ساحة جامع الفناء واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش
آخر تحديث GMT19:27:15
 العرب اليوم -

أقدم الأماكن التراثية في المغرب

ساحة جامع الفناء واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ساحة جامع الفناء واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش

ساحة جامع الفناء
الرباط - العرب اليوم

إذا كنت تبحث عن وجهة سياحية تعكس السحر الأفريقي الشمالي المميز للمغرب، وتراثها الثقافي والحضاري الفريد، فلا تبحث أبعد من مدينة مراكش، والتي اشتهرت كواحدة من العواصم التاريخية العريقة للمغرب، ويعود تاريخ بناء مدينة مراكش التي تعرف أيضا باسم المدينة الحمراء وعاصمة النخيل، إلى القرون الوسطى وتشتهر بأنها موطن للكثير من الوجهات السياحية الرائعة التي تحمل مزيج فريد ما بين القديم الجديد والتي تتنوع ما بين المعالم التاريخية والمتاحف المميزة والقرى الجبلية الساحرة والمناطق الطبيعية الخلابة في منطقة سلسلة جبال الأطلس الكبير أماكن التسوق الرائعة، إلى جانب ذلك تشتهر مراكش بأنها موطن للعديد من الأماكن التراثية التي يمكنك من خلالها معرفة الكثير عن الثقافة المحلية في المغرب بشكل عام، وفي مدينة مراكش بشكل خاص.

فيما يلي مجموعة من أفضل وأقدم الأماكن التراثية التي يمكنك زيارتها في مراكش:
ساحة جامع الفنا (Djemaa el Fna):
توجد ساحة جامع الفناء في منطقة المدينة القديمة في مراكش وتعد هي الساحة الرئيسية في المدينة، فضلا عن كونها واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش، وتشتهر ساحة جامع الفنا بأنها مكان تجمع ولقاء مفضل في المدينة، كما تشتهر أيضا بأنها وجهة رائعة للتسوق وشراء الاحتياجات اليومية من السلع المحلية، كما تشتهر أيضا باستضافتها للعروض الشعبية والتراثية في مراكش والتي تتضمن عروض مشوقة لمروضي الأفاعي ورواة الأحاجي والقصص، ساحة جامع الفنا قد تبدو مألوفة لجمهور السينما لأنها ظهرت في فيلم هيتشكوك (Hitchcock) الشهير " The Man Who Knew Too Much".
أسوق مراكش (Marrakech Souks):

التسوق في داخل الأسواق الشعبية الشهيرة في مراكش لن يجعلك فقط تحصل على مجموعة رائعة من السلع المحلية بأسعار جيدة للغاية، وإنما سيساعدك أيضا على معرفة الكثير عن التراث الثقافي المميز لمدينة مراكش، ومشاهدة طبيعة حياة السكان المحليين في المدينة عن قرب، يوجد في مراكش خمسة أسواق شعبية رئيسية، كل منها مخصص لبيع منتج واحد فقط، فهناك سوق لبيع السجاد وآخر لبيع النعال الجلدية المغربية التقليدية المعروفة باسم البابوش (babouches)، وسوق آخر مخصص لبيع المصنوعات المعدنية، وآخر لبيع التوابل والأعشاب الطبيعة والعطرية، أما الأخير فيعرف باسم حي الملاح، وهو ليس سوق بالمعنى الحرفي للكلمة ولكنه يشتهر بأنه مكان جيد للغاية لشراء الأقمشة والمنسوجات.
منطقة المدينة القديمة (Medina):

تشتهر منطقة المدينة القديمة أو البلدة القديمة في مراكش والتي يشير إليها السكان المحليين باسم المدينة، بأنها موطن للكثير من الشوارع التاريخية الضيقة المتشابكة والمتاجر الشعبية، المعالم المعمارية التاريخية.
مسجد ومدرسة ابن يوسف (Ben Youssef Madrasa):
يشتهر مسجد ومدرسة ابن يوسف بأنه مركز تعليمي عريق لتدريس القرآن الكريم وعلومه، ويوصف بأنه أكبر مركز من نوعه في منطقة شمال أفريقيا، وتصل أعداد الطلاب فيه إلى 900 طالب في الدورة الدراسية الواحدة، إلى جانب ذلك يوصف مسجد ومدرسة ابن يوسف التي يعود تاريخ بنائها إلى عهد الدولة المرينية، بأنها تحفة معمارية تاريخية تحمل بعض السمات المميزة لقصر الحمراء الشهير في إسبانيا، وتشتهر أيضا بروعة تصميمها المعماري الذي يعود إلى القرن الرابع عشر والذي تزينه مجموعة رائعة من الزخارف والفسيفساء.
قصر الباهية (Bahia Palace):

وهو أحد المعالم المعمارية والتاريخية الشهيرة الأخرى في مدينة مراكش، ويوجد في منطقة المدينة القديمة، شارك في بنائه مجموعة من أفضل العمال والحرفيين في المغرب واستغرق بنائه 60 عام، ويعود تاريخ بناء هذا القصر التاريخي المبهر إلى القرن التاسع عشر ويتميز بروعة تصميمه الخارجي والداخلي والتي تحمل السمات المميز للعمارة الإسلامية والمغربية، قصر الباهية يستخدم حاليا في استقبال كبار الزوار ولأنه مبنى حكومي عامل، ليست كل الغرف في القصر مفتوحة للجمهور.
قصر البديع (El Badi Palace):

قصر البديع التاريخي الشهير في مراكش والذي زينته الزخارف في الماضي البعيد أصبح حاليًا إطلالا مما كان عليه في الماضي، إلا أنه لا يزال واحد من أشهر الوجهات التاريخية في المدينة، وبنى قصر البديع باستخدام أموال فدية دفعها البرتغاليون بعد معركة الملوك الثلاثة في منتصف القرن السادس عشر، واستخدم في بنائه مجموعة من أكثر المواد فخامة خلال السنوات الـ 25 التي استغرقها بناء القصر، والتي تضمنت استخدام الكثير من الذهب والعقيق، كما استخدم الرخام في بناء أعمدة القصر، وكان القصر يحتوي على 360 غرفة إلى جانب العديد من الأجنحة الفخمة.

وقد يهمك ايضا:

فرنسا تنفق أكثر من 14 مليون يورو لترميم "قطار الشرق السريع"

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

 

arabstoday

عدد التعليقات 1

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها وليس بالضرورة رأي العرب اليوم

GMT 05:56 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو asmaaa

nice article

(33)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساحة جامع الفناء واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش ساحة جامع الفناء واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي شهرة في مراكش



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 14:06 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 23:24 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

كسور العمود الفقري تضاعف خطر الوفاة لدى مرضى "كوفيد-19"

GMT 02:54 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

مخاطر التهابات الأسنان منها الخرف وأمراض القلب

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 19:47 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

فنادق جزيرة سيشل الموصي بها لإقامة في شهر العسل

GMT 20:55 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

خالد سليم يطرح أغنيته الجديدة "لسه كبير" الأسبوع المقبل

GMT 16:26 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

ضبط عاطل في المنوفية لمعاشرته شقيقته وحملها منه

GMT 22:26 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول اللوز يعالج الكثير من الأمراض أهمها السرطان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab