حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها
آخر تحديث GMT14:22:41
 العرب اليوم -

أبرزهم عمرو أديب والإبراشي وعامر والشاذلي

حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها

الإعلاميان وائل الإبراشي وعمرو أديب
القاهرة_إسلام خيري

تشهد الساحة الإعلامية خلال الفترة الجارية، ظهور عدد من الإعلاميين الأبرز لدى كل قناة، والتي تعتمد عليهم بشكل أساسي في المنافسة لجذب أكبر قاعدة من الجمهور لمشاهدة شاشاتهم، الأمر الذي جعل بينهم حربًا طاحنة للتحقيق أكبر متابعة، وتهافت بعض القنوات لتوفير لهم كل ما يحتاجوه للظهور على شاشاتهم، بتقديم كافة الإغراءات المادية،  وكان آخرهم ما حدث مع الإعلامي أسامة كمال وإيمان الحصري في العمل في قناةDMC .

 ورصد "العرب اليوم" في التقرير التالي أبرز الإعلاميين على الساحة، الذين خلقوا حربًا كبيرة بين بعض المحطات الفضائية لجذبهم للعمل على شاشاتهم، وجعل برنامجهم الأساسي لدى القناة، ويأتي في مقدمتهم الإعلامي أحمد موسى، المنتقل من قناة التحرير إلى صدى البلد ليقدم برنامجًا يوميًا يحمل اسم "على مسؤوليتي" ، وأصبحت القناة تعتمد علية بشكل أساسي في جذب المشاهدين لمتابعته، وجعله البرنامج الرئيس المحقق نسبة كبيرة من الإعلانات لديها، لا سيما بعدما حقق البرنامج خلال العام نسبة كبيرة في المشاهدة، وتصدره في القائمة الأولي لدى المشاهد المصري.

حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها

ويعتمد برنامج "على مسؤوليتي"، على مناقشة كل ما يثير اهتمام الرأي العام، سواء موضوعات اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية أو تعليمية أو غيرها من المجالات، الممثلة محط اهتمام رأي الجمهور المصري، ويتم مناقشتها بأسلوب شيق ومثير من قبل موسى.

وبعدما انتقل الإعلامي شريف عامر من قناة الحياة، وانضم إلى MBC مصر، استطاع أن يحقق نجاحًا كبيرًا في برنامج "يحدث في مصر"، حيث فرض شريف بنجاحه أن يصبح البرنامج الرئيسي والأساسي لدى القناة، حيث استطاع من خلال الموضوعات والقضايا التي يناقشها بأسلوب يميل أكثر للموضوعية، أن يجذب قطاعًا كبيرًا من الشعب المصري لمتابعته، والثقة فيما يقدمه من قضايا وموضوعات تشغل اهتمام الجمهور.

حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها

 ومن تلك النماذج أيضًا، ما تستطيع الإعلامية منى الشاذلي أن تنجح فيه، حيث أنها بعدما انتقلت من قناة دريم إلى MBC مصر في نفس توقيت انتقال شريف عامر، استطاع أن يتفوق عليها ويصبح هو البرنامج الأساسي، ما جعلها بعد انتهاء تعاقدها تبتعد عن برامج التوك شو السياسية، وتنتقل إلى قناة CBC لتقديم "معكم"، المعتمد على القضايا الاجتماعية والموضوعات الترفيهية، وكان يتم استضافة فنانيين أو شخصيات معروفة أو مخترعين، والحديث معهم في هذا الإطار، وقد حقق البرنامج نجاحًا ملحوظًا أفضل مما حققته في قناة MBC مصر .

واستطاعت قناة المحور، بعدما تركها كلًا من الإعلامية إيمان الحصري والإعلامي عمرو الليثي، الذين كانا يقدمان البرنامج الرئيسي في القناة " 90" دقيقة، و"واحد من الناس"، أن يتم الاستعانة مرة ثانية بالإعلامي معتز الدمرادش بعد تركه قناة الحياة، وتقديم كل ما يحتاجه لعودة البرنامج إلى رونقه ونجاحه من جديد، وهذا ما حدث، فرغم بدء البرنامج من تقديم معتز منذ فترة بسيطة، إلا انه استطاع أن يحقق نجاحًا ملحوظًا، ويجذب قطاعًا كبيرًا من المشاهدين، بمناقشته كل ما يشغل المواطن المصري.

وتمكنت مجموعة قنوات DMC، أن تقرأ الخريطة الإعلامية جيدًا، وتُحدد الإعلامي الذي سوف يحقق لها النجاح ونسبة مشاهدة عالية، وهذا ما حدث حيث أنها استطاعت أن تحصل على موافقة الإعلامي أسامة كمال على تقديم برنامج "هذا المساء" على شاشاتها بشكل يومي، بعدما ترك قناة القاهرة والناس، وكذلك استطاعت أن تخطف الإعلامية إيمان الحصري من قناة المحور، بعدما شاهدت مدى تألقها والنجاح الكبير الذي حققته في برنامج "90 دقيقة" وقدراتها على المحاورة ومناقشة الموضوعات بشكل بارع

 وبالفعل يقوم حاليًا أسامة كمال وإيمان الحصري بتقديم برنامج " هذا المساء"، وعلى الرغم من أن البرنامج لا زال في البداية على قناة جديدة، إلا أنه حقق النجاح، وينافس البرامج الأخرى والتي لها أعوام طويلة في العرض، ولكن ما توفره القناة شجع كمال وإيمان عن تقديم كل ما لديهم، لا سيما أن البرنامج يناقش كل شيء في الشارع المصري .

حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها

ومثلما حدث في قناة DMC وقناة MBCمصر، حدث في قناة الحياة فاستطاعت أن تحصل على موافقة الإعلامي تامر أمين على الظهور على شاشاتها من خلال برنامج "الحياة اليوم "، ليحل خلفًا للإعلامي شريف عامر، بعدما انتقل إلى قناة MBC مصر، ويشارك المذيعة لبنى عسل في التقديم، وذلك بعدما أنهى تعاقده مع قناة "روتانا مصرية"، الذي كان يقدم على شاشاتها "من الآخر"، وقد لمع وزادت أسهم تامر بعدما انتقل إلى الحياة، واستطاع أن يسد الفراغ الذي تركة شريف عامر، ويعود إلى النجاح السابق الذي حققه البرنامج .

وحقق الإعلامي وائل الإبراشي نجاحًا كبيرًا على قناة دريم، بعدما قررت الإدارة جعله يقدم برنامج " العاشرة مساء" بدلًا من الإعلامية منى الشاذلي، بعدما انتقلت إلى قناة mbc مصر، واستطاع وائل أن يحقق نجاح يفوق الذي كان يحققه في برنامجه السابق " الحقيقة" على نفس القناة، خاصة في ظل توفير كل ما يحتاجه الإبراشي لتقديم برنامج مميز.

 واستطاع وائل أن يستغل الفرصة جيدًا، وبذكاء شديد جعل برنامج العاشرة مساء من أفضل البرامج المتواجدة على الساحة الإعلامية خلال الفترة الراهنة، طبعًا لما يقدمه من موضوعات مختلفة عن أغلب ما تقدمة البرامج الأخرى .

ونظرًا للنجاح الكبير الذي حققه الإعلامي عمرو أديب على قناة أوربت من خلال برنامج القاهرة اليوم، قرر جعل رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشمية أن يستثمر هذا النجاح لصالحة في قناته الجديد ON E، بعدما اشتراها من رجل الأعمال نجيب ساويرس، والذي كانت تحمل حينها اسم ON TV , وبالفعل نجح أديب أن يكون عند حسن أبو هشمية، واستطاع أن يحقق برنامج " كل يوم" نجاح كبير يفوق بعض البرنامج التي تذاع منذ أعوام طويلة، ولم تحقق هذا النجاح حتى وصل الأمر أن يقوم رئيس الجمهور عبد الفتاح السيسي بإجراء مكالمة هاتفية مع أديب في البرنامج، وكذلك الهضبة عمرو دياب يجري مداخليه هاتفية في البرنامج، على الرغم من عدم مشاركة الهضبة في أي برنامج منذ أعوام، وهذا لا يدل سوى على النجاح الكبير الذي حققه.

وستظل الإعلامية لميس الحديدي محتفظة بمكانتها وسط الخريطة البرامجية في تحقيق التالق من خلال برنامجها "هنا العاصمة "، حيث أنه رغم كل التغيرات والتعديلات التي حدث في الوسط الإعلامي، ما بين انتقال بعض الإعلاميين إلى محطات أخرى، إلا أنها لم تترك قناة الـ CBC، وتظل تقدم البرنامج بشكل يومي، محافظة على نجاحها ومكانتها في الوسط الإعلامي .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها حرب المحطات الفضائيات لجذب الإعلاميين على شاشاتها



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab