الكاتب الأميركي جيم هانسون يطالب ترامب بتخيير قطر بين واشنطن وطهران
آخر تحديث GMT20:42:43
 العرب اليوم -

أكد أن الدوحة تنفق ملايين الدولارات لإخفاء أنشطتها الخبيثة

الكاتب الأميركي جيم هانسون يطالب ترامب بتخيير قطر بين واشنطن وطهران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكاتب الأميركي جيم هانسون يطالب ترامب بتخيير قطر بين واشنطن وطهران

الكاتب الأميركي جيم هانسون والرئيس دونالد ترمب
واشنطن - العرب اليوم

طالب الكاتب الأميركي جيم هانسون في قناة "فوكس نيوز"، الرئيس دونالد ترمب قائلاً له لا تدع قطر تشتري بالمال مخرجاً لمشاكلها التي تُسبِّبها في المنطقة، مطالباً الرئيس الأميركي بتخيير قطر بين العمل مع أميركا أو الذهاب إلى إيران.

أكد أنه لن يُسمح لتميم بالخروج من مشاكله عن طريق المال
وفي مقال له قال هانسون إن ترمب يلتقي مع أمير قطر في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، وقد ساد التوتر في العلاقة بين الولايات المتحدة وقطر بسبب دعم الأخيرة المستمر للإرهاب وعلاقاتها مع الملالي في إيران، كما أنها لا تزال مقاطعة من قبل دول الخليج الأخرى.

وكانت الشراكة القطرية مع تركيا تمثل مشكلةً أيضًا، ومن المُرجح أن أمير قطر قد يجلب وعودًا باستثمارات كبيرة في الولايات المتحدة، ولكن لا يمكننا السماح لهم بأن يخرجوا من المشاكل التي يسببونها ببساطة وذلك عن طريق المال.

وجدير بالذكر أن ظهور تحالف إسلامي بين إيران وتركيا وقطر يتعارض مع المصالح الاستراتيجية الأميركية، بالإضافة إلى أمن واستقرار المنطقة، وقال الكاتب الأميركي إن المال القطري يؤجج الأزمة ويحتاجون إلى وضع حد لذلك.

ملايين تصرفها قطر في أميركا
وأكد أن قطر تتمتع بدعم كبير من الولايات المتحدة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى القاعدة الأميركية الرئيسية في الدوحة والتعاون العسكري طويل الأمد، ولكن أيضًا بسبب مئات الملايين من الدولارات التي تنفقها على عمليات التأثير في أميركا، فذلك ضروري لإخفاء تمويلهم المستمر للإرهاب وأنشطتهم الخبيثة الأخرى بما في ذلك دعم إيران.

وأضاف "غالبًا ما تحذرنا قطر من المجموعات الإرهابية التي يمكننا ضربها والتي تدعمها الدوحة، فذلك ليس تعاونًا حقيقيًا ولم يعد بإمكاننا التغاضي عنه"، مؤكدًا أن السعودية نجحت في مكافحة التطرف، وعلى الرئيس ترمب أن يطالب قطر بالمثل، ويجب عليه أيضًا أن يخبرهم إما نحن أو إيران. فهو يحاول حالياً إيجاد طريقة لإجراء مفاوضات مُجدية مع النظام الإيراني وهذا الشيء يتطلب أن يحصلوا أي الإيرانيين على أقل دعم خارجي ممكن. ويجب أن تكون جميع البلدان المشاركة في حملة الضغط القصوى حاضرة، كما يجب أن يتم تهميش الداعمين لإيران، بما في ذلك قطر.

شبكة أمان لتركيا
وتتطلب الشراكة مع تركيا بعض التعديلات، فقد دفع أردوغان اقتصاد البلاد إلى الهاوية، بينما يتيح له المال القطري مواصلة مسيرته ليصبح الخليفة أو السلطان القادم في الشرق الأوسط.
ويتابع الكاتب في مقاله، فيما تقف الولايات المتحدة عند نقطة الانهيار مع تركيا وعلى أنقرة أن تدرك أن هناك عواقب للانسحاب من تحالفنا، ولا يمكن أن تكون قطر شبكة أمان لها، كما أن هناك مسألة أخرى تتمثل في إيقاف استخدام قناة "الجزيرة" التي تتخذ من قطر مقراً لها كمنبر للدعاية، وهذه إحدى التغييرات المطلوبة من الدوحة لرفع المقاطعة الخليجية المستمرة عن قطر.

إما نحن أو إيران
ويرى الكاتب أن إيران تعد تهديدًا حقيقيًا لكل شخص في المنطقة، ويجب على الرئيس ترمب أن يخبر الأمير بعبارات واضحة وصريحة بأنه إما أن تعمل قطر معنا ومع حلفاء الولايات المتحدة الآخرين لإحباط أهداف إيران المتمثلة في الهيمنة الإقليمية وتطوير الأسلحة النووية، أو أنها ستنضم إلى الملالي وتتعرض معهم لحملة الضغط القصوى.

ويتابع: "إن قطر غنية، لكنها ليست قوية حقًا". وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن التأثير الذي يمكن أن تشتريه النقود كبير، إلا أنه يتضاءل عند إضافة ضغط الولايات المتحدة إلى المقاطعة المفروض عليهم، وبدلاً من ذلك، يجب على الرئيس أن يطلب منهم الجلوس على طاولة المفاوضات، والتوقف عن تمويل الإرهاب، والتوقف أيضًا عن مساعدة إيران، لتتمتع قطر بمستقبل سلمي ومزدهر مع الولايات المتحدة.

قد يهمك ايضا:

 

صحافي أميركي يُسلِّط الضوء على استثمار الصين المليارات في أفريقيا

صحافي أميركي يفضح سياسة دونالد ترامب الخارجة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكاتب الأميركي جيم هانسون يطالب ترامب بتخيير قطر بين واشنطن وطهران الكاتب الأميركي جيم هانسون يطالب ترامب بتخيير قطر بين واشنطن وطهران



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة بأسلوب ميغان ماركل من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا
 العرب اليوم - مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا

GMT 01:30 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم
 العرب اليوم - أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم

GMT 20:36 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد
 العرب اليوم - السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 العرب اليوم - "طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 02:51 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط
 العرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 00:01 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب غير متوقعة لتساقط الشعر في فترة "الحمل"

GMT 12:10 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

صعوبات تنتظر تريزيجيه في رحلته مع أستون فيلا

GMT 02:35 2015 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

عمر السومة على قائمة المنتخب السوري في مباراة عمان

GMT 11:16 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

داعية مصري يثير الجدل بسبب العلاقات الجنسية في الجنة

GMT 21:56 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الألماس صيحة تزيين خواتم الزواج لموسم صيف 2016

GMT 13:28 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 01:46 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فولكس فاغن تعتزم تحويل مصنعين لإنتاج سيارات كهربائية

GMT 09:50 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

محمد رمضان يحتفل بعيد ميلاد ابنه وابنته

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

كورتوا يتسبب في رحيل حارسين عن ريال مدريد

GMT 07:27 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

الفساتين تتربع على قمة عرش الموضة في صيف 2019

GMT 16:46 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

الكونفدرالية من جديد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab