تعرف على جزيرة توتي أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم
آخر تحديث GMT07:38:51
 العرب اليوم -

يُشاع أنها مكان التقاء نبي الله موسى والعبد الصالح "الخضر"

تعرف على جزيرة "توتي" أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرف على جزيرة "توتي" أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم

جزيرة توتي "عروس النيل" في الخرطوم
الخرطوم ـ محمد إبراهيم

تُعد جزيرة توتي "عروس النيل"، واحدة من أبرز الوجهات السياحية في العاصمة المثلثة الخرطوم، ترتبط بالعديد من الأساطير والحكايات أشهرها أنها مكان التقاء "نبي الله موسى بالعبد الصالح الخضر"، باعتبارها "مجمع البحرين"، تُوتي يحُفها النيل من كل جنباتها وتحاصرها الخُضرة من كل الأطراف وتعد أكبر منطقة خضراء في الخرطوم حيث "جنائن" وبساتين الليمون والمانجو والبرتقال والجوافة والحمضيات والخُضر بوصفها مزرعة العاصمة تمد الخرطوم بكل انواع الخضروات الطازجة من بساتينها المُخضرة كل صباح، تتوسط جزيرة "توتي" مُدن العاصمة الثلاثة "بحري، وأم درمان، والخرطوم" تقع عند ملتقى النيلين الأزرق والأبيض في المنطقة التي تعرف بـ "المقرن" في مساحة تتجاوز "950" فداناً وعند شاطئها الشرقي تحديداً  توجد رمال بيضاء ناعمة تحيط بها بساتين الليمون، ويُعد هذا المكان الساحر المفضل للسباحة في النيل لأغلب سكان مدينة الخرطوم ويتوافد إليه السياح الأجانب من بلاد الغرب بصورة كبيره ويطلق عليهم أهل الجزيرة "الخواجات" وبات من غير المُستغرب أن تجد أحد السياح يتجول بملابسه القصيرة في سوق الجزيرة الصغير جداً يطلب إلتقطات صور ولقطات تذكارية مع سكان توتي.

"دلالات الأسم"
تتضارب الروايات والقصص حول اسم "جزيرة توتي"، حيث تقول إحدى تلك الروايات إن اسم توتي يعود إلى امرأة معروفة عاشت هناك لفترة طويلة حينما كانت الجزيرة يعيش فيها قبيلة العنج المشهورة في تاريخ السودان، بينما يقول المؤرخ السوداني بروفيسور محمد إبراهيم أو سليم في كتابة تاريخ الخرطوم أن اسم توتي مصدره كلمة "تؤتي اكلها" وهي الرواية الأكثر شيوعاً وقبولاً لدى الناس باعتبارها - كما جاء في نفس المصدر - بأنها منطقة زراعية مشهورة بانتاجها للخضروات والفواكة وكل أنواع المنتجوات الزراعية ولخصوبتها، وجزيرة توتي لا تتعدى مساحتها الكلية "990" فداناً تزيد وتنقص مع فيضان النيل في حالة المد والجزر يعيش فيها حوالي " 20" ألف نسمة في ترابط وثيق حياته لاتشبه نمط العاصمة الخرطوم فما زالت تأخذ طابع البداوة والريف السوداني الأصيل، شوارعها حتي اليوم "أزقة" ضيقه يرفض أهلها التخطيط.

"تخطيط الجزيرة"
 كانت حكومة السودان في وقت سابق طلبت من قاطنيها إقتطاع "50%" من أراضي الجزيرة مقابل تخطيطها وفق دراسات عمرانية متطورة باعتبار أن الجزيرة معلماً سياحياً متفرداً ولأنها أرضاً زراعية يمكن زراعة مساحتها غير أن أهالي وسكان توتي رفضوا ذلك معتبرين أنهم أصحاب الجزيرة وحراسها لأكثر من "500" عام.

وتحدث لـ"العرب اليوم" أحد سكان الجزيرة الحسن النور عن صراعات قديمة بين أهالي توتي والسلطات الحكومية منذ عهد الأستعمار الإنكليزي وقال إنه في عام 1924 حاول المستعمر الإنكليزي ترحيل سكان الجزيرة إلى منطقة أخرى بحجة أن المنطقة معرضة للفيضانات غير أن أهالي توتى وقفوا ضد تلك القرارات ببسالة شهدتها "حوادث 1944م" المعروفة واستبسل فيها أهالي توتي دفاعاً عن وطنهم وارثهم العريق، وأشار إلي أن الجزيرة تعرضت إلى العديد من المحاولات المختلفة لترحيل أهاليها بغرض الاستفادة من موقعها في الاستثمار السياحي والزراعي لما تتميز به أرض الجزيرة من خصوبة وقرب المورد المائي منها إلا أن جميعها باءت بالفشل بسبب تمسك السكان بها باعتبارها الوطن الأم الذي لا يمكن التفريط فيه.

"قصة موسى والخضر"
هناك إعتقاد سائد عند أهالي المنطقة وعند الكثير من السودانيين كتب عنه عدد من الباحثين والمؤرخين أن نبي الله موسي في رحلة البحث عن العبد الصالح إلتقي نبي الله "الخضر" في جزيرة توتي بوصفها مكان الصخرة ومجمع البحرين النيل الأزرق والأبيض ويستشهد من يؤمنون بهذا الراي بأيات سورة "الكهف" الأية الستون.

"وإذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا (60) فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا (61) فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آَتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا (62) قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا (63) قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا (64) فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا".

تعرف على جزيرة توتي أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم

وكان لوزير الإعلام السوداني الحالي، د.أحمد بلال عثمان، تصريح شهير عن هذه الرواية وقال فيه إن سيدنا موسي عليه السلام، أتى إلى منطقة المقرن بالخرطوم عندما اتخذ الحوت سرباً في البحر على حد قوله، وأضاف  "نسيه الحوت عند الصخرة وهي "جزيرة توتي"، ودعا بلال وقتها أعضاء اتحاد الصحافيين العرب الذين كانوا في زيارة للخرطوم  لزيارة منطقة المقرن "جزيرة توتي" وأكد بلال خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الأمانة العامة والمكتب الدائم لاتحاد الصحافيين العرب أن هذه الأرض المقرن هي التي تعلم منها سيدنا موسى عليه السلام الحكمة، والتقى بنبي الله الخضر في "جزيرة توتي.

"اختيار الأمم المتحدة"
وفي تشرين الأول/أكتوبر من العام 2015، اختار برنامج الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، جزيرة "توتي" الواقعة عند مقرن النيلين الأزرق والأبيض بالخرطوم، ضمن أفضل ثمانية مناطق على مستوى العالم في استخدام المهارات التقليدية والثقافة المحلية للحد من مخاطر الفيضانات، وإشتهر أهل توتي بحاربة الفيضان والمحافظة علي جزيرتهم ولهم ملحمة مع فيضان العام 1946 الشهير عندما غضب النيل، ففاض ودمّر وحاول ابتلاع توتي، لكن أهالي الجزيرة هزموا الفيضان العاتي عن طريق "النفير"، وتوارثوا حماية الجزيرة لأكثر من "500" عام كحال الطرواديين في مدينتهم طروادة، فغرقت أحلام النيل ولم تغرق "توتي" حتى الآن.

وأعلن منسق برنامج الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث في المنطقة العربية، بشرى حامد أحمد، اختيار مجتمع جزيرة توتي ضمن أفضل ثمانية مناطق على مستوى العالم في استخدام المهارات التقليدية والثقافة المحلية للحد من مخاطر الكوارث خاصة الفيضانات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على جزيرة توتي أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم تعرف على جزيرة توتي أجمل وجهة سياحية في العاصمة الخرطوم



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:20 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

محمد الشلهوب يُؤكد أنّ الهلال يواجه مرحلة صعبة

GMT 17:29 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يتنافس مع بايرن ميونخ لاقتناص لاعب تشيلسي

GMT 17:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد وتحضير كيك الجوافة

GMT 15:26 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

"HP" تكشف عن سلسلة أجهزة "لاب توب "Elitebook 800

GMT 07:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

العنف في العلاقة الحميمة الأسباب والحلول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab