زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
آخر تحديث GMT07:57:04
 العرب اليوم -
شاهد إرتقاء الشاب حسين الطيطي من مخيم الفوار جنوب الخليل عقب تعرضه لإطلاق نار من قوات الإحتلال الإسرائيلي التي إقتحمت المخيم. وزارة الصحة في غزة: إرتفاع عدد الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع إلى 35 شهيد من بينهم 12 أطفال و3سيدات و 233 إصابة بجراح مختلفة. إرتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 4 بعد الإعلان عن مقتل إسرائيلي بمدينة اللد شرق تل أبيب القناة 13 العبرية: استهداف قاعدة نيفاتيم الجوية في بئر السبع بوابل من الصواريخ الفلسطينية كتائب القسام: نوجه الآن مجدداً ضربةً صاروخيةً كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار "بن غوريون" ب110 صواريخ رداً على استئناف استهداف الأبراج السكنية قصف إسرائيلي يستهدف برج سكني يستضيف مكاتب وشركات إعلامية وسط مدينة غزة مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل. والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة مواجهات مشتعلة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في دير الأسد في الداخل المحتل وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يدعو إلى خفض التصعيد والتهدئة في مدينة القدس ثلاث شهداء وعدد من الإصابات نتيجة لقصف طائرات الإحتلال الإسرائيلي لمنزل وسط مدينة غزة.
أخر الأخبار

في أول ظهور علني لها تصف معاناة شعبها بـ"المأساة" وتتمسك بمبادىء والدها

زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

سهى عرفات تتوسط إبنتها زهوة وزوجة رئيس الوزراء المالطي ميشال موسكت

فاليتا (مالطا) ـ زكي شهاب أكدت زهوة عرفات كريمة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في أول ظهور علني لها منذ رحيل والدها، أن الفلسطينيين بعد 65 عامًا من المعاناة، لهم الحق في العيش بكرامة وحرية، وأن يكون لهم دولة لها حدود وعاصمتها القدس، وأنها تسير على خطى الزعيم الفلسطيني الراحل، وتعمل بمبادئه حتى تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة.
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
جاء ذلك خلال كلمة ألقتها زهوة عرفات في مالطا, لمناسبة تخرجها ونهاية دراستها الثانوية، خاطبت فيها رفاق مدرستها وأبناء شعبها أينما كانوا، وسط حضور تقدمته زوجة رئيس الوزراء المالطي ميشال موسكت، ووزير التربية والتعليم السيد إيفرست، بالإضافة إلى شخصيات فلسطينية عُرفت بصلتها الوطيدة بالقائد الراحل، تقدمهم عضوا اللجنة المركزية لحركة (فتح) توفيق الطيراوي والسيد ناصر القدوة، وابن شقيقة الزعيم "أبو عمار"، ورجل الأعمال البارز منيب المصري, ورفيق والدها الدكتور رمزي خوري, والسيدة ريموندا الطويل والدة السيدة سهى عرفات، وسفير دولة فلسطين في مالطا السيد غابي الطويل خال زهوة  .
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

وبدا واضحًا من أول كلام لزهوة في السياسة في مكان عام، أن "البنت تسير على خطى الأب"، حين وصفت معاناة شعبها بالمأساة المستمرة التي تتضاعف يوميًا، وأشارت إلى أن  أكثر من خمسة ألاف سجين فلسطيني لا يزالون يقبعون في سجون الاحتلال، وكأنها أرادت أن تقول للحضور من رفاق والدها ورفاقها في مقاعد الدراسة، إن هؤلاء الأسرى وكل الشعب الفلسطيني يناضل من أجل حريته, وهو أمر عبَرت عنه حين قالت "الفلسطينيون بعد 65 عامًا من المعاناة، لهم الحق في العيش بكرامة وحرية، وأن يكون لهم عاصمة لدولتهم و حدود، وهناك عائلات لها الحق في أن تجتمع من دون حواجز تفصلها"، فيما دعت إلى وقف هذا الظلم بحق الطلاب الفلسطينيين الذين حرموا ويُحرمون من مناسبات تخرجهم، ومشاركة من يحبون في أفراحهم"، مضيفة "لا يوجد كائن بشري, أو ثقافة، أو شعب، ممكن أن يقبل العيش في ظل الاحتلال"، مشددة أنها ستواصل السير على الخطى نفسها التي سار عليها أجدادها، والنضال والقتال بالأسلوب نفسه الذي إختطه مئات الألاف من الفلسطينيين، من أجل نيل حريتهم واستقلالهم ليعيشوا في وطنهم بحرية وكرامة".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
وتحدثت نجلة الزعيم الفلسطيني الراحل، عن رحلتها في عالم الشتات خلال الإثني عشر عامًا التي تلت رحيل والدها، وعبرت عن حزنها لفقدان والدها في سن مبكرة جدًا، وأنه كان يشاركها الأبوة كل أطفال فلسطين، الذين تفتقد للعب معهم ومشاركتهم همومهم وحياتهم اليومية، واختارت كلماتها بدقة، بعد أن اعترفت بأنها وجدت صعوبة في ترتيب أفكارها، وخصَت والدتها سهى عرفات بالشكر، على الدعم اللامحدود الذي وفَرته لها على مدى السنوات الـ 12 الماضية، ثم شكرت الهيئة التعليمية والأقارب الذين لم يبخلوا عليها بحبهم و رعايتهم لها، في حين أقرت بأن "يوم تخرجها هو بداية رحلة جديدة لها مع الحياة الحقيقية،  مناسبة سعيدة، لكنها مناسبة حلوة ومرة في الوقت نفسه، لأنها كانت ستكون مناسبة خاصة وجميلة لو كان والدها الشهيد ياسر عرفات على قيد الحياة، ليكون إلى جانبها وجانب والدتها".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
واختارت زهوة وضع الكوفيه على الكرسي، الذي فصلها عن مقعد والدتها, موضحة في كلمتها أن "روح والدها الطاهرة ستبقى مرافقة لها على الدوام رغم غيابه الجسدي"، فيما اغرورقت عينيها بالدموع حين قالت بأعلى صوتها "والدي.. إني أفتقدك كثيرًا, وأينما كنت فسأجعلك تفتخر بي كأب".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
وتوجهت زهوة إلى زملائها على مقاعد الدراسة، بالقول "إن المستقبل الذي ينتظرنا مليء بالصعوبات والتحديات، إننا نرى الحروب أمام ناظرينا, والمجاعة في أفريقيا, والملايين من اللاجئين المشردين لسبب الحروب، والأزمة الاقتصادية العالمية تزداد سوءًا وتزيد الفقراء فقرًا والأغنياء غنى، و(الربيع العربي) لا يزال يافعًا ولم تتضح معالمه بعد ، لكن الواضح أن بلادنا تشهد تحولاً نحو التشدد الديني الذي يحصد الأبرياء من غير وجه حق، لقد ورثنا بيئة ملوثة وأزمات سياسية واقتصادية"، مضيفة "أصحاب السعادة، أصدقائي، وعائلتي، ومديري المدارس، والمعلمين الرائعين، وزملائي في الصف، بينما كنت اكتب هذا الخطاب اليوم، أدركت الهدف الصعب الذي يوجد أمامي، كيف يمكن أن أبدأ، كيف يمكن أن أعبر عن حب أمي ودعم المعلمين وعظمة العديد من أفراد العائلة والأصدقاء الذين أحاطوني بحبهم، وتحملوني طوال الـ 12 عامًا الماضية من حياتي، وجعلوني ما أنا عليه اليوم؟ كيف يمكنني في دقائق عدة أن أشكركم على وجودكم بجانبي لتشكيل مستقبلي، اليوم هو يوم كبير في حياتي، وبالتأكيد بداية لرحلة جديدة لحياة حقيقية، إنها مناسبة سعيدة جدًا ولكن لها طعم حلو ومر في الوقت نفسه، فكان يمكن أن تصبح أكثر كمالاً وخصوصية إذا ما كان والدي رحمة الله عليه معنا هنا اليوم، وعلى الرغم من أنه ليس موجودًا معنا من الناحية الفيزيائية، إلا أنني أعلم أن روحه معي اليوم ودائمًا".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
واضافت زهوة "أبي.. لقد اشتقت إليك كثيرًا، وفي أي مكان تكون، أنا أعرف أنك تشعر الآن بالفخر كأب، وعلى الرغم من صغر سني عندما فقدتك، كنت دائمًا جزءًا كبيرًا من حياتي، لقد كنت دائمًا أبًا ليس لي وحدي، ولكن لكل أطفال فلسطين، الذين يفتقدونك أيضًا ويحتاجون إليك اليوم أكثر من أي وقت مضى، لقد كانت السنوات الماضية رحلة طويلة ، على الرغم من صغر سني، فلقد انتقلت إلى العديد من المدارس، وعشت في أربع بلاد مختلفة، لقد بدأت مرحلة الروضة في غزة، ثم استكملت دراستي في باريس، ومن هناك انتقلت إلى تونس، ثم إلى مالطا حيث التحقت بمدرسة (فيردالا ي الاول) ثم (كيو إس أي)، أصبحت مالا بالنسبة لي وطنًا بعيدًا عن الوطن، فهي البلد التي استقبلتنا بدفئها وترحاب أهلها، فقد كانت مدرستي رائعة فعلاً، قد رأيتها تكبر في السنوات الأخيرة بفضل السيدة والسيد ليز، وبالطبع لن أنسى فضل السيد غيلسون، ممول 39 فرعًا لمدرسة (كيو إس أي) حول العالم، هؤلاء الناس بذلوا مجهودات وطاقات كبيرة لضمان الوصول إلى أفضل المستويات التعليمية، سخروا قلوبهم وحبهم لخلق بيئة رائعة لمدرسة حقيقية، والتي ترونها اليوم، وأنا فخورة لأني أول طالبة تتخرج من هذه المدرسة، وبالنسبة للأباء والأطفال الذين التحقوا بالمدرسة، أريد أن أقول لكم، إنكم محظوظون بالفعل لاستكمالكم مراحل التعليم في هذه المدرسةـ فبالنسبة للأباء، أريد أن أقول إذا وجدتم أطفالكم لا يغيبون عن الذهاب إلى المدرسة كل يوم فهذه علامة جيدة، فقد كان هذا شعوري في صباح كل يوم، وأنا سعيدة حقًا لالتحاق أبناء عمي بهذه المدرسة الرائعة، فهذا يعطيني شعورًا أنني سأبقى على اتصال مع هذا المكان العظيم، أما بالنسبة لزملاء الصف والأجيال الصغيرة في مثل عمري، فإن المستقبل الذي ينتظرنا مليء بالمصاعب والتحديات، فنحن نشهد الحروب والمجاعات في أفريقيا وملايين من اللاجئين في أنحاء العالم المختلفة نتيجة الحروب، إن (الربيع العربي) لا يزال صغيرًا وغير مستقر بعد، كما أن التعصب الديني يزداد يومًا بعد يوم، ليُخرج أسوء ما في البشرية، وببساطة الجشاعة تعمي البشرية، لقد ورثا الكثير من الكوارث، ليس فقط  الكوارث السياسية والاقتصادية، ولكن للأسف أيضًا كوارث تتعلق بتلوث الكرة الأرضية،ونقص المياه، والعديد من الكوارث الإنسانية التي تهدد يوميًا الكرة الأرضية".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين
وتناوب على الكلام مدير مدرسة "كيو إس أي" السيد هويل سي إليس، الذي أشاد بخصال كريمة عرفات والجدية التي تميزت بها، وأبلغ الحضور أنه كان مبهورًا بدقة الموضوعات الفلسفية والتاريخية وبعد الأفق الذي كان يميزَها، وتعاقب على الكلام عدد من زميلات  زهوة، الذين أشادوا بخصالها وأيام الدراسة التي جمعتهم منذ الطفولة، فيما بدت السيدة سهى عرفات في غاية السعادة، وهي تتابع كلمة ابنتها, وكانت أكثر من مناسبة تجمع البسمة و الحزن في أن واحد، حيث قالت "إنها واثقة كل الثقة من أن ابنتها تسير على خطى والدها، و أنها أشد إيمانًا بالسير على طريقه، وتعمل بمبادئه حتى تحقيق الدولة الفلسطينية المستقلة .".
زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين زهوة ياسر عرفات تشدد على الحق في إقامة دولة عاصمتها القدس وعودة اللاجئين



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab