فورد تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاة
آخر تحديث GMT16:11:17
 العرب اليوم -

عن طريق استخدام شريط ضوئي مثبت على الزجاج الأمامي

"فورد" تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فورد" تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاة

"فورد" تحاول إقامة تواصل بين السيارة ذاتية القيادة والمشاة
واشنطن ـ يوسف مكي

رصد سكان أرلينغتون، فيرجينيا، سيارة فورد ترانزيت الفضية التي لا تحمل علامات عليها في أوائل آب / أغسطس، والتي كانت تجول في جميع أنحاء المدينة دون إنسان خلف عجلة القيادة. نشرت الأخبار المحلية تكهنات أنها كانت جزءا من البحوث المتعلقة بالقيادة الذاتية. وبعد بضعة أيام، اقترب مراسل ان بي سي آدم توس من السيارة سيرا على الأقدام وداخل  فقط لرؤية اليدين علي مقعد السائق وكانت السيارة التي ظن أنها "من دون سائق"  تحتوي على قائد كان متنكرا في مقعد السيارة. قال باحثون إن شركة "فورد موتور" ومعهد "فرجينيا تيك ترانسبورتيشن" يختبران طريقة تمكن السيارات ذاتية القيادة من التواصل على نحو مرئي مع المشاة وراكبي الدراجات والسائقين.

ويمكن لأساليب التواصل الجديدة، التي تستخدم الإشارات الضوئية البسيطة لتحديد ما إذا كانت سيارة ذاتية القيادة تبطئ أم تسرع، أن تصبح معايير عالمية تطبق في جميع الدول. وقال جون شوتكو الفني المختص بالعامل البشري لدى "فورد" إن الشركة عازمة على إيجاد "ما يحل محل هزة الرأس والإشارة باليد" للتواصل مع المشاة بشأن نوايا السيارة ذاتية القيادة، وفق ما ذكرت "رويترز". ورفض الباحثون استخدام النصوص المعروضة على شاشات بسبب عوائق اللغة المحتملة، كما رفضوا الرموز بسبب جهل السائقين بها. واستقروا بدلا من ذلك على شريط ضوئي يثبت على الزجاج الأمامي لسيارة فورد ترانزيت فان. والضوء الأبيض يعني أن السيارة ذاتية القيادة تتحرك، والنور الأبيض الذي يضيء ويطفئ يعني أن السيارة تسرع، وخطان من الضوء الأبيض يتحركان معا يظهران أن السيارة تبطئ. وقطعت السيارة ترانزيت فان 1800 ميل في آب/ أغسطس أغلبها في أرلينغتون في ولاية فرجينيا.

وكان الهدف من تجربة سيرها هو أن تقوم بعملية رصد ردود فعل الناس على السيارة ذاتية القيادة وعلى الإشارات الضوئية من خلال تسجيلات الفيديو. كانت حيلة من بنات أفكار فورد وفرجينيا لاستكشاف كيف يمكن أن المركبات ذاتية القيادة التواصل مع المشاة والسائقين البشري وراكبي الدراجات. هناك الكثير من الإشارات الخفية التي يستخدمها البشر للتواصل مع بعضهم البعض: الاتصال بالعين لإظهار المشاة التي تم ملاحظتها؛ الرأس للسماح سائق آخر يأخذ بدوره أو اليد عند تغيير الممرات في حركة المرور الكثيفة. أرادت فورد وفرجينيا تيش اختبار كيفية تفاعل الناس مع الإشارات الضوئية التي تحل محل بعض هذه الاتصالات.

فورد تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاةوقال اندي شودت "إننا نحتاج إلى تجربة هذه الاضاءة الجديدة لنشر مقصد السيارة "لذلك كنا بحاجة لجعلها تبدو وكأنها سيارة من دون سائق." وقال شودت الذي كان واحدا من ستة سائقين خلال شهر آب / أغسطس "في البداية كان الأمر مختلفا قليلا وغير مريح". "لقد مارسنا للمرة الأولى على مسار اختبار واعتدنا على وضع كل شيء وعقد يديك أسفل [على عجلة القيادة]. ويقول جون شوتكو المتخصص في العوامل البشرية في فورد، الذي عمل عن كثب مع شركة فرجينيا للتكنولوجيا: "إن بعض الناس يشعرون بالقلق من هذه التكنولوجيا، وإذا كانت السيارة تبلغ نواياهم فإنها قد تكون أكثر راحة وقبولا للتكنولوجيا". كان شودت وفريقه يركبون أكثر من 150 ساعة و 1800 ميل على الطريق، مع التقاط الكاميرات لكيفية تفاعل الآخرين مع الإشارات. وقد تم تدريب السائقين من قبل فريق السيارات المستقل أرغو أي فورد في كيفية نقل السيارة لذلك بدا وكأنه سيارة بدون سائق. وقال شودت "لقد علمونا عدم التسريع أو التباطؤ بسرعة كبيرة والالتزام بجميع قواعد الطريق، ومن ثم التوقف عند قضبان التوقف وعدم تجاوز الحد الأقصى للسرعة".

يمكن أن يكون مثل هذه الصيغ للقواعد محبطة للسائقين الآخرين. في إحدى الحالات، استغرقت السيارة بعض الوقت لتسريع عندما تحول الضوء الأحمر الأخضر. وقدم الباحثون للمشروع اسم رمزي وهو "الستائر".  الفريق لم يذهب بعد من خلال جميع لقطات الكاميرا، ولكن على العموم ذهب دون أن يلاحظها أحد - إلا من قبل عدد قليل من الصحفيين. وقال شودت "بالنسبة للجزء الاكبر من الناس يذهبون الى يومهم".

 كان هناك بعض التوجهات والتناظر، ولكن لا غضب جماعي أو محاولات لتخريب أو الخلط بين السيارة. "في بعض الأحيان قد ينظر الناس إلى" المقعد"، ولكن يبدو أنهم كانوا ينظرون مباشرة إلى وجهك على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من رؤيتك. كان نوعا من الإحراج. كنت تبدأ في الابتسام ومن ثم ننظر بعيدا [بسبب اتصال العين الموسعة].

و"يدرس باري براون، باحث التفاعل بين الإنسان والحاسوب في جامعة ستوكهولم، لقطات من المركبات ذاتية القيادة أو شبه المستقلة التي تقدمها "تسلا" و"غوغل" و"هوندا" و"فولفو" لمعرفة كيفية التعامل مع الإشارات الاجتماعية من السائقين البشريين. ووجد أن تيسلا  في القيادة الآلية يمكن أن تجعل تغييرات الحارة بطرق من شأنها أن تعتبر وقحا من قبل السائقين البشري.  وأضاف "لقد كان لدينا 100 سنة من القيادة مع البشر الآخرين على الطريق لبناء الكثير من الاتفاقات والتفاهمات". "إن وجود الآلات التي تأتي و لا يفهمون القليل من التفاعل الاجتماعي سيكون صعبا حقا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فورد تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاة فورد تختبر كيفية تواصل السيارة ذاتية القيادة مع المشاة



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 07:11 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 العرب اليوم - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

طريقه عمل كريم الارز لتفتيح البشرة

GMT 03:48 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

رائدة ناسا "كيت روبينز" تحصد الفجل المزروع في الفضاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab