جينيفر رون ترفض تصريحات الدكتور هانت المتعلقة بعمل النساء في المختبرات
آخر تحديث GMT15:16:01
 العرب اليوم -

أكدت أنها رأت رجالًا يبكون وآخرون يتحرشون داخل المختبر

جينيفر رون ترفض تصريحات الدكتور هانت المتعلقة بعمل النساء في المختبرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جينيفر رون ترفض تصريحات الدكتور هانت المتعلقة بعمل النساء في المختبرات

تيم هانت
لندن ـ مارك سعادة

يتعرض الفائز بجائزة "نوبل" تيم هانت، للاتهام بـ"التمييز على أساس الجنس"، بسبب تصريحاته الأخيرة التي اقترح فيها ضرورة أن يظل العلماء من النساء خارج المختبر لأنها تشتت انتباه الرجال، التي رفضتها أستاذ بيولوجيا الخلايا في جامعة "لندن" الدكتورة جينفير رون.وذكر تيم في كلمته خلال المؤتمر العالمي للصحافيين العلميين في كوريا الجنوبية، أن العلماء من النساء يتمتعون بعاطفة جياشة، لذلك يفضل أن يبتعدوا عن المختبرات حتى لا يتسببوا في تشتيت الرجال، مضيفا "هناك ثلاثة أشياء تحدث وأنت تعمل في مختبر فيه نساء، أن تقع في الحب معها، أو تقع هي في الحب معك، أو تبكي عند انتقادك لها، لذلك فإني أفضل المختبرات أحادية الجنس إما ذكورا أو إناثًا، لكني لا أريد أن أقف في طريق المرأة"

ويواجه تيم هانت موجة شديدة من النقد بسبب تصريحاته بشأن العلماء من النساء، فقد اعترضت الدكتورة جينفر رون على تصريحاته، مشيرة إلى أن "كونه عالم لديه أكثر من 25 عامًا من الخبرة في العمل في المختبرات، فإن تصريحاته بدت محيرة وهزلية، فكيف يمكن لشخص فاز بجائزة نوبل ويتمتع بقدر عال من الذكاء أن يدلي بمثل هذه التصريحات في يوم خاص بتكريم المرأة في العلم"

وحاول هانت الاعتذار عن تصريحاته في حديثه مع "بي بي سي 4"  مبينًا "اشعر بالأسف حقا، ولكني حاولت أن أكون صادقا بسبب خبرتي بتأثير الارتباطات العاطفية"، وأوضحت جينفر أن السير تيم هانت يبدو أنه لديه المزيد من التجارب السلبية التي لا يرغب في الكشف عنها، وباعتباره فائزًا بجائزة نوبل، فيجب أن يكون قدوة يحتذى بها، ولذلك كان يجب عليه عدم الإدلاء بمثل هذه التصريحات"

وأضافت رون في حديثها لـ"بي بي سي"، أنه "حقا تبكي النساء في المختبر، نعم لقد بكيت لكني بعدها أغسل وجهي وأستكمل عملي، وعلى الجانب الأخر رأيت أيضا رجالا يبكون في المختبر، وكذلك رأيت رجالا ونساء يقومون بالتحرش الجنسي داخل المختبر، ما يثبت أن المختبر به أشخاص لديهم عواطف ومشاعر ونوع من التنافس والعمل تحت ضغط، ولا يعنى البكاء أننا لا نؤدي وظيفتنا ، لكني أعتقد أن العالم يجب أن يكون عاطفيا، والصورة النمطية الباردة للعالم غير صحيحة، ويتشابه الرجال والنساء في كونهم عاطفيين أحيانا، ولا تنطبق هذه الصفة على المرأة وحدها"


وتابعت " لقد تغير العلم كثيرا بمرور الأعوام، ولم يعد التمييز على أساس الجنس يمثل مشكلة كبرى بالنسبة لجيل الشباب، وعندما كان عمري 21 عامًا، قيل لي في وجهي يجب آلا تكوني عالَمة، لأن المرأة ليس لديها قدرة تحليلية مثل الرجل، لذلك عليك ترك العمل، لكن هذا التمييز أصبح نادرا اليوم، إلا أنه ما زال لدينا بعض المشكلات في هذا الشأن".

واستكملت "عند الذهاب إلى المؤتمرات يتم الفصل بين الحضور من الرجال والنساء، وكأن الهدف إثبات فكرة أن النساء ليسوا على قدم المساواة مع الرجال، ويعتبر عدم الوعي من أكبر المشاكل التي تواجهنا ، فقد أثبت الدراسات الحديثة أنه في  حال وجود مرشحين أحدهما ذكر والأخر أنثى، فالناس سوف يعتقدون أن المرشح الذكر أكثر تفوقا من المرشحة الأنثى".

وبيّنت "عندما تسمع كلمة عالِم قد يخطر في ذهنك رجل يرتدى معطف أبيض وهذا أمر طبيعي، فهناك اعتقاد بأن العلم هو مهنة ذكورية، وهذه نظرة تمييزية يجب التغلب عليها، وربما يفسر ذلك قلة عدد النساء في مجال العلوم الفيزيائية نتيجة قلة الوعي، أما في مجال العلوم الحية فهو نقطة مساواة بين الجنسين، وهناك عدد متساو من الجنسين بين طلاب الدكتوراه الذين يدرسون الكائنات الحية والصحة، ولكن على مستوى الأستاذية فإن هناك 18% فقط من الإناث، مما يثبت رسوخ هذه الأزمة "

وأنهت رون حديثها بأن "هناك مجموعة أسباب معقدة تجبر المرأة على ترك مجال العلوم مثل رعاية الأطفال والتوازن بين الحياة والعمل، فعليك أن تعمل لساعات طويلة وأن تجري مزيدًا من التجارب التي ربما تفشل، وتواجه المرأة المزيد من العوائق والحواجز في مجال العلوم مثل تعليقات السيد تيم هانت التي تقودها إلى الخلف بشكل كبير".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جينيفر رون ترفض تصريحات الدكتور هانت المتعلقة بعمل النساء في المختبرات جينيفر رون ترفض تصريحات الدكتور هانت المتعلقة بعمل النساء في المختبرات



GMT 03:00 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

ضغط أممي على طالبان بشأن عمل الأفغانيات في مجال الإغاثة

GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 09:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
 العرب اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
 العرب اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 05:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
 العرب اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 20:46 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

فوائد حب الرشاد للقولون

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 18:33 2019 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

العثور على جثتي حبيبين متعانقين في أميركا

GMT 13:10 2013 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الــ " IUCN"تدرج "الصلنج" على القائمة الحمراء

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab