عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم
آخر تحديث GMT05:09:08
 العرب اليوم -

مناسبة قديمة تعود للحضارتين السومرية والبابلية

عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم

عيد الأم
بغداد – نجلاء الطائي

الأم هي التي سهرت لتنام وتعبت لترتاح حملتك 9 شهور وأرضعتك عامين كاملين، لا شيء يمكن أن يوفيها حقها "عيد الأم" يوم واحد في العام لا يكفي بل العمر كله لا يكفي، فحاول أن تجعل أيامها كلها أعياد وانظر حولك وتأمل فلن تجد سعيدا إلا وكانت أمه راضية عنه، فمحظوظ من كانت أمه على قيد الحياة وأرضاها وأسعدها وتعيس كل من أساء معاملتها وغضبت عليه.
*فكرة عيد الأم
بدأ العرب يحتفلون بعيد الام بعدما اطلق الفكرة الصحافي المصري علي امين مؤسس جريدة (اخبار اليوم) حين دعا لها في احدى مقالاته، وتتلخص فكرته بأن يقدم الابناء الهدايا الصغيرة وبطاقات التهنئة لأمهاتهم شاكرين حسن صنيعهن، وان يعامل الابناء الامهات في هذا اليوم على انهن ملكات فلا تؤدّي اي عمل في المنزل.

وكان اول احتفال اقامه هم المصريون بهذه المناسبة في 21 اذار العام 1956، وهكذا خرجت الفكرة الى بعض البلدان العربية التي واظبت على الاحتفال  بعيد الام بالتاريخ نفسه في 21 مارس / آذار من كل عام (كالعراق و السعودية، البحرين،  الكويت، فلسطين، سوريا، الامارات، قطر، ليبيا، موريتانيا، اليمن، السودان، الاردن، عمان).

كما تحتفل بقية دول العالم ايضًا، اذ توجد اسطورة قديمة تحكي الجميع عن وجود (اله الام) الا ان الاحتفال به يختلف من ناحية التاريخ والعادات، ففي العراق كان الاحتفال بعيد الام مناسبة قديمة تعود للحضارتين السومرية والبابلية، ويقام في الاول من نيسان ، اذ يعد هذا اليوم مقدسا في تلك الحضارات ، ثم تغير تاريخ المناسبة الى اليوم المتعارف عليه حاليا في 21 آذار من كل عام باعتبار ان شهر آذار هو بداية فصل الربيع الذي يمثل تفتح الازهار وخضرة الارض ووفرة خيراتها.

عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم
 
*احتفاء
وأكدت فائزة حميد "ام لخمسة اولاد" ان الاحتفال بعيد الام يمثل فرحة كبيرة بالنسبة لها ، "لأنه يذكر الابناء بمقدار التضحية التي تقدمه الام في سبيل سعادة ابنائها، اذ تقول : اشعر بسعادة كبيرة وانا ارى اولادي يلتفون حولي يهنئونني ويجلبون لي الهدايا ، انسى الاوقات العصيبة التي قضيتها في تربيتهم  فواجبي كأم هو ان اكون احدى الحلقات المهمة في المجتمع لأنني اربي اجيالاً قد تكون مصدر سعادة للناس او وبالا عليهم لا سمح الله ، لافتة الى صعوبة مسؤولية الام في تربية اولادها وايصالهم الى بر الامان ".
 
*اهتمام اعلامي
وبيّنت هناء الساعدي  (20) عامًا أن الأم "صاحبة الفضل في تربيتنا انا واخوتي، فهي التي علمتنا حب الناس وادأب التعامل مع الصغير والكبير، وزرعت فينا القيم الاجتماعية التي تنطبق مع عادات وتقاليد المجتمع العراقي، وما نقدمه في عيد الام ليس الا الشيء القليل امام تضحياتها ومعاناتها لسنوات طويلة ، محسن انتقدت دور الاعلام الذي لم يول هذه المناسبة الشيء الكثير وطالبت ان يكون هناك مؤتمر سنوي تكرم به الامهات من مختلف مناطق ومدن العراق".

 
*معاناة عراقية
وأكد الطالب الجامعي سامر ناطق  أن "الام العراقية تميزت عن بقية الامهات في أية بقعة من العالم، لأنها فقدت الزوج والابن واجبرتها الظروف ان تكون المعيل لأطفال ورضع وهي في بداية شبابها في اوقات لم يكن فيها الحصول على لقمة العيش سهلا، واشار جلال الى ضرورة ان ينصف القانون الارامل وامهات الشهداء ويكرم الامهات المتميزات في اجتيازهن لمراحل صعبة من ايام الحروب والمعارك وضنك العيش التي عاشتها اغلب الامهات العراقيات".
 
*هدايا
وبيّن صاحب أحد محلات بيع الهدايا،عماد علي ، "ان الاقبال على شراء الهدايا يزداد سنويا ،فاغلب طلبة المدارس الاعدادية والجامعات يميلون الى شراء الساعات اليدوية والقلائد الفضية او بعض انواع العطور الاجنبية، كما يفضل قسم آخر شراء لوحات لوجوه امهاتهم  يقوم برسمها رسامون يعملون في محل بيع الهدايا وهذه اللوحات اصبحت تلاقي اقبالا واسعا من قبل الابناء ممن يحرصون على الاحتفال بعيد الام".    
                                                        
* تمثال
وهنأت عضوة المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان الدكتورة اثمار الشطري جميع الامهات العراقيات بهذه المناسبة قائلة: "ان الام العراقية تختلف عن بقية الامهات في مناطق مختلفة من العالم فهي قلقة حنونة طيبة مضحية ومعطاءة، مبينة ان كل ام في العراق تستحق ان ينصب لها تمثال لصبرها وعنائها طوال أعوام وهي تؤدي عدة ادوار في وقت واحد، مشيرة الى حجم الامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها المرأة العراقية، فهي تعمل في عدة مجالات فضلا عن عطائها وتضحيتها في رعاية اسرتها لتكون امًا وزوجة صالحة ، ولفتت الشطري الى ضرورة حماية المرأة العراقية من التدخلات الخارجية والشعارات الزائفة التي تبث من هنا وهناك عن طريق بعض منظمات المجتمع المدني التي ترغب بإخراج المرأة من مطبخ بيتها لكي تتوجه للعمل في المطاعم والفنادق ومقاهي الشباب، مؤكدة انها تقف الى جانب ان تعمل المرأة احتراما لكينونتها وذاتها وشخصيتها، ولكنها يجب ان تكون على مستوى عال من الوعي بحيث تعطي لأسرتها الاهتمام الاكبر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم عيد الأم العراقية يتميز عن بقية الأعياد في جميع بقاع العالم



ليلى علوي بفستان أنيق ولامع في رمضان 2021

القاهرة- العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:37 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 العرب اليوم - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 00:51 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

"جيلي" تستعد لإطلاق أفضل سياراتها "الهاتشباك"

GMT 21:39 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

ارتفاع أسعار أرخص سيارة "أوتوماتيك" 2021 في مصر

GMT 21:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

5 سيارات مستعملة بأسعار تبدأ من 75 ألف

GMT 21:50 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

الأمل ترفع أسعار بي واي دي F3 الجديدة في أبريل

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

تعرف على وسائل تسريع وتطوير استخدام "ويندوز 10"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab