مجموعات فيسبوكية لكشف الخيانات الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر تحديث GMT00:49:25
 العرب اليوم -

تعرض الفتيات خدمتهن في امتحان أي شاب أو زوج

مجموعات فيسبوكية لكشف الخيانات الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجموعات فيسبوكية لكشف الخيانات الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل الاجتماعي
واشنطن ـ العرب اليوم

انتشرت ظاهرة غريبة خلال الفترة الأخيرة، عبر الفضاء الأزرق الافتراضي “الفايسبوك”، تتمثل في كشف الخيانات الزوجية وغير الزوجية، باستعمال حيل بسيطة تُشارك فيها مجموعات فايسبوكية، حيث تعرض الفتيات خدمتهن في امتحان أي شاب أو زوج وتقوم الراغبة في التأكد من وفاء زوجها أو كشف خيانته، من خلال تزويد إحدى فتيات المجموعة برقم هاتفه أو حسابه الافتراضي حتى تختبره الأخرى وتطلعها على النتيجة.

فبعد أن كانت هذه الظاهرة التي سُميت عبر الفايسبوك، بالاختبار التجريبي للشريك، حيث تقاس من خلالها درجة وفاء الزوج، تُمارسها فئة قليلة من النساء، وتنتهي في آخر المطاف بالطلاق أو انتهاء العلاقة، فأحيانا يُنهيها الرجل بعد اكتشافه لتجربة الوفاء من قبل زوجته وفي أحيان أخرى تقطعها المرأة عند اكتشافها أن زوجها أو خطيبها الذي يدعي الوفاء والإخلاص لحبها، يخونها مع أي فتاة من الممكن أن تصادفه في طريق حياته، هذا دون الحديث عن الفتيات اللائي تُستخدمن في كشف الخيانة وتقمن بتجربة الاختبار التجريبي، بعضهن قد يُعجبنهن الدور الذي يتقمصنهن فيكملنه ويمشين به صوب الحقيقة، فتصبحن منافسات للنساء اللواتي اخترنهن ليختبرن أزواجهن، تطوّرت مع مرور الزمن إلى أن أصبحت اليوم واقعا تُمارسه غالبية النساء لإيقاع أزواجهن في أحضان الخيانة، ومن ثمة كشفها وطلب الطلاق بعدها، والطامة الكبرى، أن هؤلاء النساء وصل بهن الحد إلى وضع معلومات عن أزواجهن مع ترك أرقام هواتفهم عبر هذه المجموعات الفايسبوكية من دون خوف أو شك أن يكون أزواجهن شركاء في تلك المجموعات الكاذبة والتي تسبب أغلبها مشاكل كبيرة قد تصل إلى أروقة العدالة، مثلما عالجت مؤخرا، محكمة الجنح في عنابة قضية أسرية تتعلق بخيانة زوجية وانتهى بها المطاف إلى الطلاق، وتتلخص مجريات القضية في أن فتاة فايسبوكية مجهولة الصفة والهوية في العشرينيات من عمرها، قامت باختبار رجل بعد أن طاردته مرارا وتكرارا مع سبق الإصرار والترصد باتفاق مع زوجته، مقابل بعض الأفرشة التي تصنعها الزوجة بيديها وتبيعها عبر الفايسبوك، حيث اتفقتا هي والشابة العشرينية على امتحان زوجها وبالمقابل تصنع لها أفرشة مجانا، وبعد أن أوقعته الفتاة في غرامها وطلب منها الزواج، واجهته زوجته بالخيانة وأخبرته بأنها هي من اتفقت مع تلك الفتاة التي وافقت الزواج منه، فقام بتطليقها، انتقاما منها على ما فعلته واعتبر ذنبها كبيرا ولا يستطيع غفرانه لها رغم توسلاتها خلال جلسة المحاكمة من أجل الصفح عنها، لكن مصيرها كان الطلاق.

وتعد هذه القضية واحدة من بين عشرات القضايا التي تُعالجها مختلف المحاكم الجزائرية يوميا، وتتعلق بالخيانات الزوجية وطريقة كشفها عبر الفايسبوك ومختلف مواقع التواصل الاجتماعي، ففي أحيان قليلة يختبر الزوج زوجته، وفي معظم الأوقات تكون الزوجة هي الطرف الرئيسي في إفساد علاقتها مع زوجها من خلال قيامها باختبارات تجريبية غير منطقية.

قد يهمك أيضًا

عُرس يتحوَّل إلى مشاجرة بعد ضرب شقيق العريس للعروسة في بريطانيا

بريطانية تلقى حتفها بطريقة بشعة بعدما حاولت فضّ مشاجرة في الشارع

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعات فيسبوكية لكشف الخيانات الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعات فيسبوكية لكشف الخيانات الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي



 العرب اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 11:31 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

408 مليار دولار حجم الاقتصاد المصري بمعدل نمو 3.3%

GMT 03:12 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج القوس 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 18:58 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

ازدهار تجارة أجهزة التدفئة في سوق الحاميز في الجزائر

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام

GMT 03:42 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

معرض البورتريه الوطني يجمع أعمال بول سيزان

GMT 01:55 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سهرة أسرية في منزل سيرين عبد النور بحضور نجوى كرم

GMT 05:46 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

رشا شربتجي تكشف طرق التعذيب في السجون السورية 
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab