راديو إنزامبا يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي
آخر تحديث GMT02:41:55
 العرب اليوم -

أكد ارتفاع معدلات القتل على أيدي الشرطة

"راديو إنزامبا" يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "راديو إنزامبا" يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي

صورة من راديو إنزامبا
بوغومبورا - كارلا ابو شقرا

روى الصحافي جين بابتيستا بريها، الذي غطى أخبار الانقلاب في بورندي، العام الماضي، أحداث محاولة القبض عليه، لكنه هرب قبل وصول أعضاء جناح الشباب العسكري من الحزب الحاكم، وأضاف "لم أنم في منزلي مرة أخرى منذ تلك الليلة، وكان كل صحافي مستقل مطلوب بعد الانقلاب". وبعدها بأسبوع أوضح بريها أنه كان يسير مع صديق في العاصمة بوجومبورا، وفتح الحرس الرئاسي النار عليه، وأصابوا بريها وقتلوا صديقه، فهرب بريها بعد فترة وجيزة عبر الحدود إلى روندا للتمويه، وتبعه العديد من الصحافيين الآخرين هربًا من العنف والقمع المتصاعد.

وتجمع بريها الذي أعيد توطينه في كيغالي مع صحافيين آخرين في المنفى، لملء الفراغ الإخباري لتشكيل "راديو إنزامبا"، وهي محطة راديو إلكترونية مستقلة في المنفى، تبث من خلال "الفيس بوك"، و"تويتر"، "واتس اب". وأرسل "راديو إنزانمبا" من خلال شبكة من المخبرين معلومات هامة لمن يعيشون في بورندي، ولفتوا الانتباه الدولي لارتفاع معدلات القتل على أيدي الشرطة وعملاء المخابرات، وكانت البلاد في قبضة العنف السياسي لمدة 18 شهرًا، عقب محاولة مثيرة للجدل من الرئيس بيير نكورونزيزا، للحصول على ولاية ثالثة في منصبه بالمخالفة لدستور البلاد.

راديو إنزامبا يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي بورندي التي تبعد عن بعضها يومًا بعد يوم، فضلًا عن ربط مخيمات اللاجئين والعاصمة والمناطق الريفية، وتربط بين بورندي وبقية العالم".

وظل باتريك ميتبارو الصحافي في "راديو إنزامبا"، ورئيس التحرير السابق في إذاعة Isanganiro يتحدى الرقابة الحكومية، مضيفًا "من خلال إغلاق محطات الراديو المستقلة يعتقد نكورونزيزا أنه يمكنه قمع الحقيقة، ولكن أدرك الأمر بشكل خاطئ في هذا العصر الحديث مع وجود منصات وسائل الإعلام الاجتماعية في جميع الأنحاء". وعلى الرغم من عدم إمكانية قياس مدى الوصول إلى وسائل إعلامية مستقلة مثل "راديو إنزامبا" و SOS Burundi، أوضح فرانسوا بيزيمانا الصحافي في إنزامبا، "هناك الكثير من المتابعين من داخل الحكومة والجيش، لأن الجميع يريدون معرفة ما يحدث أو من الذي قُتل".

وأعلنت ميرسي، الطالبة في جامعة بوجومبورا، والتي لم تكشف عن اسمها بالكامل، أن الحكومة اعتقلت شقيقها وأنه أقتيد إلى مقر قيادة الجيش في سبتمبر/ أيلول العام الماضي، لعدة أسابيع، لكن أسرته لم تعلم مكانه أو ما إذا كان حيًا، حتى أطلق "راديو إنزامبا" تقرير بأنه تعرض للتعذيب حتى الموت في مكتب الاستخبارات الوطنية، وجثته موجوده في إحدى المستشفيات، وأضافت ميرسي "بعد زيارة المشرحة وجدنا جثته وتم تمييزها بكونها غير معروفة على الرغم من أن القتلة يعرفون من هو"، وأخبرت محطة الراديو أيضا عن مقابر جماعية في بورندي، وكشفت أماكن وهويات أشخاص تم دفنهم وبينت المسؤولين عن القتل.

ويعتبر الحزب الحاكم في بورندي "راديو إنزامبا"، من المنصات المعادية للحكومة والذي تدعمه روندا، والتي يعتقد نكورونزيزا أنها تدرب المتمردين الذين تعهدوا بالإطاحة به، فيما تنفي روندا ذلك، ولكن لا يخفي أن رئيس روندا "بول كاجامي"، الذي يستعد لترشيح نفسه لولاية ثالثة من تلقاء نفسه من منتقدي نكورونزيزا، ويقول المراقبون الإقليميون أن كاجامي من نقاد بورندي، لكن حكومته تؤكد على الخط الدقيق الذي يجب أن يسير عليه الصحافيون، وتابع بيزيمانا "الناس يواجهون السجن إذا تم ضبطهم يسمعوا راديو إنزامبا، ونحن نستخدم أكواد بالنسبة لمسؤولي الحكومة أو الجيش، ولدي جروب على الواتس أب من 87 من ضباط الجيش، الذين ينتظرون أخبارنا على مدار الساعة، ويسمحوا الأخبار فورًا بعد سماعها، أنهم نفس الأشخاص الذين يعطونا الأخبار والمعلومات، إنهم من يدعمنا في هذا النضال".

وشعر بريها بالقلق على سلامته عندما وجد ملجأ في روندا، لأنه يعلم أن قوات الأمن البورندية ربما تأتي للبحث عنه، ولذلك يحرص على الغياب عن الأنظار ولا يذهب إلى المطاعم والحانات، لكنه يجلس أمام الكمبيوتر في غرفة الأخبار في إنزامبا ويشاهد صور من قُتلوا لمعارضة نكورونزيزا قائلًا  أعرف العديد من هؤلاء الناس الذين قُتلوا، بعضهم من الأصدقاء المقربين، أتمنى أن يحصل هؤلاء على العدالة يوما ما".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

راديو إنزامبا يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي راديو إنزامبا يكشف عن حقيقة الأوضاع في بورندي



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 14:11 2022 الثلاثاء ,02 آب / أغسطس

السعال علامة مبكرة على الإصابة بسرطان الرئة

GMT 11:44 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

بريطانيا تستخدم لقاح موديرنا ضد كورونا لأول مرة

GMT 02:42 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 23:55 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

7 أطعمة تساعد في خفض نسبة الكوليسترول بشكل طبيعي

GMT 04:37 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

الكويت ترفع سقف توقعات انعقاد القمة الخليجية الـ38

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 02:37 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء يرصدون الإشارات المرسلة داخل دماغ "ذبابة الفاكهة"

GMT 19:11 2022 الإثنين ,15 آب / أغسطس

هوايات تساعد على درء الخرف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab