افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة في لندن
آخر تحديث GMT15:17:13
 العرب اليوم -
أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة السوريّة دون وقوع خسائر إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم . سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي
أخر الأخبار

استعرض أهم نجاحات المرأة في مجال الهندسة والرياضيات

افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة في لندن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة في لندن

مؤتمر القيادات النسائية الشابة
الرياض ـ سعيد الغامدي

كشفت الدكتورة حياة السندي عن عشقها لمجال العلوم قائلة: "لم أجد من يمثلني في عالم العلوم والاختراعات عندما كنت صغيرة". "أينشتاين لم يشبهني، وشخصية المخترع الغريب التي صورتها لنا مسلسلات الكرتون لم أر نفسي فيها". "لكنني لطالما عرفت أن هذا المجال يستهويني. ورغم القوالب والأحكام النمطية قررت خوضه متحصنة بدعم والدي لي". وجاء ذلك خلال خطابها ضمن افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة أمس، الإثنين، تحت شعار "النساء يقدن الابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات"، حيث استضاف المنتدى العربي الدولي للمرأة فعاليات المؤتمر بالشراكة مع الأكاديمية الملكية للهندسة وشركة "برايس ووتر هاوس كوبرز" والبنك الدولي في لندن.

مسيرة الدكتورة السعودية التي استطاعت تأسيس معهد الخيال والبراعة بعدما أصبحت أول امرأة عربية تحصل على شهادة الدكتوراه في التقنية الحيوية من جامعة كامبردج البريطانية، تمثل قصة نجاح امرأة في مجال العلوم. لكن، تشير الإحصاءات إلى أنه رغم إقبال، بل وإبداع، الطالبات بالدراسات العلمية في المدارس والجامعات، إلا أن سوق العمل في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والرياضيات تمثيلها النسائي متواضع. فحتى في دول متقدمة كبريطانيا، تشكل النساء 9 في المائة فقط من المهندسين في البلاد.

يأتي المؤتمر تعزيزاً لتنمية المهارات القيادية وبناء الثقة في الأجيال المقبلة من القيادات الشابة النسائية في مجالات الابتكار. واستقبل المؤتمر مختلف الأعضاء والضيوف والمندوبين من أكثر من 40 دولة مختلفة عربية وأجنبية. في هذا الصدد، قالت هيفاء فاهوم الكيلاني، الرئيس المؤسس للمنتدى العربي الدولي للمرأة أثناء افتتاحها المؤتمر أمس: "إن دعم النساء وتشجيعهن على شغل وظائف في هذه المجالات مسألة بالغة الأهمية، ليس فقط لدفع عجلة الابتكار في اقتصاد المعرفة بل لخلق فرص العمل المناسبة التي تشكل أهمية كبيرة بالنسبة للعالم العربي وخارجه". وأضافت: "لا شك أن الوظائف في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ستشكل ملامح المستقبل، كما أن دعم الابتكار الذي تقوده النساء سيسهم بإحداث تغيير يتمثل برأب الفجوة بين الجنسين فيما يتعلق بالأجور". واستطردت: "يمكن القول بأنه في كل من العالم العربي والمملكة المتحدة، توجد فرص جديدة تقودها القيادات النسائية مع العاطفة والأفكار والثقة والمهارات، وتؤدي إلى إطلاق منصات ودفع مشاريع جديدة، والتشجيع على العمل بشكل منتج وتعاوني".

جاءت كافة جلسات البرنامج منسجمة مع الأولويات الرئيسية للمجالات التي يغطيها المنتدى العربي الدولي للمرأة والأكاديمية الملكية للهندسة وشركة "برايس ووتر هاوس كوبرز"، والبنك الدولي. ودعت المشاركات في الجلسة الأولى تحت عنوان "تعليم وتمكين جيل قادم من النساء القياديات في مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات" إلى الحاجة الملحة لتشجيع الإناث على خوض مسيرات مهنية بمجالات الطب والتقنية والهندسة والابتكار، المجالات التي وصفتها كيت روبرتسون، مؤسسة "وان يونغ وورلد" بالمجالات "التي تحدث فرقا عالميا".

بدورها، قالت الباحثة الكويتية الدكتورة العنود الشارخ إن التركيز على محتوى الأزياء والتبرج على منابر التواصل الاجتماعي مثل "إنستغرام" يشكل ضغطا اجتماعيا على الفتيات ويقلل من حماسهن في خوض المجالات العلمية. وأضافت: "رغم تعدد المبادرات التي تشجع الفتيات للعمل في قطاع النفط بدول الخليج إلا أن نحو 20 في المائة من موظفي القطاع من النساء"، مشيرة إلى أن "15 في المائة من مهندسي النفط عالميا هم إناث". لكن الدكتورة الشارخ أشادت بتفوق النساء العرب في مجال الشركات الناشئة "ستارت أبز"، التي أسست وأدارت 35 في المائة منها في العالم العربي النساء.

كما استعرضت المهندسة الأردنية سوزان الكيلاني في الجلسة الثانية تحت عنوان "النساء يقدن الابتكار ويوفرن حلولاً جديدة لقطاعات الطاقة، والأغذية والمياه والمسائل المرتبطة بالتغير المناخي في العالم"، استراتيجية الأردن الحالية للتعامل مع قضية شح المياه وتوفيرها للمواطنين واللاجئين.

من جهتها، كشفت النيجيرية عائشة ايبود مؤسسة جمعية محمد مرتالا الخيرية أن دموية بوكو حرام انطلقت أولا للسيطرة على ما تبقى من خيرات بحيرة تشاد، ومن ثم تحولت الجماعة إلى التطرف الإسلاموي الذي هدد النساء ووظفهن في عملياته الانتحارية. وتعمل عائشة من خلال جمعيتها على توفير الأمن المائي والأمان للمتضررين من العنف الدائر. ركزت الجلسة الثالثة تحت عنوان "النساء يقدن الابتكار في التكنولوجيا الطبية والذكاء الاصطناعي في خدمات الرعاية الصحية" على تجارب النساء القيادية في تلك المجالات. وأكدت الدكتورة رغدة الكردي مؤسسة شركة الحياة للخدمات الصيدلانية أن الذكاء الاصطناعي يشهد تطورا طرديا، وحثت على ضرورة تشريع قوانين لتنظيم استعماله، لافتة إلى أن التشريع قد يبطئ بدوره وتيرة التقدم. ودعت سالي رضوان مؤسسة شركات ناشئة في القطاع الطبي إلى إشراك المزيد من النساء في قطاع الذكاء الاصطناعي لأن تطويره من قبل الرجال سيجعله ناقصا وغير عالمي أو شامل.

حرصت المتحدثات في الجلسة الرابعة تحت عنوان "دعم التنوع والحضور والابتكار في الطاقة والهندسة والبنية التحتية" على تسليط الضوء على أهمية دعم المشاريع والأفكار الجديدة، خصوصا التي تقدمها النساء اللاتي يتعرضن للتهميش في بعض الأحيان. وأشار الحضور في فقرة الأسئلة والإجابات إلى أهمية إشراك الرجل في الحوار أيضا.

لم تخلُ الجلسة الأخيرة تحت عنوان "تحسين مدى التنوع بين الجنسين في ريادة الأعمال في القطاع التقني والاقتصاد الرقمي" من قصص النجاح الملهمة. حيث كشفت الطبيبة الجراحة نادين هاشهاش حرام أن خوض مجال الجراحة يحمل التحديات إلا أنه ليس من المستحيل أبدا النجاح في العمل وفي بناء عائلة أيضا. ودعت النساء في الجلسة إلى العمل على زيادة القدوة للفتيات الصغار لتعليمهن أن للمرأة حق اختيار مستقبلها أيا كان، ولا يجب فرض قصة عليها "الأميرة التي تنتظر أميرا لإغاثتها".

يأتي انعقاد المؤتمر في لندن بعد النجاحات التي حققتها النسخ سابقاً في عمّان وبيروت ودبي في عام 2012. وفلسطين في عام 2013. ولندن 2014. ومدينة الكويت 2016. وفي مدينة فاس في المغرب في مطلع عام 2017. وشهدت كافة نسخ المؤتمر متابعة واسعة وحضورا من قبل النساء الشابات من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى المستوى الدولي. وكما هو الحال في النسخ السابقة من المؤتمر، صممت جميع الجلسات الخمس لمؤتمر القيادات النسائية العربية الشابة في لندن لتكون تفاعلية وقائمة على المناقشات تجمعها استراتيجيات مشتركة وقيمة للنجاح بين المتحدثين والمندوبين وبين القادة الناشئين والمؤسسين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وقدمت كل نسخة توصيات رئيسية ونقاط عمل ذات أثر ملموس، والتي تتم متابعتها لاحقا من قبل المنتدى في البرامج والمبادرات المقبلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة في لندن افتتاح مؤتمر القيادات النسائية الشابة بنسخته العاشرة في لندن



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 08:30 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين أنيقة بتصاميم مختلفة لربيع وصيف 2021

GMT 08:40 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021
 العرب اليوم - أفكار ديكورات منزلية بسيطة لعيد الفطر 2021

GMT 06:16 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

نيسان تكشف عن إكستريل الجديدة موديل 2022

GMT 01:59 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

روسيا تطور سيارة طائرة مبتكرة

GMT 00:05 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

10 صور تكشف عن أبرز ملامح ستروين C5 X موديل 2022

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 02:28 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفضل أنواع الزهور لزراعتها في فصل الصيف

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab