سعيدة بعودة هالة شو إلى بيتي الأول دريم
آخر تحديث GMT05:41:12
 العرب اليوم -

هالة سرحان في حديث الى " العرب اليوم" :

سعيدة بعودة "هالة شو" إلى بيتي الأول "دريم"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سعيدة بعودة "هالة شو" إلى بيتي الأول "دريم"

الإعلامية المصرية هالة سرحان

والفنانين وحبهم واعتزازهم بي كإعلامية ظهر على الشاشة بوضوح في شهر رمضان، وسعيدة جدًا بأن البرنامج حقق أعلى نسب مشاهده لذا قررنا استمراره لبعد شهر رمضان، وربما سيستمر طوال العام ولكن سيكون له شكلا مختلفًا، ودائمًا شهر رمضان يكون بمثابة فاتحة خير لذا اخترت أن تكون بداية عودة هذا البرنامج في هذا الشهر."
وعن سبب تركها لقناة "روتانا" تقول هالة: " برنامج " ناس بوك" نظرًا لأنه كان يناقش الكثير من القضايا السياسية الشائكة بشكل جرئ واجه الكثير من التحديات والعقبات الخارجية لذا قررت الإنسحاب" .
وتواصل : "ولابد أن أؤكد أنني لم أترك قناة "روتانا" من أجل العمل في قناة دريم كما ردد البعض لأن عرض قناة دريم كان أعلى ماديًا، فأنا لست إعلامية صغيرة أبحث عن المادة، ولكنني أبحث عن مضمون الرسالة الإعلامية، والتي أريد أن أوصلها، وليس المادة، وأقول لمن يردد هذا إن هذا الحديث من العيب ترديده".
و استطردت قائلة "فانا لست مادية على الإطلاق وما يهمني هو أن أظهر بالشكل اللائق وأن أشعر بالارتياح واستنشق هواء الحرية وهو ما تحقق في قناة " دريم"".
وعن ما تردد على هجومها على "الإخوان" المسلمين منذ عودتها للشاشة بعد ثورة كانون الثاني/يناير تقول : في برنامج " ناس بوك" لم أقم بالهجوم على "الإخوان" المسلمين ففي وقت الانتخابات الرئاسية كنت محايدة تمامًا وأستضيف الطرفين وحتى بعد الانتخابات الرئاسية، ولكن تردد هذا لأنني كنت أختلف معهم في الحلقة وكان البعض يفهم هذا على أنه هجوم لكن الحقيقة أنني كنت أناقشهم وفي المناقشة والحوار من الممكن أن نختلف، ولكن هذا لا يعني الهجوم أو انني ضدهم فجميعنا كنا ننتظر لنعرف تجربة حكم "الإخوان" المسلمين ستنجح أم لا؟" .
وأضافت "أما في برنامج " هالة شو "  الذي يعرض الآن على قناة "دريم" لم أقم بمهاجمتهم، ولكنني في بعض الفقرات أعبر عن الإرادة الشعبية، والتي في مجملها قالت "لا للإخوان" المسلمين وأعلنت رفضهم لهم بكل قوة".
وعن غلق  بعض القنوات الدينية بعد ثورة 30 حزيران / يونيو تقول : "أرفض غلق أي قناة مهما كانت ميولها وتوجهاتها فعلى الرغم من اختلافي مع مضمون تلك القنوات إلا أننا لابد أن نتمتع بحرية الإعلام في مصر، وأرفض غلق هذه القنوات فمن حقهم التعبير عن وجهة نظرهم بكل حرية  مثلما نعبر نحن عن وجهة نظرنا بكامل الحرية".
وعن رأيها فيما يحدث في مصر الآن تقول : "مصر بداية من ثورة حزيران/ يونيو بدأت تسير على خطى ثابتة نحو الاستقرار وأتمنى ألا نلجأ للعنف لأن "الإخوان" المسلمين مصريين مثلنا، وكلنا نعيش على أرض واحدة ولابد أن يكون هدفنا واحد وهو مصر".
و في الختام وجهت رسالة إلى  وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائلة له : "أحييك فأنت أثبت للجميع أنك تعشق تراب أرض مصر، فالتحيا مصر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعيدة بعودة هالة شو إلى بيتي الأول دريم سعيدة بعودة هالة شو إلى بيتي الأول دريم



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab