الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة
آخر تحديث GMT21:56:54
 العرب اليوم -

تتميَّز بها المنازل الراقية في مختلف أنحاء المملكة وفي المناطق الجبلية بشكل خاص

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة
مراكش ـ ثورية ايشرم

تعتبر الجلسة البربرية المغربية من أكثر الجلسات العريقة والقديمة التي كانت في حقب زمنية قديمة تتميز بها المنازل الراقية في مختلف أنحاء المغرب لا سيما في المناطق الجبلية ، والتي تحولت الآن لتصبح من اللمسات الثقافية التي تتميز بها المملة والتي يتم اعتمادها في مختلف المنازل سواء كانت عصرية أو تقليدية أو حتى كلاسيكية ، بالإضافة إلى أنها رمز من رموز الجمال والتعبير الثقافي التي يتم استخدامها في مجموعة من الفنادق والمنتجعات والقصبات السياحية في القرى والجبال والتي تكثر وتشهد بشكل كبير في إقليم الحوز ، حيث تعد الجلسات البربرية المغربية مقصدا لعشاق اللمسات العريقة والخالدة والتي يتوارثها المغاربة من جيل لآخر .

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

وبرزت الجلسات البربرية المغربية بأنها لم تعد تقتصر فقط على المناطق الجبلية والقرى بل أصبحت جلسات تميز مجموعة من المنازل وحتى الرياضات السياحية ودور الضيافة كونها تخاطب التاريخ القديم وتعكس تلك الثقافة العريقة ، والتي تتميز بمجموعة من الخصائص الرائعة التي تجعل الأفراد يقبلون على اختيارها وتخصيص أماكن خاصة لها في منازلهم ، والتي غالبا ما تعتبر مكانا أنيقا ومميزا كمتحف عريق يعرض مجموعة من اللمسات والخامات التي لا يمكن أن تجدها إلا في الصالون التقليدي المغربية أو الجلسة البربرية المغربية ، والتي تنطلق أولا باعتماد تصميم خاص للجدران التي يجب أن تحمل لمسات عريقة وقديمة كخامات الحجر والصخر التي تجعل الجدار يبدو قديما ويحاكي حقبا زمنية ولت وعدت ، إضافة إلى اعتماد الأثاث المميز والمختلف تماما عن المعتاد والذي يتنوع بين الجلسة الأرضية المنخفضة والمتوسطة ، والتي غالبا ما تكون بألوان قوية وصارخة كالأحمر والبرتقالي والزهري الفوشيا واعتماد مجموعة من الدراجات التي تزيد من أناقة الجلسة وتميزها .

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

وتحتوي على مجموعة من اللمسات الراقية والقديمة التي تنطلق بالسجاد البربري المزخرف والمنقوش إضافة إلى تلك الكنبات المنقوشة أيضا والتي تكون مسطحة ، كما أن جمالية الزخارف والنقوش الرائعة تغمر أيضا الوسائد التي تتنوع بين الكبير والمتوسط والصغير والتي تغني الجلسة التي لا يمكن أن تكتمل إلا بوجود هذه الوسائد المتعددة والمتميزة ، كما أن خامة القطع الاثرية والتحف الفنية التي تتنوع بين القطع المصمم من النحاس المنقوش والمزخرف إضافة إلى المصمم أيضا من الفضة ذات الزخارف الراقية والمميزة ، وأناقة وجاذبية القطع الجلدية المنقوش برموز الحناء وغيرها, إضافة إلى جمالية تلك الخناجر النحاسية والفضية والحديدية التي تختلف في أشكالها وأحجامها والغنية بتاريخها والتي تزيد من رونق الجدران وأناقتها ، فضلا عن الاباجورات التقليدية وتلك الصواني والقطع الديكورية التي تزيد الجلسة أناقة لا يمكن الاستغناء عنها في الجلسة البربرية المغربية ولا يمكن أن تكون جلسة بكل ما في الكلمة من معنى إلا بها ، خاصة إذا تم تنسيقها مع باقي الأثاث واعتماد تلك الطاولات العريقة التي تجعل الجلسة مميزة وتحقق الإقبال الكبير من طرف الجميع سواء كانوا مغاربة أو أجانب ليس فقط للجلوس فيها أو الاستمتاع بها في إحدى المؤسسات السياحية وإنما باعتمادها أيضا خامة ديكور راقية وغاية في الجمالية والجاذبية الساحرة في احد أركان المنزل والحصول على لمسة مختلفة من جميع الجوانب .

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة الجلسة البربرية المغربية لمسة الديكور العريقة التي بقيت خالدة منذ حقب زمنية قديمة



النجمات اللبنانيات بتصاميم فساتين عصرية مُميزة

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - بايدن يرد على منتقديه ويؤكد أن العمر زاده حكمة

GMT 21:52 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

ابتكار طريقة جديدة لتسريع التئام الجروح

GMT 13:08 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

وفاة الفنان تامر ضيائى بعد صراع مع المرض

GMT 22:17 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

إسرائيل قصفت 8 مدارس في غزة خلال 10 أيام

GMT 00:48 2024 الخميس ,18 تموز / يوليو

حريق كبير في مركز تجاري في الصين يوقع 16 قتيلا

GMT 05:38 2024 الخميس ,18 تموز / يوليو

وعي الأشجار
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab