خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم
آخر تحديث GMT04:35:48
 العرب اليوم -

بعد الإعلان عن ترميم محطة بن في نيويورك

خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم

المباني الأمريكية المفقودة
نيويورك ـ مادلين سعاده

أكد خمسة خبراء في الهندسة المعمارية  المبنى الذين كانوا يرغبون في الحفاظ عليه ، ولكنهم لم يتمكنوا، بالتزامن مع إعلان محافظ نيويورك أندرو كومو عن مشروع ، بقيمة 1.6 مليار دولار "1.18 مليار جنيه إسترليني" ، لترميم محطة بن في مدينة نيويورك على أمل استعادتها لمجدها السابق و ذلك في يونيو/حزيران 2017.

وتعرضت المحطة إلى تدمير الهيكل الأصلي ، الذي كان مثال مبدع على الطراز المعماري للفنون الجميلة ، في عام 1963 وحل محله شبكة قاتمة تحت الأرض من الأنفاق والممرات ، فقد علق المؤرخ المعماري فنسنت سكولي على تلك الأنفاق والممرات الموجودة ، قائلًا "كنا ندخل المدينة كالهة بينما نتجول فيها الأن كفئران".

وتسبب الهدم الذي تم عام 1963 في تكوين اللجنة الخاصة بالمعالم المعمارية لمدينة نيويورك عام 1965، إلا أن للأسف الشديد لم تتمكن اللجنة من إنقاذ المباني كافة ، حيث أن تلك العملية تتطلب جهود كبيرة من حشد ووقت وموارد، وها نحن الأن نستعرض في ذلك التقرير أراء لخمسة خبراء معماريين وطرحنا عليهم سؤال مهمًا وهومًا هو الهيكل الأميركي الذي كنت تود الحفاظ عليه؟.خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم

واختلفت ردودهم، وتنوعت فمنهم من قال منزل متواضع يقع في ضواحي بوسطن ، ومنهم من أشار إلى نصب ثروة القرن 19، والشئ الوحيد المشترك بين هؤلاء المباني أنهم جميعًا لم يتمكنوا من مقاومة التغيرات المناخية ولم يصمدوا أمام الزمن ، فاختار خبير الهندسة المعمارية دانيال بلستون، من جامعة بوسطن مبنى "ميكا" في شيكاغو.

وفي عام 1943، عندما كان المبنى السكني في ميكا ، الذي كان عمره نصف قرن، على وشك أن يهدم ، لكن حدث لة شيء استثنائي ، حيث أصدر المجلس التشريعي في ولاية إلينوي مشروع قانون للحفاظ عليه. يذكر أن هذا المبنى صمم في عام 1891 من قبل المهندس إدبروك وبورنهام، وكان يحتوي على 96 وحدة ، وكان أول مبنى سكني في شيكاغو يوجد به فناء مفتوحًا على الشارع.

وفي أواخر القرن التاسع عشر، طالب الإصلاحيون في شيكاغو بإضافة المزيد من الضوء والهواء النقي لشقق المدينة ، وكان التصميم المبتكر لمبنى ميكا مثيرًا لهذه المخاوف التقدمية ، حيث كان هذا المجمع يحتوي على مناور غمرت المناطق الداخلية بالضوء.

وفي أوائل القرن العشرين، تم تطويق مبني ميكا وبين عامي 1912 و 1913، تغيرت طبيعة سكان المجمع من السكان البيض إلى الأميركيين الأفارقة.
وألهم السكان السود في المبنى الشهير السكان والفنانين لمشاهدة المبنى كرمز لشيكاغو السوداء ، وفي حلول الثلاثينيات من القرن العشرين، أعرب مسؤولون في معهد إلينوي للتكنولوجيا في وقت لاحق عن قلقهم إزاء قدرتهم على جذب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس إلى الحرم الجامعي الذي يقع في قلب المجتمع الأسود ، وفي عام 1938 اشتروا مبني ميكا، وقاموا بالتخطيط لهدمه بسرعة.

واعترض حاكم ولاية إلينوي دوايت غرين على التشريع الذي كان سيحافظ على مبني ميكا، وفي عام 1952 ، بعد أعوام من الخلاف القانوني والاحتجاج المجتمعي ، وسمحت المحاكم بهدم رمز معماري وثقافي للمضي قدمًا ، والعزاء الوحيد هو أنه تم استبداله في قاعة كراون الشهيرة في ميس فان دير روه، التي أصبحت الآن موطنًا لمدرسة الهندسة المعمارية إيت.

بينما اختار كارول ويليس، من جامعة كولومبيا؛ والمدير المؤسس، لمتحف سكيسكرابر التحدث عن ناطحة السحاب ومركز تسوق "فيفث، باليس".  وأشار ويليس إلى أن العديد من سكان نيويورك على دراية في الدورف أستوريا الشهير، الذي يقع في بارك أفينيو ، ولكن قد يفاجأون لمعرفة أن هذا هو التكرار الثاني للفندق الفاخر فيفث إفينيو ، وكان الأصل يقع على طول الجادة الخامسة في مانهاتن .

وفي أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 1929 ، بعد أن تحطم سوق الأسهم وبدأ الانزلاق البطيء إلى الكساد الكبير ، وبدأ العمال هدمه ، كما صمم المبنى المهندس المعماري هنري هاردنبرغ، وقد تم بناء المبنى من جزأين، كان المبنى الأول، ، عبارة عن مبنى مكون من 11 طابقًا تم افتتاحه في عام 1893 ، وقد تم بناؤه في موقع القصر حيث كانت السيدة كارولين أستور قد استضافت "أربعمائة" في نيويورك مجموعة حصرية من النخبة الاجتماعية في نيويورك ، بالإضافة إلى 530 غرفة، والشقق الفخمة في الطابق الثاني وقاعة مهيب يمكن إغلاقها للمناسبات الخاصة الفخمة.

في عام 1897، تم الانتهاء من قسم أستوريا الفاخر في الفندق. وكان أكبر فندق في المدينة، كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز في عام 1890، تم تصميمها "لتوفير سلسلة من المنازل الرائعة لأثرياء نيويورك كبديل اقتصادي للحفاظ على القصور الخاصة.

وفي حلول عام 1929، حول أصحاب والدورف أستوريا ديكامب إلى بارك أفنيو، حيث أقاموا نصب آرت ديكو الحديث الفخم على حد سواء ، وهدم الفندق القديم، الذي أنجز في شتاء عام 1930، وسع الطريق لبناء التعبير النهائي عن طموحات المدينة المعمارية.

وتحدث كيفن ميرفي، من جامعة فاندربيلت عن مبني نيو إنغلاند الذي لا يزال لا يعلم أي شيئًا إيجابيًا خلف هدم المنزل الذي قام ببنائه المهندس المعماري إليانور ريموند لشقيقتها راشيل ، كانت ريموند خريجة كلية ويلسلي وتلقت تدريبها المهني في كلية كامبريدج للهندسة المعمارية، وهي مدرسة تصميم النساء كافة ، تأسست في أوائل القرن العشرين. 

وتعتبر المنزل الذي صممته راشيل ريموند مثال مهم لكيفية دمج المهندسين المعماريين الأميركيين جوانب الحداثة الأوروبية في عملهم ، مستوحاة من الأوروبيين لو كوربوزييه وميس فان دير روه، منزل ريموند ظهرت مجردة، كتل هندسية ، واستخدمت في بنائه أسطح مسطحة، درابزين معدني، نوافذ من الصلب، عناصر حداثية لم يسمع بها أحد تقريبًا في أوائل الثلاثينيات من القرن العشرين.

قامت مدرسة بلمونت هيل، وهي مدرسة خاصة للأولاد، بشراء المنزل، وعلى الرغم من احتجاجات من علماء المحافظة، هدمتها في نوفمبر/تشرين الثاني 2006.
وفي ذلك الوقت كتب الناقد المعماري روبرت كامبل أنه "يعتبره الكثيرون أقرب مسكن حديث في بريطانيا الجديد" ، وبيت راشيل ريموند يقع في لينكولن، ماساتشوستس القريبة ، في حين تم تدمير منزل راشيل ريموند في نهاية المطاف، تم الحفاظ على منزل غروبيوس كمتحف المنزل.

فلماذا تلقى هذين البيتين المهمين معاملة مختلفة جدًا؟

الجواب الواضح هو أن عمل المهندسات المعماريات تم تخفيض قيمته باستمرار ، في كتابها أين هي "المهندسات المعماريات" ، تشير المؤرخة المعمارية ديسبينا ستراتيغاكوس إلى أن العديد من المهندسين المعماريات يبدو أن لديهن فرص أقل للتقدم من نظيراتهن من الذكور ، وفقًا لستراتيغاكوس، هو ندرة من أبرز النماذج النسائية في هذا المجال ، يمكن أن يكون راشيل ريموند البيت رمز وحي ومصدر إلهام.

وأشار كيري تراينور ، من جامعة بوفالو إلى طريق حزن على فقده وقد يبدو من الغريب أن ترثى لفقدان طريق ، ولكن هومبولت باركواي لم يكن مجرد طريق ، كان واحة حضرية من الحدائق الخضراء ، عنصرًا حاسمًا في حديقة أكبر بكثير ونظام باركواي. 

وفي عام 1868، وصل مهندس المناظر الطبيعية فريدريك لو أولمستد في بوفالو، نيويورك، لتصميم حديقة للمدينة ، وبدلًا من ذلك، أنشأ نظام بارك وباركواي الذي يتألف من ستة حدائق، وسبعة ممرات، وثماني دوائر ذات مناظر طبيعية.

وتألق من الخطة، ومع ذلك، كان في المنتزهات أكثر من 200 قدم ، وتصطف أشجار الدردار والملاجئ، فإنها خلقت من الشريط الأخضر التي نسجت طريقها عبر المدينة، وربط الحدائق والأحياء ، هومبولت باركواي متصل ديلاوير بارك ، أولمستد أكبر ، مع حديقة همبولدت.

ولكن مع دعوات التجديد الحضري في 1950 والاعتماد المتزايد على السيارات، لم تعد المدينة ترى الجودة الرعوية من هومبولت باركواي كأصل ، ومن أجل تمهيد الطريق للطريق السريع الجديد ، يطلق عليه الطريق السريع كنسينغتون .

وخفضت الدولة الأشجار، مزقت الطريق وهدمت المنازل ، وأسفرت الطرق السريعة الجديدة عن نزوح الأسر، وتقسيم الأحياء حسب العرق والدخل، وتسببت في انخفاض قيمة الممتلكات ، ومع انهيار الأحياء، قامت الشركات بإغلاق أبوابها.

وذكرت سالي ليفين، من جامعة كيس ويسترن ريزيرف عندما انتقلت إلى شيكاغو في عام 1982، كان مبنى بورصة شيكاغو قد اختفى منذ فترة طويلة، ولكن الناس لا يزالون يتحدثون عن ذلك ، لم يكن فقط يعتبر واحدًا من أروع الإنجازات للمهندسين المعماريين لويس سوليفان ودانكمار أدلر، كما أدى زواله بشكل غير مباشر إلى الموت المأساوي للمصور المعماري والناشط في مجال الحفاظ ريتشارد نيكيل، الذي فقد حياته التقاط صور للهيكل أثناء هدمه. 

بنيت في عام 1893، هيكل 13 طوابق يضم البورصة لمدة 14 عامًا فقط ، وفي وقت لاحق كان المبنى مجموعة متنوعة من المستأجرين، ولكن عقود الإيجار أصبحت أقل وأبعد بين، حتى وافق مجلس المدينة هدمها في عام 1972.

ويرى الكثيرون أن هدمها حافزًا لحركة حفظ شيكاغو ، كما أنهى رمز معماري مهم آخر في شيكاغو ، وهو مبنى ريليانس، بعد أن بذل جهود نشطة من قبل الناشطين ، من خلال جهود النيكل وغيرهم من بريسرفاتيونيستس، تم حفظ مدخل مقوس والداخلية من غرفة التداول ، وكلاهما مملوكة الآن من قبل معهد شيكاغو للفنون ، ويقع القوس عند زاوية شارع مونرو و كولومبوس دريف بجوار المتحف، وتمت إعادة بناء غرفة التداول داخل المتحف نفسه.

ويعتبر كيفن ميرفي هو بروفيسور في العلوم الإنسانية وأندرو دبليو ميلون هو أستاذ ورئيس تاريخ الفن في جامعة فاندربيلت؛ كارول ويليس هي المدير المؤسس لمتحف ناطحات السحاب ، والأستاذ المساعد المساعد للهندسة المعمارية في جامعة كولومبيا.

ويعد دانيال بلستون هو مدير برنامج دراسات المحافظة وأستاذ في تاريخ الفن والعمارة، وأستاذ في الدراسات الأميركية ونيو إنجلاند في جامعة بوسطن؛ كيري تراينور أستاذ مشارك في التخطيط الحضري والإقليمي في جامعة بوفالو، جامعة ولاية نيويورك؛ وسالي ليفين محاضر الهندسة المعمارية في جامعة كيس ويسترن ريزيرف.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم خبراء في الهندسة يتحدثون عن أفضل المباني بالنسبة إليهم



أنابيلا هلال تتألق بالأصفر في أكثر من مناسبة

بيروت - العرب اليوم

GMT 10:17 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

موضة فساتين زفاف مع طُرح طويلة
 العرب اليوم - موضة فساتين زفاف مع طُرح طويلة

GMT 07:49 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

أجمل أماكن سياحية لقضاء إجازة عيد الأضحى 2022
 العرب اليوم - أجمل أماكن سياحية لقضاء إجازة عيد الأضحى 2022

GMT 08:38 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى
 العرب اليوم - تنسيق طاولات الضيافة لعيد الأضحى

GMT 17:44 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

"غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها
 العرب اليوم - "غوغل نيوز" تحتفل بمرور 20 عامًا على إطلاقها

GMT 12:24 2022 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 العرب اليوم - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 11:56 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا
 العرب اليوم - ماكرون يفقد الأكثرية النيابية وينتظره حكمًا عصيًا

GMT 09:43 2016 الثلاثاء ,01 آذار/ مارس

العريف "كاميل" تغادر برنامج "بير جريلز"

GMT 20:35 2016 الأربعاء ,03 آب / أغسطس

إتيكيت تقديم الورود وأصوله وقواعده

GMT 03:04 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

صندوق النقد يُشيد بفرص نمو الاقتصاد المصري

GMT 06:23 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

نوال الزغبي تتألق بفستان فضي في أحدث حفلاتها

GMT 15:03 2018 الإثنين ,04 حزيران / يونيو

سمير بلال يكشف مدة غيابه عن نادي الوحدة السوري

GMT 05:04 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلى ألدريدج تتألّق في فستان رائع بأكمام طويلة

GMT 18:52 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

توافق بين السودان وإثيوبيا ومصر حول سد النهضة

GMT 05:43 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أو جي سيمبسون يعيش في قصر سعره 1,8 مليون دولار في لاس فيغاس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab