محكمة تصدر قرارًا باعتقال مؤسس ويكيليكس في بريطانيا
آخر تحديث GMT22:34:43
 العرب اليوم -

أثار القرار قلق دبلوماسي وزيادة الشكاوى

محكمة تصدر قرارًا باعتقال مؤسس "ويكيليكس" في بريطانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محكمة تصدر قرارًا باعتقال مؤسس "ويكيليكس" في بريطانيا

مؤسس موقع "ويكيليكس" كوليان أسانج
لندن ـ كاتيا حدّاد

أصدرت مجموعة الأمم المتحدة المعينة بالاحتجاز التعسفي قرارًا يقضي باعتقال مؤسس موقع "ويكيليكس" كوليان أسانج بشكل غير قانوني في بريطانيا. وتحقَق المجموعة ولجنتها في الشكاوى المقدَمة من الأفراد حول إذا ما كانت البلدان تتمسك بالتزاماتها القانونية الدولية في الاعتقال. ويقود المجموعة الأكاديمي الكوري الجنوبي سيونغ فيل كونع الذي عمل كمستشار للبنك الدولي، بالإضافة لمجموعات حقوق الانسان في كورية الشمالية، وتحديدًا في قضية استخدام الرقيق في التجارة الجنسية في الحرب العالمية الثانية، ويشمل مجلسها أعضاء آخرين من المكسيك واستراليا وبنين وأوكرانيا.

وأوضح المدير التنفيذي لرابطة المحاميين الدوليين ومقرها لندن مارك ايليس، "يبدو أن المعلومات تشير الى أن لجنة الامم المتحدة أصدرت قرارات لصالح أسانح، ويبدو أن هذا القرار يتناقض مع عملية قانونية واسعة في كل من بريطانيا والسويد". وتابع "من المهم للحفاظ على الالتزام بمبادئ سيادة القانون وضمان التزام الافراد بالأحكام الشرعية، وأسانج لن يعف من هذه المبادئ، والقرار الذي أصدرته اللجنة الأممية ليس ملزم للقانون البريطاني". مضيفًا "لكن القرار يدعم أسانج، وأنا متأكد أن بريطانيا تحاول ايجاد طريقة للخروج من الامر، وسيكون من الصعب أن يحظى اسانج باستثناء من مذكرة الاعتقال الاوروبية".

وأشارت خبيرة محاكم القانون الدولي كيرستي بريملو "أتت نتائج اللجنة الأممية ضد بريطانيا ولكنها غير ملزمة، فاللجنة لا تمتلك سلطة تنفيذية، ولكن إذا تعارض عمل بريطانيا مع المعايير الدولية ذات الصلة لا ينبغ تجاهل هذا الامر، ويتوجب على بريطانيا أن تتصرف بما لا يتعارض مع القانون الدولي".

ويثير قرار اللجنة قلق دبلوماسي داخل بريطانيا، واشتباك بين السلطة الأخلاقية للأمم المتحدة والآلية المتوافق عليها أوروبيا ضد جوليان اسانج، وسيشكل الحكم على أقل تقدير دعاية لاسانج وأنصاره. وتعتبر كل من بريطانيا والسويد من العاملين النشطاء في الأمم المتحدة، وسيشكل ردهما على قرار اللجنة تحديا في مجال عملهما في احترام القرارات الدولية، ومازال مؤسس "ويكليكس" يعتصم في السفارة الاكوادورية، وما تزال التعليمات كما هي بضرورة اعتقال اسانج بمجرد أن ترفع عنه الحماية الدبلوماسية.

ولفت المتحدث باسم الحكومة، "نحن لن نستبق أي رأي للأمم المتحدة، لقد كنا واضحين أن اسانج لم يعتقل تعسفيا ولكنه في الواقع تجنب الاعتقال باعتصامه في السفارة الاكوادورية، وما زال ادعاء الاغتصاب معلق وصدر بحقه مذكرة اعتقال أوروبية لذلك ما تزال بريطانيا تمتلك الالتزام القانوني بتسليمه للسويد".

وشهدت قرارات مجموعة الأمم المتحدة، رفيعة المستوى في الفترة الأخيرة الحُكم الذي أصدرته في الخريف الماضي حول الرئيس السابق لجزر المالديف محمد نشيد المحكوم، بالسجن لمدة 13 عامًا بعد ادانته بالتطرَف، رغم عدم حصوله على محاكمة عادلة. ولا تمتلك المجموعة أي تأثير ملزم على القانون البريطاني فيما يتعلق برأيها حول قضية جوليان، وبالتالي لا يمكنها أن تلغي أي اجراء تقرره المحكمة في حقه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة تصدر قرارًا باعتقال مؤسس ويكيليكس في بريطانيا محكمة تصدر قرارًا باعتقال مؤسس ويكيليكس في بريطانيا



درّة تجمع بين الرقة والأناقة في إطلالات باللونين الأسود والأبيض

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 09:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 العرب اليوم - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:44 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:53 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سماح أنور تعتبر المسلسل بداية عودتها إلى الدراما

GMT 03:22 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

شركة العمودي للطوب الأحمر تطرح "بلوك" جديدة

GMT 21:03 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

للمهتمين بشراء مقاعد سيارات أطفال مستعملة

GMT 05:13 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

سارة نخلة تُؤكّد عدم حسم موقفها مِن المُشاركة في رمضان

GMT 12:53 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كشف وتدمير قنبلتين تقليديتي الصنع في عين الدفلى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab