التفاصيل الكاملة لرسالة سيدة من غزة في اليوم العالمي للمرأة متحدية الحصار الإسرائيلي
آخر تحديث GMT06:36:55
 العرب اليوم -

أوضّحت أن قليلات من نساء القطاع يُقبلن على الأعمال الشاقة مثل النجارة

التفاصيل الكاملة لرسالة سيدة من غزة في اليوم العالمي للمرأة متحدية الحصار الإسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التفاصيل الكاملة لرسالة سيدة من غزة في اليوم العالمي للمرأة متحدية الحصار الإسرائيلي

إحدى القطع الخشبية التي صنعتها السيدة آمال
غزة ـ العرب اليوم

داخل أزقة مخيم النصيرات العتيقة، الواقعة وسط قطاع غزة، يلفت نظر المارة، الخطوات الثابتة التي تسير بها السيدة الأربعينية آمال رقيّق نحو منجرتها التي تقع في قلب المخيم، حيث تجتهد هناك طوال ساعات النهار، في العمل على الآلات الكبيرة، التي تُنتج عبرها قطعاً خشبية مختلفة، تبيعها في الأسواق والمتاجر لتأمين قوت أبنائها.

وقال آمال رقيق في تصريح صحافي "قليلات هنّ النساء في قطاع غزة، اللواتي يُقبلن على مثل هذه الأعمال الشاقة، والتي غالباً ما يصنفها الناس على أنّها مهن لا يقدر على الخوض بها، سوى الرجال"، مبيّنة أنّها تعي جيداً أنّ اتخاذها خطوة الإقبال على هذا العمل، منذ سنوات طويلة، كانت محط اعتراض واستغراب كثير من المواطنين الذين عبروا لها أكثر من مرّة عن اندهاشهم من علمها وقدراتها.

وتعرضت السيدة خلال رحلة حياتها لظروف قاسية، أجبرتها على أن تكون صلبة تتحمل مختلف الصعاب التي تحيط بها، وتروي أنّها في سنوات الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت عام 2000. كانت في زيارة لأهلها الذين يقطنون مخيم النصيرات، وحينها لم تتمكن بسبب الإغلاق الإسرائيلي، من العودة إلى البيت الذي تسكنه برفقة زوجها في مدينة الرملة التي تقع بالداخل المحتل.

وأوضحت أنّ زوجها تنصل من كلّ حقوقها التي كان يجب عليه الإيفاء بها، وامتنع عن إرسال المال لها ولابنته حتّى يتمكنا من تأمين متطلبات الحياة البسيطة، لاسيما أن أهلها من الناس البسطاء أصحاب الوضع الاقتصادي المحدود، مبيّنة أنّ ذلك الأمر دفعها لطلب الطلاق من زوجها واختارت أن تعيش برفقة ابنتها، وأن تسعى لأجل إسعادها بمختلف الطرق.

واتجهت أكثر من مرة للمؤسسات التي تهتم بتقديم منح المشاريع الريادية للنساء، خلال السنوات التي تلت طلاقها، وشاركت في أحد المرات بمشروعٍ منحها فرصة افتتاح منجرتها الخاصّة، مشيرة إلى أنّها شاركت في عدد من الورش المهنية لكنّها وجدت أن النجارة والأخشاب هي الأقرب لشغفها، بخاصة أنها كانت على مدار سنوات طويلة تحلم بدراسة تخصص الديكور.

ولفتت إلى أنّها تمكنت من إنتاج لوحات وقطع فنية خشبية مختلفة، تحمل إشارات متنوعة، لكنّها بمجملها تندرج تحت الغطاء الوطني، حيث إنها أنتجت مجسمات لخريطة فلسطين، ومفتاح العودة، وأخرى، متابعة أنّ "إتقانها الجيد ومعرفتها الدقيقة لتفاصيل ما تصنعه جعل منها مصدر ثقة للزبائن الذين اعتادوا على زيارتها لطلب ما يحتاجونه من قطعٍ مميزة".

فيما يتعلق بابنتها، سردن آمال أنّها تبلغ الآن من العمر 20 عاماً، وتعاني من إعاقة ذهنية بسيطة، لكنّها ورغم ذلك تصر على دمجها في المجتمع بمختلف الوسائل، "لأنّها تؤمن أنّ الانتصار على الظروف والعوائق يجب أنّ يكون مغروساً في كلّ نفس امرأة فلسطينية، لأنّها بالأساس شريكة في كلّ تفاصيل الحياة التي تشمل النضال والتعب".

وعن رسالتها في اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفل فيه العالم سنوياً اليوم، شرحت آمال رقيّق أنّها عملت خلال الفترة الماضية التي رافقت شغلها كنجارة، على تعزيز مفاهيم المرأة القوية والقادرة على انتزاع حقوقها من أي شخص يحاول التعدي عليها، منوهة بأنّها ستستمر بذلك كونها تعلم جيداً أنّ المحرك الأساسي لأي مجتمع هي المرأة، "التي لا يجب عليها الخضوع والاتكال أبداً".

يُذكر أنّ الإحصائيات المحلية تشير إلى تراجع الواقع المعيشي والاجتماعي للنساء الفلسطينيات بغزة، وذلك لعدد من الأسباب أهمها الوضع الاجتماعي، الذي يفصل بين الرجل والمرأة في كثير من المناطق، إضافة لذلك الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي نتجت عن الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ أكثر من 13 عاماً.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في عدن

تكريم سميحة أيوب في اليوم العالمي للمرأة كنموذج مشرف للمرأة المصرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التفاصيل الكاملة لرسالة سيدة من غزة في اليوم العالمي للمرأة متحدية الحصار الإسرائيلي التفاصيل الكاملة لرسالة سيدة من غزة في اليوم العالمي للمرأة متحدية الحصار الإسرائيلي



GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 05:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

"ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"
 العرب اليوم - "ميتا" ترفع الحجب عن حسابي ترامب على "فيسبوك" و"إنستغرام"

GMT 19:02 2022 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يكشف سر إقامة معسكر ليفربول في دبي

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 14:52 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

8 طرق لإنقاص الوزن دون اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة

GMT 05:28 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

دراسة تؤكد أن الحياة موجودة على الأرض منذ 4 مليارات سنة

GMT 07:17 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تجنبي 6 أمور بسيطة تفسد أناقة وجمال المنزل العصري

GMT 05:19 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

أبرز إطلالات جيجي حديد في 2019 بطابع عصري وشبابي مبتكر

GMT 08:33 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تأملات على هامش ستينية الاتحاد الاشتراكي

GMT 16:17 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 10:23 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تحذيرات من مخاطر استخدام تطبيق "واتساب الذهبي"

GMT 12:46 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

بوكا جونيورز يشكر الاتحاد الإسباني على "حسن ضيافته"

GMT 10:21 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

خبير تغذية يكشف خطورة تناول كميات كبيرة من البطاطس المقلية

GMT 12:02 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار سرعة مرسيدس CLA 35 AMG 2020 على Nurburgring

GMT 18:11 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديوكوفيتش يستمر في صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab