جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل
آخر تحديث GMT08:20:16
 العرب اليوم -

يمكن أن توفر قدرة الإدارات على التواصل مع الآلاف من الموظفين

جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل

جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل
واشنطن - العرب اليوم

نحن نعيش في عالم حيث التكنولوجيا في كل مكان على نحو متزايد ولا تظهر أي علامات على التباطؤ، سواء كان ذلك في حياتنا المهنية أو الشخصية، فإن طبيعة الحياة المستمرة دائمًا في عام 2019 لا يمكن تجنبها. وبغض النظر عن الإنترنت نفسه، ومن بين جميع التقنيات والبرمجيات والأجهزة المتاحة لنا، فإن انتشار وسائل الإعلام الاجتماعية يصعب التغلب عليه من حيث تأثيره الثقافي.

على الرغم من المشاكل التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة مع خصوصية المستخدم وممارسات العمل المشكوك فيها من قبل بعض أكبر المنصات ومنها فيس بوك، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي لا تزال في حالة صحية قوية، مع أكثر من 2.27 مليار مستخدم نشط شهريًا على "فيسبوك"، و 326 مليون على "تويتر" وحده.

ومع ازدياد شعبية وسائل الإعلام الاجتماعية، كان هناك وعي أيضًا بالأثر السلبي الذي يمكن أن تحدثه على الصحة العقلية للمستخدمين، حيث أظهر استطلاع حديث أجرته مؤسسة YouGov أن 57٪ من الشباب في المملكة المتحدة يفكرون في وسائل الإعلام الاجتماعية على أنها تشكل حاجزا كبيرا بينهم وبين النجاح.

اقرأ أيضا:

دونالد ترامب يتّهم وسائل الإعلام بالوقوف بقوّة وراء "جو الساذج"

يرجع الفضل في تزايد الوعي إلى الحملات المدعومة من المشاهير، فقد تم رفع مستوى حجم المناقشات حول الصحة العقلية والصحة النفسية، ونظرًا لأننا نقضي أغلبية ساعات يقظتنا في العمل، فإن النقاش يجري الآن بشكل متزايد حول الصحة العقلية في مكان العمل، وهو ما يحصل في النهاية على الاهتمام الذي يستحقه أيضًا.

وتصل تكلفة الصحة العقلية السيئة في مكان العمل في المملكة المتحدة إلى نحو 33 مليار جنيه إسترليني و 42 مليار جنيه إسترليني كل عام نتيجة للمرض وتغير الموظفين والقدرة على الحضور (عندما يكون الأفراد أقل إنتاجية بسبب سوء الصحة العقلية في العمل)، ويمكنك أن تجد وضعا مشابها في الدول المحلية وبقية دول العالم، مع ارتفاع تكاليف الصحة العقلية للموظفين في أنحاء العالم بمعدل ضعفي سرعة جميع النفقات الطبية الأخرى.

الشركات الأكثر تقدمًا ونجاحا بدأت بالفعل في إدراك ما إذا كان موظفوها غير سعداء، حيث لا يُتوقع منهم إنتاج أعمال رائعة في الحالات النفسية السلبية، وينعكس الوعي المتزايد في فهم أرباب العمل لمسؤولياتهم تجاه القوى العاملة لديهم، وكذلك توقعات الموظفين من مكان العمل.

ووجد تقرير Aon الأخير أن "الوعي الأفضل بقضايا الصحة العقلية" قد تم تصنيفه كواحد من أهم اهتمامات الموظفين، والذين يرغبون في العمل بجو أكثر إيجابية ومريح أيضا، وقد أدى هذا التحول في الأولويات إلى قيام أرباب العمل بتغييرات جديدة على مستوى العمل، وهو ما أدى بدوره إلى تزايد أعداد الأشخاص الذين يعملون بمفردهم أو بطريقة غير مركزية، من خلال انتشار العمل عن بعد من المنازل لدى المؤسسات الناجحة.

ومع ذلك، فإن هذه التغييرات في طريقة عملنا تجلب معها تحديات جديدة، حيث إن العمل بالمفرد من المنزل غالبًا ما يثير قضايا العزلة الاجتماعية، حيث تشعر هذه الفئة بالوحدة أكثر والانغماس في العمل بعيدا عن الحياة الاجتماعية الحقيقية، ولهذا السبب تم ابتكار حلول جديدة.

نتحدث عن أدوات التعاون، أو الشبكات الاجتماعية للمؤسسات، أو الشبكات المؤسساتية والتي تنتشر بشكل متصاعد، تُعد Microsoft Yammer وTeams وJive وSlack وWorkplace by Facebook مؤخرًا مجرد أمثلة قليلة من الأنظمة الأساسية المختلفة المصممة لأي شيء بدءًا من الاتصال الجماعي أو مجموعات صغيرة أو حتى دردشة ثنائية، وهي التي تهتم بتحسين الإنتاجية والأمن المعلوماتي ومجموعة كبيرة من المزايا الأخرى للشركات التي تعتمدها، لكن الشيء الحيوي المشترك بينها هو القدرة على توصيل الناس، وتمكينهم من التواصل والتعاون في المشاريع والعمل معا بغض النظر عن موقعهم.

ليس هذا مفيدًا فقط في تلبية رغبة الموظفين في العمل المرن، ولكن يمكنهم أيضًا توفير الإحساس بالانتماء الذي يأتي مع كونهم جزءًا من فريق، وهو أمر تم إبرازه كمكوِّن حيوي لسلامتنا العقلية.

وعلى نطاق واسع، يمكن للشبكات الاجتماعية للشركات أن تكون مفيدة في تحسين ثقافة مكان العمل، لذلك ينطبق هذا أيضًا على الصحة العقلية، ويمكن أن توفر القدرة على التواصل مع الآلاف من الموظفين، وتغطي مختلف الإدارات والمواقع  وتمكين الإدارة العليا من تبادل ونشر الرسائل واضحة على سياساتها والنهج في مجال الصحة العقلية، كما يمكن أيضا أن تكون بمثابة منتدى أو آلية للموظفين لاستكشاف أفكارهم الخاصة حول كيفية دعم الرفاهية وتحسين النظم لأولئك الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية.

مع كل هذه الفوائد فمن الواضح أن أدوات الشبكات الاجتماعية لديها جزء أساسي للتطور في مستقبل مكان العمل، ومع الإمكانات الهائلة لهذه التكنولوجيا المتاحة لنا والعلامات الواضحة التي يجب تغييرها، لا مكان للمزيد من الأعذار، فلدينا المعرفة والدوافع ذات الصلة (سواء الأعمال التجارية والبشرية) وسائل الإعلام الاجتماعية للشركات والأدوات اللازمة لتغيير الطريقة التي نتعامل بها مع السلامة في مكان العمل

قد يهمك أيضا:

دونالد ترامب يُخصص جزءًا كبيرًا من خطابه لمهاجمة وسائل الإعلام

ترامب يصف العشاء التقليدي للصحافيين الأميركيين بالحدث "الممل"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل جدل متزايد بشأن نجاح الإعلام الاجتماعي في تحسين الصحة النفسية في العمل



بعد حصولها على المركز الثاني عند مشاركتها في "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها المكشوفة

الرباط - وسيم الجندي

GMT 02:16 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز إطلالات ديمة الجندي الكاجول خلال مشوارها الفني
 العرب اليوم - أبرز إطلالات ديمة الجندي الكاجول خلال مشوارها الفني

GMT 04:12 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
 العرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 01:17 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
 العرب اليوم - تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية

GMT 02:08 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"حدائق الزِّيبانْ المائية" أكبر منتجع سياحي في الجزائر
 العرب اليوم - "حدائق الزِّيبانْ المائية" أكبر منتجع سياحي في الجزائر

GMT 05:10 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كلود يونكر يحذر من رفض البرلمان البريطاني اتفاق جونسون
 العرب اليوم - كلود يونكر يحذر من رفض البرلمان البريطاني اتفاق جونسون

GMT 18:32 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بـ”خطوة بسيطة يمكن الشفاء من مرض السكري

GMT 18:14 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هزاع المنصوري يعود للأرض بعد مهمة في الفضاء استمرت 8 أيام

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على القيمة الحقيقية لثروة كيت ميدلتون

GMT 01:46 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة ثنائي نادي الزمالك أمام فريق وادي دجلة

GMT 08:53 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

لأول مرة شهادة جامعية تؤهل لوظيفة "جاسوس دولي"

GMT 12:23 2014 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

"خليج القروش" يعكس روح شرم الشيخ

GMT 23:42 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

أروع النصائح التي تجعل جمالك الطبيعي وبدون مكياج

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 16:21 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

"غوغل" تُقيل 48 شخصًا مِن مُوظّفيها بشأن مزاعم تحرُّش جنسي

GMT 00:21 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

بيئة مصر توضح أهداف خطة تطوير الفحم النباتي

GMT 22:22 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

مقديشو وواشنطن تبحثان التعاون الأمني

GMT 21:19 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

المهاجم فراس البريكان يفرض نفسه بقوة على مدرب النصر

GMT 06:54 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة كيت موس تخطف الأنظار في عشاء مجلة "فوغ"

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

طائرة ركاب بدون طيار ثورة في عالم التنقل اليومي في المستقبل

GMT 00:55 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

نورهان البطيخي تكشف عن تصميمات مميزة بالصلصال

GMT 05:14 2017 الخميس ,13 إبريل / نيسان

تناول الفاكهة يحمي من مرض السكري وليس العكس
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab