيرة من قوى المجتمع".

قد يهمك ايضا 

الجمعية المغربية لحقوق النساء تكشف عن أرقام صادمة بشأن العنف ضد المرأة

"نيويورك تايمز" تكشف تأثير إصلاحات ولي العهد على حقوق النساء في إيران

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غناء سيدة إيرانية في أحد أسواق طهران يغضب عنصراً أمنياً لأنه يعتبره خطيئة غناء سيدة إيرانية في أحد أسواق طهران يغضب عنصراً أمنياً لأنه يعتبره خطيئة



GMT 12:07 2023 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة
 العرب اليوم - مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
 العرب اليوم - "ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"

GMT 21:37 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 03:25 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

جدول مواعيد مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز المقبلة

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 20:56 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

مصاريف الوداد تناهز 8 مليارات في موسم واحد

GMT 16:58 2022 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يزاحم ريال مدريد علي ضم كيليان مبابي

GMT 17:58 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

منتخب يد تونس يهزم اليابان في بطولة يالو كاب السويسرية

GMT 01:57 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إليك طرق تنظيف المنزل بقشور الموز والبرتقال

GMT 03:41 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

سلمى تكشف أسرار"نجوان"في"فوق السحاب"

GMT 12:41 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

دار إميليا ويكستيد يطلق الفستان الأخضر الشبابي المشدود

GMT 01:46 2014 السبت ,17 أيار / مايو

يوم الأرض فرصة لتجديد الوعي بقيمة الوطن

GMT 04:36 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الفنانة قمر تظهر بإطلالة جريئة ومثيرة للغاية

GMT 06:38 2023 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يصل الرياض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab