الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام
آخر تحديث GMT23:34:20
 العرب اليوم -

التنظيم استغل صعوبة تغطية الأحداث

الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام

احد مقاتلى داعش ممسكا بالعلم الخاص بالتنظيم فى الموصل فى العراق
كانبيرا - ريتا مهنا

يوصي مركز لوى الأسترالي للأبحاث في ورقة بحثية تصدر عنه الأسبوع المقبل، بضرورة تجاهل دعاية تنظيم داعش في وسائل الاعلام، وأوضحت الورقة البحثية أن داعش استغلت صعوبة تغطية الأحداث في سورية والعراق وأظهرت فهم عميق لصناعة الإعلام من أن تشكيل تغطيتها في الصحافة الغربية.
وأضافت مؤلفة البحث لورين ويليامز وهي صحفية مستقلة ورئيسة تحرير سابقة لجريدة بيروت ديلي ستار ، الثلاثاء : "إنهم يدركون دورة الأخبار وما يستحق النشر ويضعون موادهم الدعائية بناء على ذلك، واستطاعت داعش السيطرة إلى حد كبير على الطريقة التي تم وصفها بها والطريقة التي ينظر إليها بها".

وأفادت وليامز أن وسائل الاعلام في الأونة الأخيرة أصبحت تعرف اللقطات التي تبثها داعش لبثها في الإعلام الغربي وبدأت تخفف من ذلك، وبدا بعض منتجي التليفزيون الفرنسي التعرف على أشرطة فيديو داعش التي تبث باعتبارها نوع من الدعاية للتنظيم، وبيّنت وليامز أنه ينبغي على المؤسسات الإعلامية المثالية تجاهل المواد الدعائية لداعش من مقاطع فيديو ومنشورات وتغريدات، ولكن الحقيقة أن الأمر يخضع لسوق الإعلام التجاري في ظل الإقبال على قراءة قصص تنظيم داعش.

وأشارت وليامز إلى ضرورة اقتران تغطية قصص التنظيم بالخبراء لكشف القرائن والسياقات المختلفة لمزاعمه وهو ما يتطلب مزيدًا من التعاون من الجهات الأمنية والحكومية، مضيفة أن قصص العائدين من أراضي داعش أيضا تمثل نوع من الدعاية لهم، وبينت وليامز أن مواد داعش تركز على ثلاثة اتجاهات هي الاضطهاد والوحشية واليوتوبيا.

وتابعت وليامز: " بدأت اليوتوبيا والمثالية تحل محل المحتوى الوحشي، ممثلة في بث صورة للدولة الإسلامية كمجتمع فعال حيث تعمل الأشياء بنظام وهناك حكومة وشرطة فعالية وأنها مكان جيد للحياة بعيدا عن الحرب".، ومن أمثلة ذلك الفيديو الذي نشر في أبريل/ نيسان للطبيب الأسترالي طارق كاملة والذي وصف الرعاية الطبية الجيدة التي يقدمها التنظيم وحث الأطباء المسلمين الأخرين للانضمام إليه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام الباحثون يوضحون ضرورة تجاهل دعاية داعش بواسطة وسائل الاعلام



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 17:17 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

رجيم سحري للتخلص من الكرش في ليلة واحدة

GMT 06:04 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبو ضيف تؤكّد أن عام 2017 "وش السعد"

GMT 23:22 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حنان ترك تُشارك في جنازة طليقها بالرغم من غياب ذويه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab